الاتحاد

الاقتصادي

70 مليار درهم استثمارات «مياه وكهرباء أبوظبي»

أبوظبي (الاتحاد)

تبلغ قيمة الاستثمارات في مشاريع المنتج المستقل العشرة التي تنفذها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي منذ عام 1998 ما يقارب 70 مليار درهم، كما تبلغ السعة المتعاقد عليها في مشاريع المنتج المستقل 15 ألف ميجاواط و907 ملايين جالون من المياه يومياً، بحسب بيان صحفي أمس للهيئة التي تشارك بوصفها شريكاً استراتيجياً في القمة العالمية للمياه الأسبوع المقبل بأبوظبي.

وبلغ عدد محطات المنتج المستقل حالياً عشر محطات، منها ثلاث محطات في الشويهات ومحطة في أم النار، ومحطتان في الفجيرة، وثلاث محطات في الطويلة، ومحطة في المرفأ. وأنشئت تلك المحطات بشراكة مع شركات ومؤسسات عالمية ذات خبرات عالمية في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه.

وكانت آخر المحطات التي تم خصخصتها هي محطة المرفأ بطاقة إنتاجية 1600 ميجاواط و52,5 مليون جالون من المياه يومياً.

وأوضح البيان أن المحطة ستدخل في الخدمة كمرحلة أولى في النصف الثاني من عام 2016، والمرحلة الثانية في النصف الثاني من عام 2017.

ومن المشاريع الجديدة الجارية حالياً مشروع توسعة محطة الفجيرة F1 بإضافة سعة قدرها 30 مليون جالون من المياه يومياً بتقنية التناضح العكسي، وقد دخلت مرحلة التشغيل والإنتاج بنهاية العام السابق.

وتم ضمان عمليات الإمداد بشكل آمن وموثوق خلال تلك الفترة الزمنية التي شهدت أكبر وأسرع نمو اقتصادي في تاريخ أبوظبي، بحيث لم تواجه الإمارة حالات انقطاع أو عجز في الإمدادات، وهو الأمر الذي يعتبر فريداً من نوعه في الاقتصادات سريعة النمو مثل الذي تشهده إمارة أبوظبي.

وتعقد القمة العالمية للمياه التي تستضيفها مصدر تحت مظلة أسبوع أبوظبي للاستدامة، في الفترة من 18 إلى 21 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت شعار «الأمن المائي لمنطقة الخليج».

ومن المتوقع أن تستقطب أكثر من 180 شركة عارضة من 35 دولة، وأكثر من 10 آلاف زائر من 70 دولة حول العالم، لإتاحة فرصة فريدة للاطلاع على التقنيات ذات الكفاءة العالية.

وتشكّل القمّة منبراً للتبادل المعرفي بين المعنيين بالقطاع المائي من أجل البحث في الفرص والتحديات القائمة والمتوقعة، وتسريع العمل لوضع استراتيجيات جديدة، واعتماد تقنيات مبتكرة بُغية تحقيق استدامة المياه.

وقال الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد، رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي «تأتي مشاركتنا في القمة العالمية للمياه كشريك استراتيجي تماشياً مع أهدافنا الاستراتيجية المتمثلة في تحقيق الإدارة المستدامة والمتكاملة للموارد المائية، إلى جانب تبادل الخبرات العالمية، والوقوف على أحدث الحلول والممارسات التي يتم تطبيقها لمواجهة التحديات كافة التي تواجه قطاع المياه على الصعد كافة، ولمواكبة شتى المتغيرات والتطورات المتسارعة في هذا القطاع لتعزيز الإدارة الفعالة وتفعيل الكفاءات والحفاظ على مصادرنا المائية».

وأضاف «على الرغم من تلك التحديات، فإن هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركاتها تبذل كل جهدها لتحقيق الاستدامة المائية، وذلك من خلال التطوير المستمر للابتكارات التي تسهم في دعم الموارد المائية، ابتداءً من تطبيق أحدث وسائل تحلية المياه وأكثرها كفاءة، وصولاً إلى تبني أحدث التقنيات الذكية في نقل وتوزيع وإدارة هذه الموارد، وسيكون للجهود المبذولة في هذا الإطار دور حاسم في تلبية الطلب المتنامي وإدارته».

وأكد فارس عبيد الظاهري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، أن مشاركة الهيئة في القمة العالمية للمياه تأتي من ضمن استراتيجية هيئة مياه وكهرباء أبوظبي لضمان استدامة الأمن المائي، وأكد أن إدارة الموارد المائية تعتبر من التحديات المهمة التي تواجه المناطق القاحلة، ولذا من الضروري العمل على تعزيز وتحسين استخدام موارد المياه. واختتم قائلاً: «ستقدم القمة العالمية للمياه منصة مثالية للمستثمرين والعاملين في هذا المجال للتعرف بشكل أوسع على هذا القطاع الحيوي في إمارة أبوظبي، ما يسهم في استكشاف الفرص والآفاق المتاحة لهم من خلاله».

وقال عارف حسن عبدالله، مدير دائرة الخصخصة في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، إن هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بدأت برنامج خصخصة قطاع الكهرباء والمياه عام 1998.

كذلك أعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، مؤخراً، إطلاق أول مشاريعها في مجال الطاقة المتجددة عبر إنشاء محطة للطاقة الشمسية بسعة 350 ميجاواط بمنطقة سويحان في إمارة أبوظبي باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية.

وأكد فارس عبيد الظاهري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي إن تأسيس المحطة سوف يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات وإمارة أبوظبي كمراكز عالمية في مجال الطاقة الشمسية وريادتها في سوق الطاقة الذي يشهد تطوراً مستمراً.

كما أن المشروع الجديد (والذي سيتم طرح مناقصته قريباً) سيندرج ضمن مشاريع المنتج المستقل من حيث مشاركة القطاع الخاص، وسيتم الدخول باتفاقية شراء طاقة طويلة الأمد، وذلك تحديداً من قبل شركة أبوظبي للماء والكهرباء التابعة للهيئة بصفتها مشترياً للطاقة المنتجة بالإمارة والتي ستقوم بشراء صافي الطاقة الكهربائية التي يتم توفيرها من قبل المحطة.

وفي هذا السياق، أشار محمد بن جرش، مدير عام شركة أبوظبي للماء والكهرباء، إلى أنه تم إصدار دعوة لإبداء الاهتمام فيما يتعلق بمشروع مجمع أبوظبي للطاقة الشمسية في ديسمبر 2015، وذلك ليكون هناك منافسة لاختيار مطور أو ائتلاف مطورين لتنفيذ المشروع.

وأضاف أنه تم تسلم ما يزيد على 85 خطاب إبداء اهتمام من شركات عالمية ومحلية متخصصة في مجال الطاقة الشمسية، ما يمثل اهتماماً كبيراً بالمشروع، وكذلك ثقة عالية بمشاريع المنتج المستقل التي تقودها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ورغبة واضحة للعمل ضمن التوجه الحكومي الرشيد لتنويع مصادر الطاقة، وزيادة الاعتماد على مشاريع الطاقة المتجددة في إمارة أبوظبي.

اقرأ أيضا