الاتحاد

عربي ودولي

«بوكو حرام» تقتل فتاة وتفجر قنبلتين في نيجيريا

متظاهرون نيجيريون يهتفون ضد الحكومة في أحد الشوارع الرئيسية بلاجوس أمس احتجاجا على غلاء البترول

متظاهرون نيجيريون يهتفون ضد الحكومة في أحد الشوارع الرئيسية بلاجوس أمس احتجاجا على غلاء البترول

مايدوجوري، نيجيريا (وكالات)- قالت الشرطة إن قنبلتين انفجرتا في مدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا أمس وأن فتاة قتلت أثناء اشتباكات بأسلحة نارية في بلدة أخرى في أول تصعيد للعنف منذ أن فرض الرئيس جودلاك جوناثان قانون الطوارئ يوم السبت الماضي.
وفي هذه الأثناء، تتواصل المظاهرات في مدينة كانو شمالي البلاد احتجاجا على إلغاء دعم الوقود، وما نتج عنه من تضاعف أسعار النفط. وتقوم قوات مسلحة تعززها الدبابات بدوريات في أجزاء من شمال شرق البلاد منذ أن أصدر جوناثان مرسوما يفرض حالة الطوارئ هناك في مسعى لاحتواء حركة تمرد متنامية للمتشددين تقودها جماعة “بوكو حرام” الإرهابية.
وسمعت أصوات انفجارين مساء أمس الأول في مايدوجوري معقل نشاط بوكو حرام. وقال مصدر أمني إن القنبلتين أصابتا السور الخارجي لمنشأة الجمارك النيجيرية قرب سوق جامبورو للخضراوات لكنهما تسببتا في أضرار طفيفة ولم تقع أي إصابات. وفي وقت سابق قتلت فتاة أثناء اشتباك بالأسلحة النارية بين قوات الأمن ومتشددين يشتبه بانهم ينتمون لبوكو حرام في بلدة بيرناوا في ولاية جيجاوا بشمال شرق نيجيريا.
وقال رئيس الشرطة في الولاية هاشم صالح ارجونوجو “تصدى رجالنا لهم. قتلت فتاة واحدة فقط برصاصة طائشة وأصيب أحد رجالنا بطلق ناري في الساق وهو يعالج حاليا”.
وفي داماتورو، انفجرت قنبلة في مقهى يقدم البيرة بحسب زبون. ولم تتوافر أي تفاصيل حول احتمال وقوع ضحايا. وغالبا ما يستهدف الإسلاميون الحانات التي تقدم الكحول والتي يشكل المسيحيون غالبية روادها. وأوضح الشاهد هنري صامويل عبر الهاتف أن الانفجار في المقهى أثار الذعر لدى الزبائن الذين لاذوا بالفرار. وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، أعلن عبد الحق الذي يؤكد أنه متحدث باسم جماعة بوكو حرام إن هذه الأخيرة هي المسؤولة عن الهجوم في تبن تعذر التحقق منه من مصدر مستقل.
على صعيد آخر، تواصلت أمس المظاهرات في مدينة كانو شمالي نيجيريا احتجاجا على إلغاء دعم الوقود، وما نتج عن ذلك من تضاعف أسعار النفط. كان مئات الأشخاص احتشدوا ليلا احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود بعد أن أعلنت الحكومة قطع الدعم مطلع العام الجديد.
وتعتبر الاحتجاجات المتواصلة التي أطلق عليها “احتلوا كانو”حجر أساس لحركة “احتلوا نيجيريا” التي تكتسح البلاد.

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي سيستقيل في الأول من ديسمبر