الإمارات

الاتحاد

سعود القاسمي يشهد الحفل الختامي لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم

سعود القاسمي يتسلم درع مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم خلال الحفل (وام)

سعود القاسمي يتسلم درع مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم خلال الحفل (وام)

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) ـ شهد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، الحفل الختامي للدورة الرابعة عشرة من جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، المخصص لتكريم المشاركين والمتنافسين من الذكور، في مقر مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع برأس الخيمة.
حضر فعاليات الحفل الختامي للجائزة القرآنية، التي أقيمت برعاية صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، معالي الشيخ الدكتور صالح الفوزان، عضو اللجنة الدائمة للإفتاء، وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية الشقيقة، “ضيف شرف” الجائزة هذا العام، والشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، التي تنظم الجائزة سنويا، والشيخ ياسر بن أحمد بن حميد القاسمي، مدير عام شركة أسمنت الاتحاد في رأس الخيمة، والشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي، وأحمد محمد الشحي، مدير عام المؤسسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة، وأحمد إبراهيم سبيعان، الأمين العام للجائزة، وأعضاء اللجنة العليا المنظمة ومجلس إدارة المؤسسة، وحشد كبير من الشيوخ ومديري الدوائر الحكومية، الاتحادية والمحلية، والمسؤولين والشخصيات والمختصين، والطلبة الفائزين والمشاركين بالجائزة وأولياء أمورهم وجمع من الأهالي.
ورحب العلامة الفوزان، في كلمته، التي ألقاها خلال فعاليات الحفل الختامي، بصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وأكد أهمية القرآن الكريم وعظم مكانته في حياة الأمة، وأنه النور، الذي يسير المسلمون على هديه في شتى المجالات، وحث على التمسك بهديه والعناية به، وأن من تمسك به نجا وحاز السعادة الأبدية، معتبرا أن من مظاهر العناية بالقرآن الكريم الاحتفاء بحفظته وتكريمهم. وقال: إن من نعم الله علينا أن نلتقي في أشرف حفل، كونه يحتفي بحفظة القرآن الكريم.
وقال د. الفوزان: إن الله، تبارك وتعالى، تكفل بحفظ كتابه العزيز، ولم يكل حفظه إلى سواه، وهو محفوظ إلى قيام الساعة، لا يناله التغيير ولا التبديل، مستشهدا بقوله، تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)، منوها بفضل قراءة القرآن، وأن من قرأ حرفا من كتاب الله كان له به حسنة، وأورد في ذلك قول النبي، صلى الله عليه وسلم: “من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف).
وأشار أحمد الشحي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة، في كلمته، التي ألقاها خلال الحفل، إلى عناية الدولة ببرامج تحفيظ القرآن الكريم للنشء والشباب وشتى المراحل العمرية والفئات الاجتماعية، ودعم قيادة الدولة الرشيدة لمؤسسات القرآن الكريم في الإمارات، ما أفضى إلى نجاح الجوائز القرآنية في الدولة، وتحقيقها نجاحات واسعة، وجذبها أفواجا من المشاركين في منافسات حفظ القرآن الكريم وتلاوته وتجويده، واستقطابها أعدادا كبيرة من الجمهور والحضور، فيما اكتسبت الجوائز والمسابقات القرآنية في الإمارات سمعة طيبة، واسعة النطاق إقليميا ودوليا.
واشتملت فعاليات الحفل الختامي، الذي قدم له محمد سبيعان، الإمام والواعظ في مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في رأس الخيمة، على تلاوة عطرة من القرآن الكريم، بصوت الطالب المواطن، من رأس الخيمة، محمد عبد الباسط الحمادي، أحد المشاركين والفائزين بمسابقات الجائزة.
وكرم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، في ختام فعاليات الحفل، يرافقه ضيف الجائزة معالي الدكتور صالح الفوزان، الفائزين بمختلف فروع الجائزة وفئاتها، عبر تسليمهم الجوائز والشهادات التقديرية، في حين التقط سموه صورة جماعية مع الفائزين، بجانب ضيف شرف الجائزة ورئيس وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة.
وكرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر، العلامة د. صالح الفوزان، ضيف شرف الجائزة، لمشاركته الفاعلة في فعاليات الجائزة ومساهمته في نجاحها، وجهوده الملموسة في تقديم محاضرتين، الأولى حول شكر النعم، والثانية تناولت أثر طاعة ولي الأمر على الفرد والمجتمع، ضمن برنامج فعاليات الجائزة، ما انعكس بالفائدة على جمهور الجائزة وروادها.
وأهدى الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، التي تنظم الجائزة، صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، راعي الجائزة، درع المؤسسة القرآنية، تقديرا لدعم سموه الكبير للجائزة، وعرفانا بمتابعته لفعالياتها وتوجيهاته السديدة لإنجاحها وتحقيق الأهداف المرجوة منها.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يرعى ختام تمرين أمن الخليج العربي 2