الرئيسية

الاتحاد

أبوظبي تدعم الأبحاث

محمد بن زايد

محمد بن زايد

ما يؤكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال لقاءاته مع الزعماء ورؤساء الدول، بأن التنمية هي السبيل لتقدم وازدهار شعوب المنطقة والعالم، يترجم على الدوام خطوات عملية على الأرض، عبر قرارات وتوجيهات لسموه ترسخ إيمان الدولة بدورها في مساعدة البشرية على مواجهة التحديات.
وبعد يوم من تخصيص أبوظبي أكثر من مليار درهم لدعم شركات التكنولوجيا الناشئة، تأتي توجيهات سموه أمس للجنة التنفيذية في الإمارة باعتماد 5.6 مليار درهم لدعم البحث والتطوير في المجالات الحيوية للسنوات الخمس المقبلة، لتثبت للعالم أن أبوظبي كانت على الدوام رديفاً لأي جهد عالمي يصب في تحقيق التنمية، وتبحث حثيثاً عن الحلول لكثيرٍ من القضايا التي تؤرق العلم وأهله.
ندرة المياه، الأمن الغذائي، كفاءة الطاقة، وقضايا غيرها، وإن كانت ذات أثر على كل دول العالم، لكن الإمارات لم يعنِها يوماً البحث عن حلول فردية أو آنية، وإنما النظر إلى مثل هذه القضايا بشمولية انسجاماً مع دعوات المنظمات الأممية، لدول العالم، للمساهمة في إيجاد حلول عملية وعلمية وعالمية لهذه التحديات.
وعبر هذه القرارات، تواجه أبوظبي كثيراً من التحديات الإنسانية، وتضع يدها بيد العالم من خلال بناء شراكات مع الدول، فلطالما كانت الإمارات الأقدر على تلمس احتياجات الناس عبر وفودها الإنسانية الموجودة في كل مكان، وهي الأكثر إيماناً بالحقوق الطبيعية لكل فرد على وجه البسيطة.

"الاتحاد"

 

اقرأ أيضا

ارتفاع الإصابات بكورونا في البحرين إلى 23 حالة