الاتحاد

مكاتب تأجير العقارات

أصبحت مكاتب تأجير العقارات تتحكم في رقاب العباد في ظل غياب الرقابة عليها·· فإذا كان الشخص يبحث عن شقة يقولون له ادفع 100 درهم للمشاهدة·· وإذا أعجبك العقار ادفع 2000 ثم يطلبون منه ··5000 فإذا شاهدت أربع أو خمس شقق في اليوم تدفع 500 درهم، وفي أسبوع يكون 3500 درهم وأكثر، وربما لا يناسبك ما رأيت وتكون قد دفعت مقابل أشياء غير مهمة·· ويقولون هذا هو النظام·· لذا أقترح إغلاق هذه المكاتب لأنها لا تقدم لنا أي خدمة وليس لها دور أبداً إلا تحصيل المال من الزبائن دون وجه حق·
ليس هذا فقط ما يفعلونه بل هناك عدة أساليب يتبعونها لتحصيل هذا المال·· منها أنهم يطلبون من حارس البناية ألا يعلن عن الشقق الفارغة مقابل مبلغ يدفعونه له·· إذاً المطلوب في هذه الحالة أن يكون الإعلان عن طريق صاحب البناية وبدون وسيط أو أن يوكل شخصاً يعمل لديه بالتأجير·· أو يسلم هذا الأمر برمته إلى لجنة المباني حتى لا يدفع الشخص ما فوقه وتحته من أجل استئجار شقة ثم لا يحصل عليها·
وإن لم تتول اللجنة هذا الأمر·· على المسؤولين - على الأقل- وضع ضوابط لعمل هذه المكاتب وتحديد الأسعار والعمولة، ويجب ألا تكون أكثر من 200 درهم·· فالإنسان لا يحصل على أمواله ببساطة أو يجمعها بدون تعب·
عبدالله أحمد عبدالغني

اقرأ أيضا