أبوظبي (الاتحاد) افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أمس، فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان أبوظبي للسيارات المعدلة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة 210 شركات عالمية ومحلية، وبحضور معالي نورة الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وحميد الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض، والشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس مجموعة كاستم للفعاليات رئيس نادي الإمارات موتوربليكس، وسعيد المرزوقي الرئيس التنفيذي للمجموعة، ورؤساء الدوائر والهيئات الداعمة للمهرجان ووكلاء السيارات في أبوظبي والإمارات. وأشاد معاليه، بتنظيم الدورة الثالثة للمعرض، مشيراً إلى أن الدورة الحالية شهدت مشاركة أكبر للشركات العالمية ووكلاء السيارات. وشدد معاليه على الأهمية الكبيرة للمهرجان، كما شهد إعلان مجموعة بن حمودة لطرازات حديثة للسيارات كشفت. وأشار معاليه إلى أن المهرجان يمثل إضافة قيمة لاقتصاد أبوظبي، خاصة على صعيد الأنشطة السياحية، كما يشكل خطوة مهمة للمحافظة على ريادة أبوظبي كوجهة للسياحة العائلية، بما يعزز من الجهود الرامية في استقطاب المزيد من السياح من حول العالم. من جهته، أشار سعيد المرزوقي الرئيس التنفيذي للمجموعة «كاستم للفعاليات» إلى طرح وكلاء سيارات لطرازات جديدة بتخفيضات تراوحت بين عشرة آلاف إلى أربعين ألف درهم، لافتاً إلى أن الدورة الجديدة للمهرجات أقيمت في 7 قاعات بدلاً من 3 قاعات للعام الماضي، مشيراً إلى تخصيص قاعة للسيارات القديمة وأخرى للدراجات النارية. وأشار إلى المشاركة القوية للمنظمة اليابانية المتخصصة في قطع غيار السيارات المعدلة «ناباك» التي تضم أكثر من 6500 شركة يابانية والمنظمة الأميركية للسيارات المعدلة «سيما» التي تضم أكثر من 4 آلاف شركة، إضافة إلى معرض طوكيو للسيارات أكبر معارض السيارات في قارة آسيا، ومعرض سويسرا للدراجات النارية، إضافة إلى مشاركة 3 دول أوروبية لأول مرة. من جانبه، أفاد أحمد المشرخ مدير سوق الحراج في الشارقة عن بيع 50 ألف سيارة العام الماضي، بمتوسط شهري 4 آلاف سيارة شهرياً، منوهاً بأن الربع الثالث من العام الجاري يشهد بدء المرحلة الثانية لتوسعات السوق، حيث تضم 100 معرض جديد، ومن المتوقع إنجازها خلال 18 شهراً.