الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس الإسرائيلي ينتقد نظيره الفلسطيني


غزة - وام، كونا: أعلن الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف أمس أنه ينوي دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس 'أبو مازن' الى لقائه قريبا في ديوانه بالقدس المحتلة لبحث العديد من القضايا المهمة وسيسعى إلى سماع ما ينوي الأخير عمله في الظروف المستجدة الآن بين الفلسطينيين الاسرائيليين· وقال في حديث للإذاعة الاسرائيلية 'إن تصريحات عباس مؤخرا بشأن السلام تثبت جديته ومسؤوليته واستقامته إلا انه يتوجب على أي زعيم في هذه الساعات المصيرية إظهار الإصرار والمسؤولية والقيادة وهو ما لم نشاهده حتى الآن'·
وأضاف أن إسرائيل تعترض على دعوة عباس ما سماها 'الفصائل الارهابية' إلى الانضمام الى حكومته وأنه 'يرفض التظاهر بالضعف الذي يبديه في مواجهة الفصائل الفلسطينية المسلحة'، معتبرا أن الطريقة التي انتهجها الرئيس الفلسطيني في محاورة حركة 'حماس' كانت 'خاطئة'! وتابع أن السلطة الفلسطينية تمتلك نحو 40 ألف جندي فيما لا تمتلك 'حماس' أكثر من أربعة آلاف مسلح الامر الذي يحتم عليها اتخاذ إجراءات ضد ما سماه 'الإرهاب والعنف الفلسطيني'·
وقال كتساف :'إن غالبية العالم تتوقع من إسرائيل القيام بخطوات أخرى بعد الانفصال عن الفلسطينيين بروح خارطة الطريق لكن ما يجب أن يحركنا هو مصالحنا القومية التي تقول ان كل تقدم في العملية السياسية يجب أن يناط بوقف الإرهاب الفلسطيني· وهاجم أعمال العنف التي يمارسها المستوطنون اليهود في اطار محاربتهم لخطة الانفصال عن قطاع غزة، معتبرا ان المتطرفين في الإسرائيليين يشكلون أقلية في أوساط المعارضين للانفصال فيما تتحفظ الغالبية على أعمال المتطرفين الذين 'يعملون خلافا لقيم اليهودية والاخلاق وليس ضد الحكومة والقانون فقط'· وادَّعى ان قيادة المستوطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة تقف ضد المتطرفين ودعاها إلى وضع 'حدود فاصلة تمنع الأعمال العنيفة'·

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة الفنزويلية يعلن انتهاء الحوار مع الحكومة