الاتحاد

الرياضي

الشرطة تتعرف على مثيري أزمة العنصرية في «ودية» باتريا

بواتينج نجم ميلان (يمين) يتعرض إلى هتافات عنصرية (أ ب)

بواتينج نجم ميلان (يمين) يتعرض إلى هتافات عنصرية (أ ب)

روما (وكالات) - تعرفت الشرطة الإيطالية أمس الأول على الأشخاص الذين أطلقوا صيحات وهتافات عنصرية تسببت في أن يغادر لاعبو فريق ميلان أرض الملعب بعد فترة قصيرة من بداية مباراتهم الودية أمام فريق برو باتريا للهواة. وأكدت وسائل الإعلام الإيطالية أمس الأول أن مشجعاً اعترف بالفعل بتوجيه إهانات عنصرية إلى اللاعبين أصحاب البشرة السمراء في صفوف ميلان على استاد “بوستو أرسيزيو”.
وأوضحت الشرطة أن وجوه مرتكبي هذه المشكلة ستكشف من خلال اللقطات المصورة وأن المدانين من مثيري الأزمة قد يتعرضوا لعقوبة تصل إلى حرمانهم من دخول الاستادات لمدة خمس سنوات. وكان اللاعب الغاني كيفن برينس بواتينج نجم ميلان أوقف اللعب في الدقيقة 26 من المباراة، وبدا عليه الغضب، وأطاح بالكرة في المدرجات، ثم خلع قميصه وغادر الملعب ومن خلفه باقي لاعبي الفريق. واضطر الحكم لإيقاف المباراة عندما كانت النتيجة هي التعادل السلبي، ولم يستأنف اللعب بعدها. وتعرض بواتينج واللاعبان مباي نيانج وعلي سولاي مونتاري للإهانات، مما اضطر ميلان للانسحاب من اللقاء وهو ما تسبب في انهيال عبارات الإشادة على بواتينج وميلان.
من جانبه، أكد سيلفيو برلسكوني رئيس ميلان أمس الأول إن فريقه سوف يترك الملعب إذا تعرض اللاعبون لإهانات عنصرية في أي مباراة. وتأتي تصريحات برلسكوني بعد يوم واحد من خروج لاعبي فريقه من الملعب بعد أقل من نصف ساعة من بداية مباراة ودية مع فريق برو باتريا الذي يلعب في الدرجة الرابعة بسبب هتافات عنصرية ضد لاعبيه أصحاب البشرة السوداء الخميس الماضي. وقال برلسكوني: “أنا معجب حقا بسلوك فريق ميلان وما قاله اللاعبون والمدرب ماسيمليانو اليجري”. وأضاف: “أؤكد لكم انه في أي مباراة يحدث فيها ذلك الأمر فسوف يخرج اللاعبون من الملعب”. وأشاد برلسكوني رئيس وزراء إيطاليا سابقاً بما قام به اللاعب كيفن برينس بواتنج ورفضه الإهانة. وقال: “اتصلت هاتفيا باللاعب كيفن برنس بواتنج قبل قليل ووجهت إليه التحية على رد فعله إزاء ما حدث في استاد برو باتريا”.

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح