دبي (الاتحاد) اعترف خالد بوحميد، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، رئيس شركة الكرة، والذي يقود قطاع الكرة بعد استقالة الشركة السابقة، أن «فرقة الجوارح» ليست في أفضل حالاتها قبل المباراة النهائية لكأس الخليج العربي، بسبب الصعوبات التي عاشها الفريق خلال هذا الموسم، وقال: أعترف بأن الظروف التي مرت على نادي الشباب في هذا الموسم تعد استثنائية، ولم يسبق أن عشتها على مدار 24 عاماً قضيتها داخل أسوار «القلعة الخضراء»، حيث فقد الفريق توازنه وأضاع الشخصية القوية التي تميزه. وأبدى بوحميد ثقته في قدرة لاعبي الشباب على تصحيح الوضع، والظهور بالوجه المشرف في الأوقات الصعبة، بفضل معدنهم الأصيل الذي يظهر في الأوقات الصعبة، مشيراً إلى أنه ينتظر ردة فعل قوية في النهائي غداً، تقود «الأخضر» للفوز بالكأس، وإنهاء المرحلة السلبية التي مر بها الفريق، وإعادة الشباب إلى أجواء الانتصارات والاحتفالات، أملاً في إكمال الموسم في ظروف إيجابية، والاستعداد للمرحلة المقبلة بطموحات مختلفة وأهداف كبيرة. وعن الأحداث التي عاشها نادي الشباب في الفترة الأخيرة، ومدى تأثير استقالة شركة الكرة على أجواء الفريق الأول، قبل المباراة النهائية، أوضح بوحميد أن مجلس إدارة النادي برئاسة سامي القمزي، وضع النقاط على الحروف، وحرص على إبعاد اللاعبين عما حدث، وذلك بإقامة معسكر خارجي في قطر، والتحضير لنهائي كأس الخليج العربي في ظروف إيجابية، وبالتالي تم فصل التحضيرات وسير العمل الفني عن الجوانب الإدارية. وأوضح أن إدارة النادي وفرت كل الظروف المواتية لتجهيز الفريق فنياً ونفسياً، من خلال المعسكر الخارجي في قطر، والذي حقق خلاله الفريق العديد من الأمور الإيجابية التي تساعد على استعادة المستوى والأداء والظهور بصورة لائقة غداً. وبخصوص أهمية بالفوز باللقب لنادي الشباب في هذا التوقيت، قال: التتويج بالكأس يعني الكثير بالنسبة لفريق الشباب، خاصة أمام «عتب» الجماهير لابتعاد الفريق عن منصات التتويج خلال الفترة الماضية، وبالتالي فإن الفوز بالكأس سيكون له تأثير كبير في إعادة «الجوارح» إلى وضعه الطبيعي، بوصفه أحد الفرق المنافسة في كل موسم عن التتويجات. أما فيما يتعلق بتوقعاته للنهائي، خاصة أنه «ديربي» يجمع بين فريقين تتميز أغلب مواجهاتهما بالقوة والإثارة، فأكد رئيس شركة الكرة بنادي الشباب أن «الفرسان» و«الجوارح» استحقا الوصول إلى المباراة النهائية، عطفاً على عروضهما القوية، خلال الأدوار السابقة، متمنياً أن يظهر النهائي بالصورة اللائقة، ويقدم خلاله الفريقان مستوى مشرفاً، بغض النظر عن هوية الفريق المتوج باللقب. وأضاف أن مواجهات الشباب والأهلي تعتبر «ديربي» قوياً ومثيراً، والحساسية بين الفريقين إيجابية، سيكون لها التأثير على جمالية المباراة النهائية، مشيراً إلى أن الفريق الذي يحافظ على تركيزه، ويعرف كيف يستغل أنصاف الفرص، سيكون الأقرب لحسم اللقب لمصلحته. تقييم البطولة وعن تقييمه لمسابقة كأس الخليج العربي، بعد تسعة مواسم في عمر هذه البطولة، اعترف خالد بوحميد بأن المسابقة تأتى لسد ثغرات أجندة الموسم، تفادياً للتوقفات خلال مشاركة المنتخب الأول، وبالتالي فإن الفائدة الفنية محدودة، خاصة أن أغلب المباريات في الدور الأول تقام من دون مشاركة اللاعبين الدوليين. وأضاف أن لجنة دوري المحترفين لا تملك خيارات كثيرة لتطوير هذه المسابقة، بسبب ارتباطها بأجندة الاتحاد الآسيوي والمشاركات الخارجية لمنتخبنا، متمنياً أن تلقى البطولة في السنوات المقبلة، اهتماماً أكبر وتنافساً أقوى يعود بالفائدة الفنية على مختلف الفرق المشاركة. رسالة إلى الجماهير وجه خالد بوحميد رسالة إلى جماهير الشباب، قال فيها: فريقكم بحاجة إليكم في هذه المباراة المهمة، وحضوركم في المدرجات يرفع معنويات اللاعبين، ويحفز الفريق لتقديم عرض مشرف، وعلى عشاق «الجوارح» الالتفاف حول فريقهم، وتقديم المساندة اللازمة، لأن «الأخضر» أسعد جماهيره طويلاً، واليوم يمر بفترة صعبة، وبتكاتف الجميع بالإمكان الخروج منها، واستعادة الصورة المشرفة لفرقة «الجوارح». ووعد رئيس شركة الكرة الجماهير بتغييرات جوهرية بالفريق خلال الفترة المقبلة، حتى يعود الشباب أكثر شباباً، ويستعيد وجوده على منصات التتويج، مؤكداً أن نادي الشباب حريص على لم الشمل، وتوحيد الجهود بين الجماهير والإدارة واللاعبين وأقطاب النادي، لأنه نادي «البيت الواحد»، والعلاقات القوية التي تربط بين جميع الأطراف هي سر قوة «فرقة الجوارح».