صحيفة الاتحاد

ثقافة

شخبوط بن نهيان: اختيار الإمارات ضيف شرف يعكس متانة العلاقات بين البلدين

شخبوط بن نهيان

شخبوط بن نهيان

عمار يوسف (الرياض)

وجّه الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، باسم القيادة والشعب الإماراتي، بالغ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله-، وإلى الدكتور عواد العواد وزير الثقافة والإعلام، على اختيار الإمارات ضيف شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب في دورته الثانية عشرة، مؤكداً أن هذا الاختيار يعكس قوة ومتانة العلاقات الأخوية الراسخة، والضاربة بجذورها في عمق التاريخ بين البلدين والشعبين الشقيقين.
وقال الشيخ شخبوط، في تصريح خاص لـ«الاتحاد» بمناسبة اختيار الإمارات ضيف شرف في معرض الرياض الدولي للكتاب، إنه «في ظل العلاقات الأخوية التي تربط قيادة البلدين الشقيقين، والتي أسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصلت بالوتيرة نفسها من القوة والمتانة في ظل عهد الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وأخيه الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يقود مسيرة العطاء والتقدم والازدهار على مختلف المستويات والصعد، يأتي اختيار دولة الإمارات ضيف شرف لمعرض الكتاب الدولي بالرياض.
وأوضح أن الاختيار يؤكد مدى تقارب وتميز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين من انسجام تام، وتطابق في الرؤى على جميع المستويات، مشدداً على أن العلاقات بين أبوظبي والرياض تمر بأزهى مراحلها في الوقت الحاضر، حيث تجمع البلدين رؤية مشتركة، من ضمن أولوياتها تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار والتنمية والتعاون الجماعي.
وأضاف الشيخ شخبوط، أنه على الرغم من أن الدولتين تربطهما علاقات استراتيجية مع بقية دول مجلس التعاون الشقيقة، إلا أن العلاقة بينهما كانت دوماً مميزة، طابعها التفاهم على المستويات كافة، وقد وصل هذا التناغم إلى ذروته بإصدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في شهر ديسمبر الماضي، قراراً بتشكيل لجنة للتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وشدد سفير الإمارات لدى الرياض على أن ضيافة الشرف في مثل هذا المحفل الثقافي المهم الذي يعد من أبرز التظاهرات الثقافية في المنطقة، من حيث عدد دور النشر المشاركة وعدد الزوار وحجم مبيعات الكتب، كل ذلك يلقي على عاتقنا مسؤولية كبيرة، تتمثل في بذل المزيد من الجهد لإنجاح الدورة الحالية من المعرض، والمساهمة في إبراز الإرث العربي والإسلامي الكبير الذي تزخر به المملكة، والترويج لإسهاماتها في دعم وتعزيز الثقافة العربية والإسلامية، من خلال المبادرات والفعاليات الثقافية المتنوعة.
وأكد أن دولة الإمارات أكملت الاستعدادات كافة، للمشاركة في فعاليات الدورة الحالية من المعرض، وهو فرصة ذهبية، يجب الاستفادة منها على الوجه الأكمل في سبيل تسليط الضوء على الحراك الفكري والثقافي الذي تشهده الإمارات، والاستفادة من المساحة التي تتيحها الفعاليات من ندوات ثقافية مصاحبة، لتقديم محتوى ثقافي يرقى لمستوى الحدث، ويبرز الوجه الحضاري للدولة، مشدداً على أهمية الاستفادة من هذه المنصة المهمة لعرض ثقافة الإمارات، وتراثها وفولكلورها وأدبها، وإصداراتها لزوار المعرض.
وبشأن حجم المشاركة الإماراتية في معرض الرياض الدولي للكتاب، أبان الشيخ شخبوط أن جناح الإمارات العربية المتحدة في المعرض يعد من أكبر الأجنحة، بصفتها ضيف شرف الدورة الحالية، ويحتوي على العديد من الفعاليات التي تثري المحتوى الثقافي والفكري للزوار، ومن أبرز الجهات الإماراتية المشاركة بالجناح، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، مركز الشباب العربي، المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أكاديمية الشعر، هيئة الشارقة للكتاب، وجمعية الناشرين الإماراتيين.
وأشار الشيخ شخبوط إلى أن شريحة الأطفال تحظى باهتمام خاص من القائمين على الجناح، حيث تثري هذا الجانب جهات عدة، من بينها: حملة مشاعل التقدم والازدهار، وسواعد بناء مستقبل الأمة، حيث تمت صياغة برامج خاصة بالأطفال، يقوم عليها اختصاصيون في هذا المجال من جهات عدة في الدولة، مثل مجلة ماجد، ناشيونال جيوغرافيك أطفال، و«افتح يا سمسم».
وفيما يتعلق بالفعاليات المنتظر تقديمها بالجناح، أكد سفير الإمارات بالرياض أن من بين أبرز الفعاليات التي ستقدم بجناح الدولة: ورش عمل، وندوات ثقافية وأدبية، وأمسيات شعرية، وجلسات حوارية عن مجالات الكتب ومع عدد من المؤلفين، وكذلك عدد من الفعاليات المخصصة للطفل، بالإضافة إلى فعاليات منصة توقيع الكتب، حيث تم تجهيز ثلاث منصات سيوقع خلالها عدد من الكُتاب مؤلفاتهم الحديثة، بمشاركة جمهورهم من القراء.
واختتم الشيخ شخبوط قائلاً: «يطيب لي أن أكرر شكري وتقديري لكل من أسهم في جعل هذا الحدث ممكناً، وأخص بالشكر قيادة دولة الإمارات لحرصها على التعاون المثمر والبناء في كل ما فيه مصلحة البلدين الشقيقين، كما أتقدم بالشكر الجزيل لقيادة المملكة العربية السعودية لثقتها الغالية في بلادنا باختيارها ضيف شرف، ولا يفوتني أن أنوه بالجهد الكبير الذي بذله وزيرا الثقافة في كلا البلدين، معالي الدكتور عواد العواد ومعالي نورة الكعبي، في سبيل إنجاح المعرض في دورته الثانية عشرة».

الجهات المشاركة واجهة لإبراز الوجه الحضاري للإمارات
ثمن الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الدولة لدى المملكة، الدور الوطني المهم، الذي تلعبه الجهات الإماراتية التي أعلنت مشاركتها في المعرض، مؤكداً أن هذه المؤسسات تعد واجهة لإبراز الوجه الحضاري للإمارات في هذا المحفل الثقافي الكبير، وخص بالشكر معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، التي تبذل جهداً مقدراً في تذليل الصعاب، وتقديم التسهيلات كافة لمشاركة الجهات الراغبة، متمنياً التوفيق والسداد لكل الجهات المشاركة في تقديم مشاريع ومبادرات تؤكد المكانة العالية، وتعكس الحضور الثقافي والفكري لدولة الإمارات على المستويين الإقليمي والدولي.