الاتحاد

عربي ودولي

العنف يوقع 77 قتيلا وجريحا بينهم 31 جثة عثر عليها جنوب بغداد


بغداد - وكالات الأنباء:
ذكر تلفزيون 'العراقية' أمس أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 30 آخرون بجروح في انفجار سيارة قمامة مفخخة في هجوم انتحاري داخل مرآب للسيارات تابع لوزارة الزراعة في وسط بغداد بينما حصدت هجمات وتفجيرات أخرى العديد من الضحايا الجدد وعثرت السلطات الأمنية على 31 جثة لعراقيين بعضهم قتلوا بقطع الرأس والآخرون بالرصاص·
وقالت قناة التلفزيون القريبة من القوات الأميركية إن حصيلة انفجار سيارة مفخخه يقودها انتحاري في مرآب وزارة الزراعة بساحة الاندلس بلغت قتيلين و30 جريحا اضافة إلى مقتل الانتحاري· وأضافت 'ان السيارة على ما يبدو كانت تستهدف فندق السدير الملاصق لمرآب الوزارة' الذي تستخدمه الشرطة ومدربوها الأجانب· واعلن تنظيم الزرقاوي مسؤوليته عن هجوم بغداد ضد ما وصفه بانه 'فندق اليهود'·
وقالت الشرطة إن قنبلة كانت مزروعة على جانب احد الطرق قتلت شرطيين وأصابت ضابطا في البصرة · وقال الجيش العراقي انه عثر على 31 جثة بعضها مقطوعة الرؤوس واطلق الرصاص على البعض الآخر في المنطقة التي تعرف حاليا باسم 'مثلث الموت'· وقتل عراقي وأصيب ثلاثة اخرون في هجوم قام به مسلحون مجهولون على ميني باص وهم يعملون مع شركة كويتية بمنطقة ابوغريب· وفي منطقة البلديات شرق بغداد ايضا، انفجرت سيارة مفخخة في نفس الوقت ما أدى الى حصول اضرار طفيفة دون ان توقع اصابات· كما قتل نقيب في الشرطة ومترجمة تعمل لدى الجيش الأميركي في حادثين منفصلين في تكريت والشرقاط شمال بغداد· وذكرت الشرطة أيضا ان عبوة استهدفت دورية للشرطة كانت تقوم بمهام أمنية بين مستشفى الحويجة والمصرف الزراعي أدت الى اصابة أحد عناصرالشرطة ومدنيين آخرين وتدميرمركبتين· من جانب آخر افادت معلومات أن مسلحين مجهولين خطفوا أحد المهندسين العراقيين الذين يعملون لحساب شركة بكتل الأميركية·
من ناحية اخرى قتل مواطن عراقى بينما كان يتبضع فى سوق الفلوجة الرئيسى وسط المدينة· واعتقلت القوات الأميركية آمر قوات الحرس الوطني في منطقة العامرية قرب الفلوجة دون توضيح اسباب الاعتقال·
وأكدت مصادر طبية وعسكرية أمس إنه جرى العثور على جثث 31 شخصا مقتولين بالرصاص في منطقتي القائم القريبة من الحدود السورية واللطيفية إلى الجنوب من العاصمة العراقية بغداد·
الى ذلك اعتقلت قوات الأمن العراقية أحد أمراء جماعة الزرقاوي في بعقوبة مبينا انه تم اعتقال طيفور عبد الستار مال الله أحد امراء جماعة الزرقاوي واحد كبار مساعديه وهو بكر الحريبي وخمسة آخرين من أعوانه من المطلوبين· وأعلن 'الجيش الاسلامي 'الارهابي عن خطفه مواطنين سودانيين قال انهما يتعاونان مع الجيش الأميركي بينما تمكنت الشرطة من تحرير نجل مدير بلديات الناصريه وتوقيف خاطفيه·

اقرأ أيضا