الاتحاد

ثقافة

«القمة الثقافية» تحدد الأدوات والبرامج في مواجهة التحديات العالمية

أبوظبي (وام)

كشف منظمو «القمة الثقافية 2017» أمس، جدول فعاليات الحدث الذي تستضيفه أبوظبي، خلال الفترة من 9 إلى 13 أبريل المقبل في منارة السعديات في المنطقة الثقافية بمشاركة نحو 300 شخصية من القيادات الثقافية والإبداعية من أكثر من 80 دولة.

وتتناول القمة عدداً من الموضوعات التي تركز على طريقة استخدام الأدوات والمصادر الثقافية المختلفة لمواجهة التحديات العالمية الملحة، من بينها مكافحة التطرف والتغير المناخي والحفاظ على التراث الثقافي ودعم الفنون والمواهب الفنية وتعزيز التعليم وبرامجه على مستوى العالم.

وتبدأ الجلسات الحوارية للقمة بجلسة عنوانها «دراسات حول معنى الترابط: علاقات التعاون الجديدة في العالم الجديد»، بمشاركة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي وتوفور 54، وإيرينا بوكوفا مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، وروبرت لينش الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة أمريكانز فور ذا أرتس «أمريكان من أجل الفنون».

وتتضمن القمة جلسة بعنوان «محاور الثقافة العالمية: دور المدن الجديدة والدروس المستفادة منها في عالم آخذ في التحضر»، بمشاركة سعادة محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وريتشارد آرمسترونغ مدير متحف ومؤسسة سولومون آر. جوجنهايم، وآنا كريستينا فارجاس مهندسة معمارية.

إضافة إلى جلسة بعنوان «العالمية: ماذا تخبرنا الفنون عن كيفية اتحادنا سوية» بمشاركة سابين شقير المدير الفني في «كلاون مي إن»، والسفيرة الأميركية السابقة د. سينثيا شنايدر أستاذ الممارسات الدبلوماسية بجامعة جورج تاون للخدمة العامة، وداستن يلين مؤسس بايونير ووركس.. وجلسة «العولمة والآخر: الدروس المستفادة من اللاجئين والنازحين» بمشاركة فرياد رواندزي وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي، وشيري ويستن نائب الرئيس التنفيذي والتأثير العالمي والعمل الخيري في ورشة سمسم، ونتاليا كاليادا الشريك المؤسس والمدير الفني لمسرح بيلاروس المجانير.

كما تضم جلسة «الثقافات المختلفة لتمويل الثقافة: نظرة على العمل الخيري الخاص والدعم الحكومي والعلاقة بينهما» بمشاركة دارين ووكر رئيس مؤسسة فورد وأنجيلا ميجالي المدير التنفيذي لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، وويرنير بينيشتاين - باشستين مدير معمل فنون المجتمع لدى مؤسسة بورتيكوس، إضافة إلى جلسة بعنوان «أسباب وطريقة المحافظة على الثقافة خلال العقود القادمة»، بمشاركة الدكتور زكي أنور نسيبة مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي والمستشار الثقافي في وزارة شؤون الرئاسة، وصاحبة السمو الملكي الأميرة دانا فراس رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء، والدكتور زكي أصلان الممثل الإقليمي للمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية «إيكروم» في الوطن العربي، ومارييت وسترمان نائب المدير التنفيذي لمؤسسة أندرو ميلون.

وجلسة بعنوان «إيجاد حلول للمشاكل من خلال الفنون: دراسات في الحلول الاجتماعية»، بمشاركة بانميلا كاسترو رئيسة مؤسسة NAMI ريدي فيمينست دي آرت أوربانا، بجانب جلسة «الفنون ومكافحة التغير المناخي» بمشاركة سيبيل سزاجارس ردفورد المدير الفني لدى «ذا وي أوف ذا رين»، وفابريس مونتيرو مصور فوتوغرافي، وأورورا روبسون الفنان المؤسس لدى بروجكت فورتيكس، فضلا عن «الفنون والمساواة بين الجنسين» بمشاركة أليس نيلسون الرئيس التنفيذي لفيتال فويسيس، وأدجوك توجبيالي فنان وناشط.

ويشارك في جلسة بعنوان «إكسبو 2020: عرض حول دبي» الدكتور طارق أوليفيرا شيا مدير إدارة الشؤون الدولية في مكتب وزير الدولة ومدير مجلس إدارة إكسبو 2020، ومنال البيات نائب رئيس شؤون المشاركة في إكسبو 2020، والدكتور حياة شمس الدين المسشار الثقافي الأول لدى إكسبو 2020، وتدير الحوار ديالا نسيبة مدير فن أبوظبي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وفي جلسة «الفنون ودورها في الدفاع عن الحقوق: مواجهة التحديات الراهنة» يعقد حوار مع مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة ورئيسة مجموعة أولبرايت ستونبريدج، وجلسة «طاولة مستديرة للمبتكرين: رؤية لغد مختلف» بمشاركة أرون كوبلين فنان وشريك مؤسس لمنصة «ويذين» للواقع الافتراضي، وهوراكيو ليكونا المدير الإبداعي في الجامعة الوطنية المستقلة المكسيكية، وتريسي فوليرتون رئيس قسم الوسائط التفاعلية في جامعة جنوب كاليفورنيا، وماثيو بوتمان أستاذ علوم النانو وموسيقي وعضو مجلس إدارة بايونيير ووركس.

ويشارك في جلسة بعنوان «التبعات غير المقصودة للتغير التقني» بيل براجن المدير الفني لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، وكريستي إدموندز المدير الفني لمركز الفنون الاستعراضية في جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس، وسامانثا دايموند الرئيس التنفيذي في كالتشر كونكت.

كما يشارك في جلسة «مستقبل الثقافة» سعادة سيف سعيد غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وديبوراه راتر رئيس مركز جون إف كينيدي للفنون الاستعراضية، والأميرة علياء السنوسي من ليبيا رئيسة مجلس رعاية الشباب لدى فن بازل وأدريان إليس رئيس مؤسسة AEA الاستشارية.

وبالتزامن مع الجلسات الحوارية سيتم تنظيم ورشات عمل يومية صممت لصياغة الخطوات العملية الآتية، بجانب معرض فني لأعمال الفنانين المشاركين وعروض أداء حية تقدمها نخبة من الموسيقيين والمغنين والفنانين الاستعراضيين العالميين والملحنين وغيرهم.

محمد خليفة المبارك: فرصة استثنائية لفتح آفاق الحوار مع قادة الثقافة العالميين

أعرب سعادة محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة -الجهة المنظمة للقمة- عن فخره بتنظيم هذه القمة العالمية التي يجتمع على منصتها قادة عالميون في أبوظبي لمناقشة مجموعة من التحديات التي يواجهها عالمنا اليوم، والخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ كخطوة تالية لإحداث التغيير الاجتماعي المنشود. وأضاف أن أجندة عملها تتميز بثرائها المعرفي وتنوعها الثقافي الواسع المتمثل في الشخصيات المشاركة فيها، حيث يناقشون عناوين رئيسية ذات أهمية كبيرة للعالم أجمع بما يضمن الحصول على رؤية أوسع وأكثر شمولية يمكن تطبيقها كخطوات عملية وفعالة في المستقبل. وأشار إلى أن أبوظبي تبذل جهوداً كبيرة لتعزيز المشهد الثقافي، وتعتبر هذه القمة فرصة استثنائية لفتح آفاق الحوار مع قادة الثقافة من مختلف أقطار العالم ومناقشة الأفكار الثقافية الأساسية التي تشكل عنصر اهتمام مشتركاً بين الجميع.

اقرأ أيضا

«نيويورك أبوظبي» تحتفل باليوم الوطني للدولة بأمسية حافلة بالعروض