الاتحاد

أين ابنك الآن؟

عندما تذهب إلى الأسواق أو المراكز التجارية سوف تشاهد مخلوقات غريبة، لا تعرف هل هم من الأرض أم من كوكب آخر يريدون أن يحتلوا هذا الكوكب الطاهر بحركاتهم وملابسهم الغريبة؟! هم موجودون في كل مكان وفي كل وقت، إنهم شباب المستقبل كما يقال عنهم، ترى الشاب ومع الأسف في رقبته عدة سلاسل، وملابسه غريبة ورأسه محلوقة على شكل نصف الكرة الأرضية، كأنه من العرافين أو المنجمين أو كأنه عضو في السيرك، ويتماشى وكأنه طاووس، رغم أنه يشبه الغراب·· كل أب يخاف أن يذهب مع أسرته إلى هذه الأماكن خوفا على أبنائه من التقليد الأعمى أو نظرات هذا الجيل للفتاة من قمة الرأس إلى إصبع الأرجل، تُرى·· من أين تعلم كل هذه الحركات وهذا اللبس البشع الذي ليس من عاداتنا ولا من قيمنا النبيلة ولا حتى من المدارس؟ الأب يربي ويشقى، والدولة تنفق عليه كل الأموال لكي يتخرج ويتسلح بالعلم، ولكن رفقاء السوء أثروا عليه بلمح البصر· جملة أعجبتني: أيها الأب تمكن من احتضان ابنك قبل أن يحتضنه أهل الانحراف فيكسرون ضلوعه·· أيها الأب هل تعرف أين ابنك الآن؟ ومن هي رفقته التي يمشي معها؟ يجب اختيار الرفقة الصالحة للابن·
خالد علي المنصوري

اقرأ أيضا