قال مسؤولون في ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا، أكبر ولايتين بأستراليا من حيث عدد السكان، اليوم الإثنين، إن السلطات في الولايتين ستقيد التجمعات العامة بما لا يزيد عن شخصين بدءاً من منتصف الليل في إطار إجراءات جديدة تستهدف إبطاء انتشار فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 4000 في أنحاء البلاد.

وسُجلت معظم الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا في أستراليا في الولايتين، وبلغ عدد حالات الوفاة في البلاد 16.
وقال جلاديس بيريجيكليان رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز في سيدني يوم الإثنين (بالتوقيت المحلي) "ينبغي ألا تغادروا المنزل إلا في الظروف الاستثنائية فقط".

وأضاف "سوف نتجاوز هذا، نحن الآن في موقف يسمح لنا بالسيطرة على التفشي إلى حد كبير".
وستفرض الشرطة في ولاية فيكتوريا المجاورة غرامة قدرها 1600 دولار أسترالي (984 دولاراً أميركياً) على من ينتهكون حظر تجمع أكثر من شخصين في الأماكن العامة ما لم يكونوا من أسرة واحدة.
وقال دانييل آندروز رئيس وزراء فيكتوريا في ملبورن يوم الإثنين "افعل الصواب... إلا إذا كنت تريد أن تدفن قريباً مسناً أو أعز صديق أو والديك".

وتجاوز عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19 في أستراليا 4000 الليلة الماضية لكن السلطات تقول إن معدل الإصابات اليومية تراجع إلى النصف في الأيام القليلة الماضية.
وبدأت أستراليا في مطلع الأسبوع فرض حجر صحي في الفنادق أو منشآت أخرى لمدة 14 يوما على كل الوافدين من الخارج تحت رقابة الشرطة.