الاتحاد

عربي ودولي

«طالبان» تقتل 15 من القوات شبه العسكرية الباكستانية

بيشاور، باكستان (وكالات) - تبنت حركة طالبان أمس خطف وقتل 15 عنصرا في قوات شبه عسكرية باكستانية عثر على جثثهم في المناطق القبلية شمال غرب باكستان، انتقاما لعمليات نفذتها قوى الأمن ضدهم. وفي هذه الأثناء، اختطف مسلحون مجهولون طبيبا بريطانيا يعمل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة كويتا بجنوب غرب باكستان.
وعثر على جثث الجنود الباكستانيين وعليها آثار رصاص في منطقة شاوا بمنطقة وزيرستان الشمالية القبلية المعقل الرئيسي لطالبان باكستان التي تبنت العملية. وقال القائد في قوات الحدود علي شير محسود “قتل 15 عنصرا من قوات الحدود (شبه العسكرية) في شاوا وعثرت السلطات المحلية على الجثث”، بعدما كان أعلن سابقا عن 16 قتيلاً. وأضاف أن “جميع الجثث تحمل آثار رصاص”.
وتبنى متحدث باسم طالبان باكستان يدعى إحسان الله إحسان عمليات الخطف والقتل في اتصال بفرانس برس. وقال المتحدث “إننا ننتقم من العمليات المستمرة التي تشنها علينا قوى الأمن، والتي تقاتل في النهاية لصالح الأميركيين”، مؤكداً حصيلة 15 قتيلا.
وأفادت مصادر متطابقة أن حركة طالبان باكستان ضعفت في السنوات الأخيرة نتيجة هجمات الجيش الباكستاني ومئات الغارات التي شنتها الطائرات الاميركية من دون طيار على المناطق القبلية.
في غضون ذلك، قال مسؤولون بالشرطة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إن مسلحين خطفوا أمس طبيبا بريطانيا يعمل مع اللجنة في مدينة كويتا بجنوب غرب باكستان. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الخطف ولكن كثيرا ما تستهدف عصابات إجرامية عمال الإغاثة الأجانب أملا في الحصول على فدى كبيرة مقابل إطلاق سراحهم. وقالت اللجنة في بيان “مدير البرنامج الصحي خليل راسجيد ديل وهو بريطاني كان في طريقه من العمل الى منزله ويستقل سيارة تحمل بوضوح شارة اللجنة الدولية للصليب الأحمر حين اختطف على بعد 200 متر من مقر اللجنة”. وأضاف البيان “لا توجد مؤشرات لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر حاليا عن هويات الخاطفين أو دوافعهم.. على الرغم من الواقعة ستواصل اللجنة عملها الانساني في باكستان.” وكويتا هي عاصمة إقليم بلوشستان أكبر الأقاليم الباكستانية لكن أفقرها ويشن متشددون انفصاليون من البلوخ تمردا مسلحا منذ فترة طويلة بغية الحصول على قدر أكبر من الحكم الذاتي والسيطرة على الموارد الطبيعية في المنطقة.
وينشط في الإقليم الواقع على الحدود مع أفغانستان وإيران متشددون مؤيدون لطالبان. وخطف متشددون الأسبوع الماضي أربعة من العاملين في القطاع الصحي بينهم اثنان من الأطباء من منطقة بيشين في بلوشستان قرب كويتا. وأطلق سراحهم بعد تبادل لإطلاق النيران بين الشرطة وخاطفيهم. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقرها جنيف والتي لها وجود دائم في باكستان منذ عام 1981 إنها خفضت نشاطها في باكستان وأغلقت ستة من عشرة مكاتب لها في هذا البلد.
وقال مسؤولون إن هذه الخطوة لا علاقة لها بعملية الخطف التي جرت أمس لكنها تصل “بمصاعب إجرائية”. وقالت حركة طالبان الباكستانية اليوم الخميس إنها قتلت 15 جنديا كانت قد خطفتهم الشهر الماضي رداً على العمليات العسكرية التي يشنها الجيش ضد أعضائها. وأكد مسؤولون العثور على 15 جثة بها آثار تعذيب واصابات بأعيرة نارية في تال بمنطقة هانجو في شمال غرب البلاد قرب المناطق القبلية التي تشيع بها الفوضى على امتداد الحدود مع أفغانستان.

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق