الاتحاد

الرياضي

أدريانو بعبع يقتل التانجو مرتين!

قبل أيام من انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم السابعة للقارات التي استضافتها ألمانيا خلال الفترة الماضية واختتمت بفوز المنتخب البرازيلي باللقب·أرسل نادي الإنتر الايطالي خطابا مهذبا إلى الاتحاد البرازيلي لكرة القدم يستفسر فيه عن إمكانية عدم انضمام اللاعب أدريانو مهاجم فريق انتر إلى المنتخب البرازيلي في بطولة القارات· وكان رد الاتحاد البرازيلي بالرفض القاطع بعد التشاور مع الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدير الفني القدير كارلوس ألبرتو باريرا لاهمية وجود اللاعب ضمن صفوف المنتخب البرازيلي· وأظهر اللاعب أدريانو خلال البطولة السبب وراء الرفض السريع لفكرة الانتر بعدم انضمامه إلى صفوف المنتخب خاصة عندما سجل الهدفين الاول والرابع للفريق البرازيلي في مرمى المنتخب الارجنتيني في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت بمدينة فرانكفورت ليقود المنتخب البرازيلي إلى الفوز الساحق 4/1 على منافسه العنيد الارجنتيني وحسم اللقب·
وكان الهدف الاول الذي سجله أدريانو (23 عاما) في الدقيقة 11 من المباراة تأكيدا على تألق اللاعب ومهاراته العالية حيث تسلم تمريرة من زميله سيسينيو ونجح في مراوغة المدافع الارجنتيني المكلف رقابته ثم سدد كرة صاروخية من مسافة كبيرة خارج منطقة الجزاء في شباك حارس المرمى الارجنتيني جيرمان لوكس· وفي الدقيقة 63 أعلن أدريانو عن نفسه نجما حقيقيا للقاء حيث تلقى تمريرة من سيسينيو أيضا داخل منطقة الجزاء ثم حولها بمهارة فائقة وسرعة بديهة داخل شباك المرمى الارجنتيني· وكان من المفترض أن يأخذ المنتخب الارجنتيني حذره من أدريانو بعد أن شاهد اللاعب وهو يسجل هدفين أيضا في مرمى المنتخب الالماني في مباراة الدور قبل النهائي· ولم يكن هدفا أدريانو في مرمى جيرمان لوكس هما اللدغة الاولى من أدريانو للمنتخب الارجنتيني حيث كان هذا اللاعب هو السبب في عدم حصول المنتخب الارجنتيني على لقب بطولة أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أميركا) التي أقيمت في بيرو العام الماضي· 2004 وفي المباراة النهائية لكأس (كوبا أميركا) كان الفريق الارجنتيني قاب قوسين أو أدنى من إحراز اللقب وبدأت جماهيره في الاحتفال بالفعل عندما كان الفريق متقدما على نظيره البرازيلي 2/1 في المباراة النهائية للبطولة ولكن أدريانو كان له رأي آخر في الثواني الاخيرة من الوقت الاصلي حيث سجل هدف التعادل ليقود المباراة إلى وقت إضافي ليحسم المنتخب البرازيلي اللقب بعد ذلك بضربات الجزاء الترجيحية·
وبالنسبة للمدرب باريرا لم يكن أداء أدريانو أو المستوى الذي ظهر عليه في بطولة القارات أمرا غريبا حيث كان يتوقعه من اللاعب·وقال باريرا 'كنت دائما أثق به وأعرف أنه سيكون لاعبا عظيما إذا حصل على الفرصة·
لقد استدعيته للانضمام إلى الفريق قبل ثلاث سنوات في أول مباراة أتولى فيها قيادة الفريق بعد العودة لتدريب المنتخب البرازيلي·وعلى الرغم من دهشة الجميع من قراري باستدعائه إلا أنني ظللت على موقفي بضمه إلى صفوف المنتخب'·وقال باريرا الذي قاد المنتخب البرازيلي في فترة سابقة وأحرز معه لقب بطولة كأس العالم بالولايات المتحدة الاميركية عام 1994 إنه لا يشعر بالقلق من وجود عدد كبير من المهاجمين البارزين لديه مثل أدريانو ورونالدو وروبينيو·وقال 'بالطبع لا أستطيع الدفع بهم جميعا في نفس الوقت ولكن مهمتي هي اختيار اللاعبين الذين أحتاجهم وأن أتأكد من اندماجهم في صفوف الفريق'·وتمثل قصة أدريانو نموذجا للشخصيات العصامية التي تتحول من الفقر المضجع إلى الثراء حيث كانت نشأته في مدن الاكواخ في ريو دي جانيرو ولكنه ومن خلال موهبته ومهاراته الخاصة انتقل إلى حياة أفضل يحلم بها كل فرد·وتحولت أحلام أدريانو بالثراء إلى واقع بشكل سريع كما تحققت أحلامه في الملعب حيث حصل على لقبي كأس كوبا أمريكا وكأس العالم للقارات مع المنتخب البرازيلي كما حصل على لقب أفضل لاعب ولقب الهداف في بطولة كأس العالم للقارات بألمانيا·
ولم يكن غريبا أن يحصل أدريانو على الاشادة على أعلى المستويات·وقد أوضح رونالدينهو الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 2004 إنه لم يفاجأ بمنح المهاجم أدريانو لقب أفضل لاعب في كأس العالم للقارات·
وأوضح 'ذلك يظهر المواهب العديدة التي يمتلكها الفريق البرازيلي وإنني أثق في أن اللاعب سيصبح لاعبا كبيرا ونجما عظيما'· ومن المؤكد أن أهدافه السبعة في كأس كوبا أمريكا وأهدافه الخمسة في كأس القارات تجعله ضمن فئة العظماء في كرة القدم·

اقرأ أيضا