الرياضي

الاتحاد

رودجرز: ليفربول ليس مرشحاً للفوز بلقب «البريميرليج»

سواريز «يسار» سجل هدف ليفربول الأول وواصل صدارته قائمة الهدافين  (أ ب)

سواريز «يسار» سجل هدف ليفربول الأول وواصل صدارته قائمة الهدافين (أ ب)

لندن (وكالات) - ارتقى ليفربول إلى المركز الثاني بعدما واصل الفريق الأحمر انتفاضته في الفترة الأخيرة وحقق فوزه الرابع على التوالي عقب تغلبه 3 - صفر على مضيفه ساوثهامبتون أمس الأول، وتقدم الهداف الأوروجواياني لويس سواريز لليفربول في الدقيقة 16، قبل أن يسجل زميله رحيم سترلينج الهدف الثاني في الدقيقة 58، ثم أضاف ستيفن جيرارد الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء.
وارتفع رصيد ليفربول بهذا الفوز إلى 59 نقطة لينتزع الوصافة متقدماً بفارق الأهداف عن أرسنال المتساوي معه في نفس الرصيد، فيما توقف رصيد ساوثهامبتون عند 39 نقطة في المركز التاسع.
ورغم الفوز بثلاثية نظيفة، أكد برندان رودجرز المدير الفني لليفربول أن فريقه ليس مرشحاً للفوز بلقب الدوري حتى بعد تقليص الفارق مع المتصدر تشيلسي إلى أربع نقاط، وأشار موقع «كوورة» إلى تصريحات رودجرز لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية عقب المباراة، الذي قال: «ليفربول ليس مرشحا للدوري، ولا أفكر في هذا الأمر حالياً، تشيلسي ومانشستر سيتي هما الأقرب لنيل هذا اللقب». وأضاف: «أعلم أن الفارق بين المتصدر أصبح 4 نقاط، لكني أفكر فقط في نتيجة المباراة المقبلة، وأضع تركيزي لكل مباراة على حدة، ولا أضع في حساباتي شيئاً آخر». وتابع: «أنا سعيد للغاية بالمباراة التي قدمناها وبالمستوى الذي ظهر به الفريق هجومياً ودفاعياً، خاصة القائد ستيفن جيرارد، الذي واصل أرقامه الإيجابية في إحراز الأهداف من ركلات الجزاء». يذكر أن جيرارد قد أحرز الهدف الثالث «للريدز» من ركلة جزاء، ليصعد الفريق للمركز الثاني بالتساوي مع أرسنال برصيد 59 نقطة.
من جانبه، أبدى الأوروجوياني لويس سواريز نجم هجوم ليفربول سعادته البالغة بعد الفوز المهم الذي حققه الفريق على مضيفه ساوثامبتون بنتيجة 3 - 0، وقال سواريز، في تصريحات نقلها موقع «كوورة»: «لا تهمني الأرقام الشخصية بقدر قيادة الفريق إلى الفوز، فحصد النقاط الثلاث اليوم أهم من أي شيء آخر»، وأعرب أفضل لاعب في المباراة عن سعادته بالمستوى الرائع الذي قدمه «الريدز»، متمنياً أن يستمر الفريق بهذه الروح. وكان سواريز قد كسر صيامه عن التهديف اليوم في مباراته الـ 100 بقميص «الريدز»، ورفع حصيلته إلى 24 هدفاً يتصدر بها قائمة هدافي«البريميرليج».
من جانبه، أشاد البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم بفوز فريقه الثمين 3 - 1 على مضيفه فولهام في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنجليزي أمس الأول ليحافظ الفريق اللندني على صدارة المسابقة. وقال مورينيو عقب المباراة: «أصبحنا في الصدارة متقدمين بفارق أربع نقاط عن أرسنال». قبل أن يستدرك قائلاً: «ولكن الفارق الذي يفصلنا عن مانشستر سيتي هو فارق خادع، إذا فازوا في مباراتيهما المؤجلتين فسوف يتربعون على الصدارة». ويحتل مانشستر سيتي المركز الرابع حالياً متأخراً بفارق ست نقاط عن الصدارة، علما بأنه يمتلك مباراتين مؤجلتين. وأضاف مورينيو: «في فترة الاستراحة، لم أقل أي شيء للاعبين على الإطلاق، لم أتفوه بأي كلمة». وتابع: «كنت أتجول بالداخل، ثم خرجت بعد ذلك، لا أعلم إذا تحدث أي شخص للفريق أم لا، لم أكن موجوداً داخل غرفة تغيير الملابس، وكان الشوط الثاني رد فعل هائل على أسوأ أداء قدمناه هذا الموسم (في الشوط الأول)».
وأكد مورينيو: «الشوط الثاني يعد أحد أفضل الأشواط التي قدمناها هذا الموسم، تحركنا بالكرة جيدا، إذا كان بإمكاني تغيير 11 لاعباً لفعل ذلك على الفور، ولكن لم يكن بمقدوري سوى إجراء ثلاثة تغييرات فقط، لذلك لم أفعل شيئاً».
وبدا على تشيلسي الإرهاق الشديد، عقب لقائه الصعب مع جالاطا سراي التركي في ذهاب دور الستة عشر لدوري الأبطال يوم الأربعاء الماضي، خاصة في الشوط الأول الذي قدم خلاله الفريق أداء باهتا قبل أن ينتفض في الشوط الثاني الذي أحرز خلاله ثلاثة أهداف عن طريق لاعبه الألماني أندري شورله.
وكان المهاجم الألماني الدولي أندريه شورله قد سجل ثلاثة أهداف «هاتريك» ليقود تشيلسي لسحق مضيفه فولهام 3 - 1 والابتعاد بصدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عن أعين جميع منافسيه. وتزامن فوز تشيلسي مع سقوط أرسنال على ملعب مضيفه ستوك سيتي بهدف نظيف في المرحلة الثامنة والعشرين من المسابقة، مما جعل الفرحة فرحتين. وعزز البلوز موقعه في الصدارة برصيد 63 نقطة بفارق أربع نقاط أمام أقرب ملاحقيه ليفربول وأرسنال، بينما تصاعدت أزمة فولهام بعدما تجمد رصيده عند 21 نقطة في المركز العشرين الأخير.
وفي بقية المباريات، فاز نيوكاسل على مضيفه هال سيتي 4 -1، وإيفرتون على ضيفه ويستهام بهدف نظيف، وليفربول على ساوثهامبتون 3 - صفر.

اقرأ أيضا

42 لاعباً إلى نهائي «الإمارات للمواي تاي»