الاتحاد

الرياضي

بلال نجارين: أحلم بإهداء كأس المحترفين إلى الظفرة

بلال نجارين يقدم مستوى متميزاً مع الظفرة (تصوير عمران شاهد)

بلال نجارين يقدم مستوى متميزاً مع الظفرة (تصوير عمران شاهد)

علي الزعابي (الاتحاد) - يقدم اللبناني بلال شيخ النجارين مستوى متميزاً في دفاع الظفرة هذا الموسم، بثبات مستواه على مدى 19 جولة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويعد أكثر لاعبي «فارس الغربية» مشاركة وفاعلية، خصوصاً أن التعاقد معه جاء بطلب شخصي من الدكتور عبدالله مسفر مدرب الفريق، بعد الإشراف عليه في دبا الفجيرة، ونجح نجارين «33 عاماً» في التفوق على العديد من المهاجمين الخطرين خلال المواجهات المباشرة.
وأكد بلال نجارين أن الظفرة يقدم مستويات متميزة على جميع الصعد، وأن النتائج تتحدث عن نفسها، وأن الجو العائلي الذي يسود أجواء النادي وبين اللاعبين، والجهازين الفني والإداري لهما الفضل في الظهور بهذا الشكل في جميع منافسات الموسم، وعمل على تحفيز اللاعبين لتفجير طاقاتهم وإبراز إمكاناتهم على أرضية الملعب، وأمام جميع الفرق بصرف النظر عن مدى قوتها أو ضعفها.
وأضاف: الفريق يضم لاعبين متميزين على مستوى عالٍ، ويعد مزيجاً من عنصر الخبرة والشباب، مما ساعد الظفرة على الظهور بمستوى متميز، وحصد النتائج الرائعة، كما يضم عناصر محترفة وصاحبة أداء جيد منذ بداية الموسم، حيث قدمت الإضافة الكبيرة للفريق، نظراً لحسن الاختيار والتوازن في سد الثغرات المطلوبة للفريق من أجل جني الفائدة الكبيرة.
وقال: تعاهدنا قبل بداية الموسم بتقديم مستوى أفضل من الموسم الماضي بعد حلوله في المركز الثامن، ووضع إحدى «الكأسين» بعين الاعتبار والمنافسة عليهما.
وحول كأس المحترفين، قال نجارين: «حققنا نتائج جيدة الدور الأول، ونستحق بكل تأكيد صدارة المجموعة قبل المباراة الأخيرة، التي نطمح لجمع النقاط الثلاث فيها، وضمان القمة أمام الإمارات، ونطمح لتحقيق لقب البطولة وتتويج مجهودنا الذي بذلناه طوال الموسم، حتى نكافئ بإنجاز ينتظره عشاق ومحبو الظفرة، فالمستوى الذي نقدمه لن يذكر إذا لم يتوج في نهاية المطاف، ولا يهمني من نواجه في نصف النهائي، فالمهم هو الوصول إلى نهائي البطولة والحصول على اللقب، وإذا كنت تريد الظفر ببطولة ما، يجب ألا تفكر بمن تقابل ولا تخشى أحداً.
التجديد مع الظفرة
وعن تجديده مع الفريق لموسم جديد، ومدى ارتياحه مع الظفرة، قال: بكل تأكيد فضلت التجديد مع «فارس الغربية» على أندية أخرى، لأنني لا أعتبر نفسي لاعباً فقط، بعد أن وجدت الجو العائلي بين اللاعبين والنادي بشكل عام، وأبحث عن الاستقرار والوجود أطول فترة ممكنة، كما أنه خيار عائلي بعد الراحة التي وجدناها بالإقامة هنا، ورغم مرور فترة أقل من السنة مع الفريق، فإنني أشعر بمسؤوليتي تجاهه، وواجبي مساعدة «فارس الغربية» بكل إمكاناتي وقدراتي متى ما أراد ذلك في المستقبل، وفي الوقت الحالي، لا أرى نفسي بنادٍ آخر غير الظفرة.
وأكد بلال نجارين أن المنافسة على لقب الدوري حق مشروع لنادي الظفرة، ولو عدنا إلى مواجهاتنا مع الفرق القوية بهذا الموسم، نلاحظ أن معظم المباريات كان الظفرة هو الأفضل فيها، والعديد من النقاط ضاعت بالتعادلات التي حققناها رغم أفضليتنا، كما أن الحسابات والتوقعات ليس لها أساس، في ظل عدم توافر الإمكانات مقارنة مع الفرق الأخرى التي تنافس في كل عام، وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار المستوى، الذي يقدمه الشارقة في هذا العام، بوصفه قادم من دوري الدرجة الأولى، ولكنه يوجد بين فرق المقدمة رغم مقارنته بإمكاناته، كما شاهدنا بالعام الماضي المفاجأة الكبيرة، التي حققها الفتح السعودي بتتويجه بطلاً للدوري بعد كسر كل التوقعات وفقاً لإمكاناته.
وعن العلاقة التي تربطه مع قناص الفريق الأول ماكيتي ديوب، بعد مشاركتهما معاً في النجمة اللبناني قبل سنوات، أكد نجارين أن ماكيتي يعتبر من أصدقائه المقربين، وهو أكثر مما يقال عنه زميل في الظفرة، وقال: بكل أمانة إن وجود ديوب مع الظفرة شجعني على الحضور والتوقيع، لأنه من اللاعبين المتميزين على أرضية الملعب وخارجه، ولديه عقلية اللاعب المحترف، وما يقدمه الآن في هذا الموسم لا يعتبر مفاجأة وفقاً لقدراته التي أعرفها جيداً، كما أننا نتشابه في الكثير من الأمور المشتركة، مثل الحماسة والغيرة على الفريق، ونعتبر النادي دائماً بيتنا الثاني، الذي نحاول فيه إبراز وتسخير كل طاقاتنا لخدمته. من المعروف أن وجود الدكتور عبدالله مسفر على رأس القيادة الفنية لفريق الظفرة له الفضل، في إحضار المدافع اللبناني، بعد تدريبه له في دبا الفجيرة الموسم الماضي، وهو ما أكده اللاعب قائلاً: بكل تأكيد عبدالله مسفر من أفضل المدربين في الدولة، وتربطني معه علاقة قوية واحترام متبادل، كما أن نتائجه مع «فارس الغربية» خلال الموسم الحالي دليل على إمكاناته العالية في عالم التدريب، ولعبت تحت قيادته معه في دبا الفجيرة، وتمكن من قيادة الفريق إلى تحقيق العديد من النتائج الإيجابية، إلا أن الفريق قدم دوراً أول سلبياً، مما تتسبب في هبوطه إلى الدرجة الأولى .
وقال بلال نجارين إن البلجيكي فينسنت كومباني مدافع مانشستر سيتي، هو الأفضل بالعالم حالياً في هذا المركز، دون أي منافس له على مستوى الدفاع، مشيراً إلى أنه لا يرى أي مدافع بمستواه.
وقال: في السابق كنت أعتبر الصربي نيمانيا فيديتش لاعب مانشستر يونايتد هو الأفضل في العالم في الدفاع، إلا أنه تراجع كثيراً بسبب الإصابات المتكررة، التي تعرض لها في السنوات الماضية، وفي هذا الوقت لا أرى أي مدافع يصل إلى مستوى كومباني بعد المستوى المتميز الذي يقدمه مع «سيتي».

اقرأ أيضا

القبض على 23 من مشجعي برشلونة بسبب حوادث في إشبيلية