الاتحاد

الإمارات

افتتاح معرض المختبرات العربية بمشاركة 620 شركة من 51 دولة

افتتح معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة صباح أمس معرض المختبرات العربية في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة 620 شركة متخصصة في مجال المختبرات الطبية والأجهزة والتقنيات المستخدمة فيها بشكل خاص، تمثل 51 دولة من مختلف دول العالم.

ودعا الدكتور حنيف، إلى الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة وتقنيات العمل في مجال المختبرات بشكل عام والمختبرات المعنية بالفحوص الطبية والصحية، مؤكداً أن الأخذ بأحدث التقنيات الطبية أمر لا غنى عنه من أجل تحقيق نتائج متميزة في حقل الممارسات الطبية.

ويمثل المعرض منتدى لتبادل الخبرات والآراء بين العارضين والزوار من المتخصصين إلى جانب اختبار القدرات المتضمنة في الجيل الجديد من تجهيزات المختبرات، وهو ما يعزز من قدرة المتخصصين على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذه الحلول. وقام حنيف بجولة في أرجاء المعرض استمع خلالها إلى شرح من قبل الشركات العارضة حول أحدث التقنيات المتعلقة بتجهيزات المختبرات الطبية.

ويسلط المعرض الضوء على مجموعة من الأجهزة والأنظمة المخصصة للمختبرات الطبية وقطاعات الخدمات العامة والصناعة والبيئة والصناعات البتروكيماوية والتعليم.
وأكد الدكتور حنيف، أمام ممثلي الشركات العارضة والمسؤولين في القطاعات المختلفة أن الدولة ترعى المؤتمرات والمعارض التي من شأنها المساهمة في تطوير الأعمال والممارسات المتعلقة بالإنسان وصحته وأمنه وسلامته من جميع الجوانب.
ويُعد معرض “المختبرات العربية” الذي يستمر حتى يوم الثلاثاء المقبل، أكبر الفعاليات العالمية للتحليل في الشرق الأوسط وآسيا، وهو المعرض التجاري الوحيد في هذا القطاع، ويجتذب المعرض المشترين من الأسواق النامية في شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا وإفريقيا.
وتغلب معرض “المختبرات العربية” على التحديات الاقتصادية، ويحظى المعرض باهتمام الأوساط الصحية والمتخصصين من الكوادر الطبية والفنية في قطاع المختبرات والمعامل الصحية، ومن المتوقع أن يصل عدد زوار المعرض إلى 10 آلاف زائر خلال مدته. وأشار الدكتور حنيف، إلى تميز مدينة دبي في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وقدرتها على تنظيم وإقامة المؤتمرات والمعارض والفعاليات العالمية التي تحظى بمشاركة واسعة من مختلف دول العالم.
ومن المقرر أن يشهد معرض المختبرات العربية، الكشف عن مجموعة واسعة من حلول وأنظمة التحليل والقياس المتطورة إلى جانب عرض أحدث التقنيات المتقدمة في قطاع المختبرات، بما يساهم في تعزيز موقع المعرض بوصفه مناسبة مثالية لإطلاق هذه الحلول والأنظمة التقنية المتقدمة في منطقة الشرق الأوسط.
وقال وزير الصحة، “يجب بحث المسائل المتعلقة بمختبرات الطب والكيمياء السريرية بوصفها تشكل أهمية كبرى لمختلف الممارسات الطبية، ومن هنا يجب تشجيع مثل هذه المعارض والمؤتمرات التي تمكن الشركات المصنعة من الاجتماع مع الفنيين والكيميائيين والكوادر الطبية المتخصصة من أجل الإطلاع على الحديث والجديد، وبحث تطوير الأداء في هذا القطاع الحيوي والمهم”.
ويتم الإعلان خلال المعرض عن طرح مجموعة واسعة من الأجهزة تقدمها شركات عالمية رائدة في هذا القطاع، وتساهم حلول التقنية الجديدة المجودة في المعرض، في تسهيل عملية فحص وتحليل المواد المختلفة سواء السائلة أو الصلبة أو اللينة من دون التأثير عليها وفي أسرع وقت متاح.
ويعتبر معرض المختبرات العربي حدثاً سنوياً متخصصاً في عرض أحدث تجهيزات ومعدات المختبرات، حيث يتم التركيز على الجوانب الأساسية في عمل المختبرات الطبية، إضافة إلى تكنولوجيا المختبرات ، وعلوم البيئة، والقياسات والاختبارات، وكافة متطلبات تشغيل المعامل والمختبرات العاملة في القطاع الصحي، إلى جانب كل ما يتعلق بالمختبرات المركزية والتي تهتم بفحص ومعاينة ما يتعلق بالصحة والغذاء.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»