الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: «عطايا» يرتقي بالمجتمع

نهيان بن مبارك خلال الاطلاع على المعروضات (تصوير عمران شاهد)

نهيان بن مبارك خلال الاطلاع على المعروضات (تصوير عمران شاهد)

بدرية الكسار(أبوظبي)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن معرض عطايا يعمل على رقي المجتمع، وهو يهتم بالمحتاجين والمعوزين، وأن هذه النظرة أرساها المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عمل الخير، حيث إنك أينما تذهب في العالم تجد مآثر زايد، الذي كان يؤمن أن الله خلق الإنسان لكي يعمر الأرض، وأن الإنسان خليفة الله في الأرض لإعمارها، وإعمار الأرض يكون بمساعدة المحتاجين والأخذ بيد الضعفاء، من خلال تعليمهم أو معالجتهم أو إيوائهم. كما نذكر سمو الوالدة الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بعملها الإنساني ودعمها لكل ما هو خير.
وأضاف معاليه: «نحن ترعرعنا تحت قيادات تؤمن بالله سبحانه وتعالى، وتؤمن بمساعدة المحتاجين، وما تقوم به الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا، ما هو إلا امتداد لعطاء سمو الوالدة «أم الإمارات»، وهذا المعرض اكتسب سمعة ومصداقية وتقديراً من الجميع، لأن ريعه يهدف بشكل أساسي إلى مساعدة الإنسان والأخذ بيده، وبناء مدارس في بلدان مختلفة لمساعدة المحتاجين ليكونوا نواة فاعلة في المجتمع، لخدمة أهلهم وبلدانهم في المستقبل».
جاء ذلك، خلال افتتاح معاليه، أمس، فعاليات معرض عطايا الخيري في دورته الخامسة الذي يقام برعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا.
وحضر افتتاح المعرض الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان والشيخ ياس بن حمدان بن زايد آل نهيان والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر وعدد من المسؤولين بالهلال، إلى جانب عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام والجهات والشركات الداعمة للمعرض الذي تستمر فعالياته حتى 12 مايو الحالي، وتم تخصيص ريعه لإنشاء خمس مدارس في كل من أرخبيل سقطرى في اليمن ومصر وموريتانيا وأفغانستان والفلبين.
وقالت هند المحيربي، مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة في هيئة الهلال الأحمر: «يشارك 105 عارضين من 11 دولة عربية وأجنبية في المعرض، ونسبة مشاركة العارضين الإماراتيين 40%، ومن المتوقع أن تصل قيمة الريع إلى أكثر من 10 ملايين درهم، كما خصصت قيمة تذاكر الدخول، وهي 50 درهماً للشخص، لمصلحة بناء المدارس، كما شاركت هذا العام 6 جمعيات خيرية بعرض منتجات الأسر المنتجة، تشجيعاً ودعماً لهن،
واشتمل المعرض علي الملابس والإكسسوارات والتحف والديكور والعطور والأطعمة التي تناسب للاستعداد لاستقبال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، وبلغت قيمة التبرعات في العام الماضي 8 ملايين درهم، ونأمل هذا العام أن تزيد فوق 10 ملايين درهم، وسيخصص ريع المعرض لبناء خمس مدارس».

.. ويستقبل مساعد رئيس وزراء لاتفيا
أبوظبي (وام)

استقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، بقصره عصر أمس، معالي أرفيلز أسيرادينز مساعد رئيس مجلس الوزراء وزير الاقتصاد في جمهورية لاتفيا، والوفد المرافق.
وتبادل معاليه مع معالي اسيرادينز الذي يقوم بزيارة هي الأولى له إلى الدولة، الحديث حول العلاقات بين البلدين، خاصة في مجال الثقافة والفنون والمعرفة، وسبل تنميتها لما فيه مصلحة البلدين وشعبيهما.
من جهته، أكد مساعد رئيس مجلس الوزراء اللاتفي أنه بحث في اجتماعه أمس مع كبار المسؤولين في وزارات الداخلية والاقتصاد والتربية وطيران الاتحاد، أوجه تطوير التعاون بين البلدين في هذه المجالات.
حضر المقابلة، أعضاء الوفد المرافق لمساعد رئيس مجلس الوزراء اللاتفي، ورودولفس بريمانيس القائم بأعمال سفارة لاتفيا لدى الدولة.

شمسة بنت حمدان: التعليم حق لكل طفل
أكدت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، أن «عطايا» تتناول هذا العام قضية جوهرية وحيوية أخرى تعاني منها بعض المجتمعات من حولنا، ألا وهي تعزيز مسيرة التعليم في عدد من الدول، لنشر نور العلم والمعرفة باعتبارهما أهم عوامل التنمية البشرية والإنسانية، وبهما تعزز القدرات وتحصن المجتمعات من الجهل والخرافات والأفكار الهدامة، فالتعليم حق مكتسب لكل طفل، وتوفيره مسؤولية مشتركة على الجميع. وأضافت: لا يخفى عليكم ما آل إليه حال التعليم في بعض الدول، خاصة تلك التي تشهد كوارث وأزمات حادة، وأصبح ملايين الأطفال خارج الصفوف الدراسية، وفقدوا حظهم في التعليم بسبب النزوح واللجوء وعدم الاستقرار، لذلك اختارت اللجنة العليا للمبادرة هذا المجال الحيوي للفت الأنظار لوضعه المتردي وحشد الدعم والتأييد لضحاياه من الأطفال الأبرياء، حيث يوجه ريع المعرض في دورته الخامسة لبناء خمس مدارس في كل من سقطرى باليمن، مصر، موريتانيا، أفغانستان والفلبين.

اقرأ أيضا