الاتحاد

الإمارات

أخبار الساعة: الإمارات تبدأ عام التسامح بآمال وطموحات كبيرة

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (وام)

قالت نشرة أخبار الساعة: إن حلول العام الميلادي الجديد يشكل كل عام حدثاً مهماً لكل الدول والحكومات والمؤسسات العامة والخاصة، وحتى للأفراد العاديين، وذلك نظراً لكونه يؤرخ لنهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة، وبالتالي فإن كل الآمال والنجاحات والخطط والطموحات والأحلام تتجدد مع بداية أول يوم من العام.
وأضافت في افتتاحيتها تحت عنوان «الإمارات تبدأ عام التسامح بآمال وطموحات كبيرة» أنه لاشك أن هذا العام سيكون مختلفاً في الإمارات؛ حيث انطلق أمس عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله؛ لترسيخ قيم التعايش في المجتمع.. كما سيكون كسابقه عاماً مميزاً في الإنجازات وتحقيق الطموحات.
وأوضحت النشرة -التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية- أنه بما أن المنهج الذي تتبناه قيادة دولة الإمارات يقوم على احترام الجميع والسعي الدائم لدعمهم لأجل تحقيق أهدافهم، فقد كانت سباقة في إرسال العديد من رسائل التهاني والتبريكات، بمناسبة العام الجديد إلى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ملوك ورؤساء وأمراء الدول. ولفتت النشرة إلى أن قيادة دولة الإمارات التي تحتفل مع مختلف دول العالم بحلول السنة الجديدة، قد أدركت منذ أربعة عقود أن الاحتفال في ذاته لن يحقق أي هدف، ولن يلبي أي طموح، ما لم تواكبه إنجازات حقيقية من شأنها أن تعطي الاحتفال نكهة خاصة؛ وبالتالي ركزت كل جهودها على بناء الوطن وخدمة الشعب. وأشارت إلى أنه بناء على ذلك، فإن الإمارات تدخل العام الجديد بكامل الاستعداد والتحفز، مع ما يقتضيه ذلك من تسلح بكل القيم والمعارف التي تمكّن المؤسسات الحكومية والخاصة من تحقيق أهدافها. وأكدت أنه لهذا فإن الإمارات تدخل هذا العام وهي مفعمة بالتفاؤل في تحقيق الأفضل على الصعد كافة؛ وهو تفاؤل حقيقي منطلق من الحقائق والوقائع.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية