الاتحاد

عربي ودولي

فشل المحادثات الفلسطينية - الإسرائيلية حول الانسحاب من أريحا


غزة : علاء المشهراوي :
انفضت المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية حول بدء الانسحاب الاسرائيلي من مدن الضفة الغربية دون التوصل الى اتفاق· وقال قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية الحاج اسماعيل جبر إن اجتماعا مع ضباط اسرائيليين لم يسفر عن الاتفاق على تفاصيل تسليم أريحا للسيطرة الأمنية الفلسطينية·
وقال جبر بعد الاجتماع في أريحا إن الجانبين لم يتوصلا إلى اتفاق نهائي وإنهما ما زالا في مرحلة التشاور· وأضاف جبر أن النقطة الشائكة تتعلق بما إذا كانت نقاط التفتيش الاسرائيلية المقامة حول المدينة ستزال·
وكان وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز أعلن عقب لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تسليم اريحا وطولكرم بالضفة الغربية الى السلطة الفلسطينية 'في الايام المقبلة'· وقال موفاز في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع عباس عند معبر 'ايريز' بين اسرائيل وقطاع غزة 'في الايام المقبلة سنعمل على نقل السيطرة على اريحا وطولكرم اثر اللقاء المرتقب بين مسؤولين' اسرائيليين وفلسطينيين·
وتابع ان 'سياستنا تقوم على المضي خطوة خطوة، علينا ان نتقدم بحذر لان ذلك يتعلق بامن الاسرائيليين، وهي مسألة تحتل الاولوية'، متحدثا عن رغبة في اقامة 'حوار ايجابي مع السلطة الفلسطينية'· وقال الوزير الاسرائيلي ان 'الهدف من هذا اللقاء كان العودة الى مسار الحوار السياسي وكذلك اتخاذ التدابير الضرورية لمكافحة الارهاب (··) ينبغي قبل كل شىء معالجة المسائل الامنية'·
واكد عباس من جانبه ان المسؤولين الامنيين من الجانبين سيبدأون ' في مناقشة تسليم اريحا وطولكرم'· واضاف 'اعتقد انه سيتم التوصل قريبا الى اتفاق حول طولكرم'· وقال ان المباحثات لن تشمل فقط الانسحاب من مدن الضفة الغربية وانما كذلك من المناطق المحيطة بها· واكد عباس 'يجب علينا أن نزيل كل العقبات التي تقف في طريق هذا السلام الذي يحتاجه كلا الشعبين'، مشددا على ضرورة اعتماد 'نهج سياسي لانه بدون نهج سياسي لن نتوصل الى حل'·
وقال ان 'السلطة الفلسطينية بدأت قبل شهرين بتحمل مسؤولياتها في المجال الامني وهي تحتاج الى مزيد من الوقت والامكانات والتجهيزات'· وقال أبو مازن: 'التقينا اليوم مع موفاز من اجل أن نُفعل اللجان التي انبثقت عن شرم الشيخ، لاننا مقتنعون تماما ان هذه النتائج التي وصلنا اليها في شرم الشيخ يجب ان تطبق وبالسرعة الممكنة
وقال موفاز للصحفيين ردا على سؤال حول ما اذا كان قد تلقى من أبو مازن ضمانات بعدم انطلاق عمليات من المدن التي سيتم تسليمها، ان هذا اللقاء استهدف العودة الى مسار الحوار السياسي، لكن الى جانب ذلك، القيام بكل الخطوات المطلوبة ضد ما يسميه بالارهاب معربا عن اعتقاده بأنه يصعب التقدم في المسار السياسي في الوقت الذي يغيب فيه الامن للمواطنين الاسرائيليين·
وأضاف: 'يتحتم علينا، اولا، تأكيد المسألة الأمنية'· وقال انه فهم مما قامت به السلطة الفلسطينية واجهزتها الامنية، انها ستبذل كل ما باستطاعتها لضمان الامن· كما اكد ان جيش الاحتلال الاسرائيلي ' سيواصل العمل في الأماكن التي سيطلب اليها العمل فيها لتوفير الأمن'·
الى ذلك من المقرر ان تستأنف خلال الأيام القادمة اجتماعات اللجان المشتركة الفلسطينية - الإسرائيلية لبحث آليات البدء الفوري في تطبيق تفاهمات شرم الشيخ· وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين سفيان ابو زايدة ان اجتماع لجنة الأسرى والتي تشكلت عقب قمة شرم الشيخ الأخيرة ستعقد خلال اليومين القادمين ·
و أشار أبو زايدة في تصريح صحفي الى أن الاجتماع سيبحث مع الجانب الإسرائيلي آلية لتغيير المعايير التي تنتهجها إسرائيل للإفراج عن سراح الأسرى موضحا أن الجانب الفلسطيني لن يشارك ولم يوافق على المعايير التي وضعتها إسرائيل للإفراج عن الأسرى الـ 900 التي أفرجت في وقت سابق عن 500 منهم· وقال ان الجانب الفلسطيني مع ذلك يرحب بالإفراج عن اي أسير·

اقرأ أيضا

زلزال مدمر يهز بيرو