الاتحاد

الرياضي

باريس تستقبل وفد اللجنة الأولمبية الدولية بالإضراب


عندما تبدأ اللجنة الاولمبية الدولية عملها في باريس ستجد مدينة تغطيها اللافتات التي تحتفل بتقدم العاصمة الفرنسية لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية لعام 2012 وشعبا يقف بصلابة خلف ملف المدينة لاستضافة الحدث وتقديم للملف جرى صقله وتنقيحه حتى أدق تفصيلاته· ولكن إذا فتح أعضاء لجنة التقييم التابعة للجنة الاولمبية الدولية البالغ عددهم 13 عضوا أعينهم جيدا أو شاهدوا النشرات الاخبارية على أجهزة التليفزيون الموجودة في غرفهم بالفندق الذي ينزلون به اليوم ثاني أيام زيارتهم لباريس سيرون أيضا مدينة أصابها الشلل بسبب الاضراب العام وسيجدون شوارعها وقد امتلات بالمتظاهرين·
وقد زارت لجنة التقييم بالفعل مدن مدريد ولندن ونيويورك ومن المقرر أن تزور المدينة الخامسة التي تنافس على استضافة أولمبياد 2012 وهي موسكو في 14 من مارس الجاري· وسيختار أعضاء اللجنة الاولمبية الدولية البالغ عددهم 117 عضوا المدينة الفائزة في السادس من يوليو المقبل في سنغافورة· وسواء كان الامر لمسة تخريب متعمد أو غيرها فإن الاضراب العام بفرنسا الذي دعت إليه اتحادات التجارة في كل قسم تقريبا جاء في أسوأ توقيت ممكن بالنسبة لملف باريس الاولمبي حيث سيبدأ في ثاني أيام زيارة لجنة التقييم الحاسمة للمدينة· ومن المقرر أن تزور لجنة التقييم في ذلك اليوم (الخميس) المواقع المختلفة التي ستستضيف مسابقات الاولمبياد إلى جانب استخدامها لنظام النقل والمواصلات العامة بالمدينة والذي سيكون متوقفا عن العمل بسبب الاضراب· وقال فيليب بوديلون رئيس اللجنة المنظمة لاولمبياد 2012 بباريس 'ستأخذ لجنة التقييم المترو ثم خط ترام الضواحي في يوم آخر'·
وحتى الان يبدو أن الاضراب سيكون هو العائق الوحيد أمام باريس لاستضافة اولمبياد2012 فمن بين المدن الاربع الاخرى المتنافسة على استضافة الحدث تتمتع مدريد فقط بنفس القدر من التأييد الشعبي للامر· فقد أظهر اقتراع خاص أجرته اللجنة الاوليمبية الدولية أن 85 بالمئة من أهالي باريس يؤيدون استضافة المدينة للاولمبياد مقارنة بنسبة 59 بالمئة في نيويورك و68 بالمئة في لندن و77 بالمئة في موسكو و89 بالمئة في مدريد·
كما يتوافر بباريس عدد هائل من المواقع أو الملاعب الرياضية الموجودة بالفعل إلى جانب موقع أولمبي مدمج وواف حيث ستجرى 75 بالمئة من مسابقات الاوليمبياد على مساحة 12 كيلومترا من القرية الاوليمبية· بينما ستجرى مسابقات كرة الطائرة الشاطئية تحت برج إيفل الشهير· هذا بالاضافة إلى تأكيد وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه في حوار له نشر بصحيفة 'لو باريزيان' أن الاجراءات الامنية في باريس هي الافضل بين مثيلاتها بالمدن الاخرى المتقدمة لاستضافة الاولمبياد مشيرا إلى وقوع أحداث 11 سبتمبر في نيويورك وإلى الهجمات التي تعرضت لها مدريد في العام الماضي· وخصصت اللجنة المنظمة لاولمبياد 2012 بباريس ميزانية كبيرة للحدث وصلت إلى 8,8 مليار دولار (6,65 مليار يورو)· أي أن باريس لم تترك شيئا للصدفة بهدف تجنب خسارة جديدة للاولمبياد بعد فشلها في الفوز بشرف تنظيم أولمبياد2008 ولكن بعد كل ذلك يأتي هذا الاضراب الذي ستعلن من خلاله اتحادات التجارة التي دعت إليه في الاساس تأييدها لاستضافة باريس أولمبياد 2012 لسبب وجيه جدا وهو أن إحدى الدراسات أظهرت أن فوائد استضافة باريس للحدث قد تصل إلى 41 مليار يورو وستخلق 45 ألف فرصة عمل دائمة· لذلك فقد اتفقت الاتحادات على ارتداء المضربين لاغطية رأس وقمصان موحدة ترفع شعار المدينة لاوليمبياد 2012 'من أجل حبنا للاولمبياد'· بينما أكد بوديلون أن هذا الاضراب سيظهر فعلا قدرة باريس على التعامل مع المواقف الصعبة·

اقرأ أيضا

عوانه وفيكتور يعودان إلى تشكيلة «السماوي»