الإمارات

الاتحاد

بلدية دبي تبدأ ترقيم 10 آلاف شجرة غاف معمرة في 23 منطقة

لوتاه يطلق المرحلة الأولى من مشروع ترقيم الأشجار المعمرة (من المصدر)

لوتاه يطلق المرحلة الأولى من مشروع ترقيم الأشجار المعمرة (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - دشّن مدير عام بلدية دبي، المهندس حسين ناصر لوتاه مشروع ترقيم الأشجار المعمرة، الذي يستهدف في مرحلته الأولى 10 آلاف شجرة غاف معمرة في 23 منطقة خلال حفل أقيم في منطقة زعبيل، في إطار احتفالات الدولة بأسبوع التشجير 34.
وأشار إلى أن بلدية دبي تقوم بتنفيذ مشروع حصر وترقيم أشجار البيئة المحلية الطبيعية المعمرة بالتنسيق مع فئات المجتمع كون المحافظة على هذه الأشجار وضمان استمرارية زراعتها للأجيال المقبلة من أهم مسؤولياتها الاجتماعية والبيئية. ولفت المهندس لوتاه إلى أن هذا المشروع سيبدأ بترقيم أشجار الغاف الطبيعية، كونها أهم شجرة بيئة محلية والمحافظة عليها يرتبط بالهوية الوطنية وتراث الوطن، كما أنها تعتبر الشجرة المحلية الأكثر انتشارا في الدولة الإمارات العربية المتحدة من رأس الخيمة وحتى ليوا والسلع.
وذكر المهندس لوتاه أن هذا النظام يتيح المحافظة علي أشجار البيئة المحلية المعمرة من عبث الجمهور، كون جميع الأشجار المرقمة ستكون محمية بالقانون، لافتاً إلى أن توفير قاعدة بيانات إلكترونية عنها يساعد نظام الترقيم في توفير إحصائيات حقيقية بأعداد الأشجار المعمرة وأطوالها وقطر ساقها وعمرها، ما يسهل تحديثها دورياً.
وتم الربط مع مركز دبي للإحصاء، لتكون الإحصائيات الخاصة بأشجار البيئة المحلية المعمرة في متناول المركز كما يمكن لإدارة التراث العمراني الاستفادة من تلك الإحصائيات والمعلومات في مجال الحفاظ على تراث الدولة.
وسيسهل هذا النظام عملية متابعة حالة الأشجار المعمرة التي تتعرض للنقل والزراعة في موقع آخر بسبب مشاريع البنية التحتية بدلالة الرقم، بالإضافة إلى تسهيل عمليات الجرد السنوي أو كل خمس سنوات، لمعرفة حالة النباتات وتقييم الوضع القائم، والأعداد المفقودة وإضافة أشجار جديدة وصلت إلى العمر المناسب لتكون معمرة وتحديث الإحصائيات.
ويتم حصر الأشجار المعمرة من خلال فرق عمل داخلية بالتنسيق مع بعض الجهات ذات العلاقة داخل وخارج الدائرة بهدف حصر الأشجار المعمرة بالمناطق التي تقع ضمن اختصاص هذه الجهات، حيث سيتم الحصر في المناطق العامة الحضرية، والخاصة، والمناطق الطبيعية.
وسيتم العمل ببعض المناطق العامة الحضرية خاصة تلك الأشجار الطبيعية التي تنمو في حرم الطريق، وتتم عملية الترقيم وتحديد مواقع الأشجار عبر جهاز الـ GPS.
قامت بلدية دبي بتشكيل فرق عمل داخلية من العاملين بقسم الزراعة لحصر أشجار الغاف المعرة بالمنطقة الحضرية. وكمرحلة أولى تم حصر أشجار الغاف المعمرة الطبيعية في 23 منطقة ببر دبي وديرة والطرق الخارجية، بالإضافة إلى مناطق زعبيل الأولى، وعود ميثاء، والمنخول، والحضيبة، والكفاف، والسطوة، وأم الشيف، وجميرا، والقوز، والصفوح، والبرشاء، وند الشبا، وأم هرير، والكورنيش، وأبوهيل، وهور العنز، وبورسعيد، والممزر، والقصيص، والطوار، والمحيصنة، والقرهود، ومردف، وأم الرمول، والراشدية، ودبي العين، والعوير، وبالقرب من شارع الإمارات. وقد بلغ إجمالي عدد الأشجار في تلك المناطق نحو عشرة آلاف شجرة غاف معمرة سيتم العمل على ترقيمها كمرحلة أولى.
ووضعت البلدية نظام رقابة فعالا لحماية الأشجار المعمرة، ويتم تنفيذه من خلال مراقبي حماية المزروعات، ويتضمن النظام إجراءات التقليم بهدف التجديد وتنشيط نمو هذه الأشجار الذي يتم من خلال فريق عمل مدرب خصيصا لتنفيذ هذه العملية بكفاءة في الأوقات المحددة، وسيتم تأهيل وتدريب مجموعة من الشركات لتكون قادرة على نقل وإعادة زراعة الأشجار المعمرة التي تعترض مشاريع خدمات البنية التحتية، بما يضمن نجاح زراعة هذه الأشجار، كما سيتم العمل على ضمان استمرار قسم الزراعة بنقل الأشجار الطبيعية المعمرة التي تعترض مشاريع خدمات البنية التحتية وإعادة زراعتها في مواقع الغابات والمحميات بكفاءة بما يضمن نجاح زراعتها واستمرار نموها. وقام هذا القسم منذ عام 1993 وحتى الآن بنقل 10219 شجرة غاف وإعادة زراعتها بمواقع جديدة.
سيتم ترقيم الأشجار المعمرة المشمولة بالحصر الأول برقم متسلسل من 1 إلى 10 آلاف. وسيبدأ الترقيم من منطقة زعبيل تحديدا في المنطقة المقابلة لمسجد زعبيل، بالاستعانة بجهاز الـ GPS فور استلامه والانتهاء من تدريب فرق العمل علي استخدامه، وبالإضافة للرقم المتسلسل، سيكون هناك رمز لكل شجرة من أشجار الغاف المعمرة يتكون من بيانات تعريفية للشجرة (طبيعية أو مزروعة).

تعريف
تعرف الأشجار المعمرة بأنها عبارة عن نباتات وعائية تحتوي أنسجة توصيل «خشب ولحاء» يحدث لها تغليظ سنوي عن طريق طبقة الكامبيوم. وبذلك يزداد القطر في السمك وتتميز بأن لها ساقا قائما لا يقل عن 20 قدما يخلو من الفروع لعدة أقدام فوق سطح التربة، ويحمل تاجا مميزا ومجموع جذري قوي يعمل على تثبيتها بالتربة ويمدها باحتياجاتها من الماء والغذاء، ومن أمثلتها أشجار الغاف والقرض والاتل والسدر والسمر، اللثب، الرولا.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يصدر مرسوماً بشأن "المبادرات والبنى التحتية"