الاتحاد

الرئيسية

24% - 67% زيـادة في أسعار السلع الغذائيـة خلال أسبوعين

أسعار المواد الغذائية تشهد ارتفاعات صاروخية

أسعار المواد الغذائية تشهد ارتفاعات صاروخية

بدأت أمس شركة ألبان العين إحدى كبريات الشركات المنتجة للألبان في الدولة تطبيق قرار اللجنة العليا لحماية المستهلك بزيادة أسعار الألبان بنسبة 10% فيما ارتفعت أسعار بعض السلع الغذائية الأخرى (الزيوت والبقوليات والأرز والمكرونة) خلال أسبوعين بنسب تراوحت ما بين 24 % إلى 67%· ورصـــدت جولـــــة ميـــدانيـــة لـ ''الاتحاد'' أمس، شملت مراكز جمعية أبوظبي التعاونية والمحال التجارية الكبرى ومحال البقالة الصغرى، ارتفاع أسعار ألبان العين أكبر شركات الألبان ومنتجاتها في أبوظبي والدولة حيث ارتفع سعر عبوة الحليب كامل الدسم وقليل الدسم واللبن والحليب المقشود والتى تزن لترين لكل نوع من 9 دراهم إلى 10 دراهم في فرع جمعية أبوظبي التعاونية بأبوظبي مول، كما ارتفعت عبوة الحليب 3 لترات من 13 درهماً إلى 14,75 درهم وعبوة الزبادي (الروب) 2 كيلو جرام من 9 دراهم إلى 10 دراهم وعبوة كيلو جرام من 4,75 درهم إلى 5,75 درهم وعبوة 4 كيلوجرامات من 17 درهماً إلى 18,75 درهم·
ورفعت المحال التجارية الكبرى ومحال البقالة عبوة الحليب 2 لتر من 9,25 درهم إلى 10,50 درهم وعبوة الزبادي 2 كيلوجرام من 9,25 درهم إلى 10,50 درهم وعبوة الزبادي 4 كيلوجرامات من 18 درهماً إلى 20 درهماً· وظلت أسعار شركة ألبان المراعي المنافس الأقوى لألبان العين كما هي دون زيادة سواء للحليب أو الزبادي، كما لم ترفع شركة ''ألبان صفا'' أسعارها حيث ما زالت تبيع عبوة الروب 2 كيلو جرام بسعر 9 دراهم وعبوة الكيلو بسعر 4,75 درهم وعبوة 4 كيلوجرامات بسعر 16,80 درهم· وتعذر اتصال ''الاتحاد'' بمسؤول شركة ألبان العين إلا أن الموظفين المسؤولين في الشركة أكدوا حصولها على قرار الزيادة بنسبة 10% وبدء تطبيقها من أمس·
وقالوا إن غالبية شركات الألبان طلبت زيادة في الأسعار تتراوح بين 15% إلى 30% لكن لم تستجب لهم وزارة الاقتصاد إلا بنسبة 10% بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج· وكانت وزارة الاقتصاد قد رفضت مراراً وتكراراً على مدار السنوات الثلاث الماضية زيادة أسعار الألبان وآخرها خلال مارس الماضي بسبب تكتل الشركات مع اتحاد الألبان لرفع الأسعار·
وحذرت الوزارة حينذاك الشركات السبع التي رفعت أسعارها من مخالفة بيان مجلس الوزراء وقانون حماية المستهلك الذي يضمن عدم قبول المجلس مبدأ قيام تكتلات تجارية بين الموردين أو بين المنتجين بتوحيد رفع الأسعار، باعتبار أن هذا التوجه لا يخدم المجتمع والاقتصاد الوطني وبعيداً عن النهج الاقتصادي للدولة باعتمادها مبدأ الاقتصاد الحر· وطلبت الشركات حينذاك رفع أسعار منتجاتها بما يتراوح بين 20 ـ 30%·
وقال مسؤول المبيعات في مركز الشرق الأوسط بمنطقة النادي السياحي روهان بيمان إن الموردين أخبروهم أمس بأن شركة المراعي سترفع أسعارها خلال أيام قليلة مؤكداً أن شركات أخرى مثل ميلكو للألبان رفعت سابقاً أسعارها حيث زاد سعر عبوة الحليب 2 لتر من 9 دراهم إلى 11 درهماً وعبوة لتر حليب من 4,75 إلى 5,75 وعبوة الروب 4 كيلو جرامات إلى 19 درهماً بدلاً من 17 درهماً مشيراً إلى قيام محال البقالة الصغيرة ببيع هذه المنتجات بأسعار أعلى بنسبة تتراوح من 20% إلى 50% مدللاً على ذلك بارتفاع روب المراعي عبوة 170 جراماً من درهم إلى 1,25 درهم وعبوة 400 جرام من 2,35 درهم إلى 3 دراهم·
السلع الرئيسية
إلى ذلك شهدت أسعار السلع الرئيسية ارتفاعات متوالية خلال الأسبوعين الماضيين، كما شهدت أسعار سلعة واحدة أكثر من زيادة، وتعد هذه الزيادات حلقة في مسلسل زيادة أسعار السلع الرئيسية التي تشهدها الدولة منذ منتصف 2006 وتزايدت بشكل كبير العام الماضي بسبب زيادة رواتب الموظفين وتراجع قيمة الدرهم بسبب ارتباطه بالدولار·
وارتفعت أسعار الأرز والبقوليات والمكرونة في الجمعيات التعاونية والمحال التجارية، ولاحظت جولة ''الاتحاد'' أن أرفف الأرز بفروع الجمعيات والمحال التجارية مليئة بأنواع متعددة من الأرز وإن كانت السمة البارزة التي سجلتها الجولة غياب نوع الأرز البسمتي ''سنارة'' الذي يقبل عليه غالبية المواطنين وكذلك نوع الأرز المصري ''الأهرام''· وارتفعت عبوة الأرز المصري كامولينو (الكيس الأزرق) 5 كيلو جرامات من 10,90 درهم إلى 13,75 درهم، وأرز الضحى العبوة 2 كيلو من 5,50 إلى 7,50 درهم كما ارتفع سعر عبوة المكرونة المحلية نوع الإمارات عبوة 400 جرام من 1,90 درهم إلى 2,50 درهم وأنواع الشعرية ولسان العصفور من 1,50 درهم إلى 2,10 درهم و2,25 درهم بينما ارتفعت جميع أشكال المكرونة والشعرية الخليجية من 1,90 درهم إلى 2,50 درهم·
المكرونة والدقيق
وارتفع نوعاً مكرونة الإمارات والخليجية في محال البقالة والمحال التجارية الكبرى من 2,10درهم إلى 3 دراهم، كما ارتفع سعر أرز ممتاز البسمتي للعبوة 2 كيلو جرام من 10 دراهم إلى 12,50 درهم والعبوة 5 كيلو جرامات من 24,75 درهم إلى 30 درهماً وظل سعره في جمعية أبوظبي التعاونية ثابتاً عند 26,25 درهم للعبوة 5 كيلو جرامات كما ظل سعر أرز التعاون والشعلان ثابتاً في الجمعية للعبوات الكبيرة مثل 39 كيلوجراماً أو 20 كيلوجراماً·
ورصدت ''الاتحاد'' أمس قيام موظفي جمعية أبوظبي التعاونية فرع أبوظبي مول بتغيير سعر دقيق البيكر الفاخر للعبوة 2 كيلو من 5,25 درهم إلى 8,50 درهم والدقيق العادي من 2,75 درهم إلى 5,50 درهم وظل سعر دقيق شركة المطاحن الكبرى للدقيق والعلف في أبوظبي ثابتاً عند 15,75 درهم للعبوة 10 كيلو جرامات علماً بأن الشركة كانت قد رفعت سعر هذه العبوة قبل أشهر قليلة من 11 درهماً إلى 13,90 درهم ثم إلى السعر الأخير·
كما ارتفعت أسعار العديد من البقوليات حيث ارتفع سعر كيلو العدس الأحمر في جمعية أبوظبي التعاونية من 4,70 درهم إلى 5,50 درهم علماً بأن هذه العبوة كانت قبل أشهر قليلة تباع بثلاثة دراهم فقط بينما وصل سعرها في محال البقالة أمس إلى 7 دراهم وارتفع سعر عبوة 2 كيلو عدس من 6 دراهم إلى 10,75 درهم في الجمعية و13,50 درهم في محال البقالة كما ارتفع سعر الفول من 3 دراهم للكيلو إلى 5 دراهم بزيادة تزيد عن 66%·
زيت الطعام
وشهدت غالبية أنواع زيوت الطعام ارتفاعاً سواء لزيت عافية أو سندس أو أولاه وكان النوع الأكثر ارتفاعاً هو زيت عافية نوع الذرة حيث ارتفع سعر العبوة 9 لترات العائلية الاقتصادية من 52 درهماً إلى 74,25 درهم علما بأنها كانت تباع منذ عدة أشهر بسعر 49,70 درهم وظل هذا السعر ثابتاً لفترة طويلة كما ارتفع سعر العبوة 1,80 لتر من 15 درهماً إلى 19,50 درهم، وارتفع سعر زيت صافي للعبوة لترين إلى 14,90 درهم بعد أن كان يباع بسعر 11 درهماً، بينما ظل سعر زيت التعاون بل وقدم عرضاً خاصة للعبوة 5 لترات بسعر 29,40 درهم، وارتفعت أسعار الزيوت في محال البقالة بنسبة تزيد عن 70%·
أقوى موجة غلاء
ووصف مستهلكون التقتهم ''الاتحاد'' أمس موجة غلاء الأسعار بأنها الأقوى خلال العامين الماضيين مؤكدين أن الارتفاع لم يقتصر على سلعة دون غيرها بل إن هناك سلعاً معينة يرتفع سعرها على مدار يومين، وأكدوا أن التجار استغلوا قرارات زيادة رواتب الحكومة الاتحادية قبل تسلمهم إياها بأكثر من أسبوعين ليرفعوا الأسعار كيفما شاؤوا وأن الأسعار ستشهد ارتفاعاً أكبر بداية شهر فبراير موعد تسلم الرواتب الجديدة· وأكدوا أنهم لا يشعرون بأي دور لوزارة الاقتصاد أو البلدية أو غيرها من الجهات الرقابية على الجمعيات التعاونية أو المراكز التجارية أو محال البقالة مشيرين إلى أن موظفي القطاع الخاص سيكونون الأكثر تضرراً من موجة الارتفاع المتواصل في الأسعار حيث لم تزد رواتبهم فلسا واحدا· وعبر المستهلكون عن يأسهم من عدم اتخاذ الجهات الحكومية المعنية لأي إجراءات جادة تجاه موجة ارتفاع الأسعار الحالية، منوهين إلى تأخر اجتماعات اللجنة العليا لحماية المستهلك بصورة ملحوظة وعدم مواكبتها لارتفاع الأسعار وتساءلوا عن مدى جدواها ؟

اقرأ أيضا

الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه به في انفجار ليون