الرياضي

الاتحاد

فيدرر: لقب «تنس دبي» خرج من رحم معاناة خسائر متتالية

فيدرر وبيرديتش عقب التتويج (تصوير أشرف العمرة)

فيدرر وبيرديتش عقب التتويج (تصوير أشرف العمرة)

مراد المصري (دبي) - اختتمت ليلة أمس الأول بنادي دبي للطيران منافسات بطولة سوق دبي الحرة للتنس، وسط نجاح تنظيمي وفني لافت في النسخة الـ 22 لمسابقة الرجال والـ 14 للسيدات، وذلك بمشاركة أبرز نجوم اللعبة ساهموا في جذب حضور جماهيري حطم جميع الأرقام القياسية السابقة بعدما ناهز عدد المتفرجين الـ 150 ألفاً طوال الأسبوعين الماضين.
وأعاد السويسري روجيه فيدرر المصنف الثامن عالمياً، عجلة الزمن 11 عاماً للوراء بعدما احتفل بتعزيز الرقم القياسي بعدد مرات الفوز باللقب «6 مرات»، بعد التفوق على التشيكي توماس بيرديتش، المصنف السابع عالمياً في لقاء مثير وقوي، انتهى لمصلحة النجم السويسري بمجموعتين، مقابل مجموعة واحدة بواقع 3 - 6 و6 - 3 و6 - 2، حيث كان فيدرر قد أحرز أول ألقابه في بطولة دبي قبل 11 عاماً، وتحديداً سنة 2003 على لاعب تشيكي بالذات، وهو جيري نوفاك.
على صعيد منافسات السيدات، ساهمت بطاقة الدعوة التي نالتها الأميركية فينوس ويليامز في منحها الدفعة اللازمة، وأنعشت مسيرتها المتعثرة في الفترة الماضية بعدما ابتعدت عن الملاعب فترة طويلة بسبب المرض، قبل أن تستعيد الذكريات الجميلة بالفوز بلقب بطولة دبي للمرة الثالثة، علماً بأنها لم تعرف طعم الخسارة في جميع مشاركاتها أعوام 2009 و2010 والعام الجاري.
طريق العودة
وكشف فيدرر، عن أن خساراته المتتالية في الفترة الماضية رسمت له طريق العودة إلى منصات التتويج مرة أخرى، وقال: «لقد عانيت الخسارة في عدد من البطولات، آخرها بطولة أستراليا المفتوحة، فيما واجهت مباريات قوية وصعبة للغاية بدبي حاربت فيها طوال الوقت، وهذا ما يرسم للاعب طريق العودة لحصد لقبه الأول بعد غياب».
وأشار فيدرر إلى أنه قادر على تقديم المزيد من التنس لسنوات أخرى، واصفاً جسده بأنه مملوء بالتنس، ويتطلع للمشاركة في أكبر عدد من البطولات العام الجاري.
والتأخر بالنتيجة بخسارة المجموعة الأولى وكسر إرساله من قبل الخصم مطلع المجموعة الثانية في المباراة النهائية أمام التشيكي توماس بيرديتش، قال: «إنها واحدة من تلك المباريات التي تتمنى فيها أن تسير الأمور نحو الأفضل، وتكلم نفسك بضرورة أن تقوم بالإرسال بشكل جيد، وأن تحصل على نقاط تقدم في أشواط إرسال بيرديتش، ثم تقوم باللعب بطريقتك المعهودة؛ لأن الأمور كانت بين يديه وإذا ما أحسن استغلال إرساله سيحقق الفارق المطلوب، لكنني عندما تمكنت من تعديل النتيجة الأهم كان عدم الراحة والتفكير أن الجزء الأصعب قد انتهى، كان عليّ أن أبدأ من جديد، وكنت سعيداً بأنني استخدمت قوة الدفع هذه وانطلقت بقوة في المجموعة الثالثة خصوصاً عندما تقدمت 40 - صفر في أول شوط يرسل فيه بيرديتش، ثم أنقذت إرسالي في لحظة حاسمة ومنذ تلك اللحظة أدركت أن الأمور ستسير كما أتمنى، الأمور لم تكن سهلة في المباراة النهائية».
بداية جيدة
وتابع: «لقد بدأت المباراة بشكل جيد، لكن لا أدري سارت الأمور لمصلحة بيرديتش الذي كان من الصعب أن يخسر إرساله في المجموعة الأولى، فيما كنت في رحلة البحث عن أفضل إرسالاتي، وفرض إيقاعي».
وحول استبداله مضربه القديم بآخر جديد خلال منافسات العام الجاري، قال: «لقد لعبت بشكل جيد بمضربي القديم، وفي حال احتجت العودة إليه عند أي طارئ سأقوم بذلك، لكن المضرب الجديد يساعدني خلال لعبي وقد تدربت عليه لمدة كافية، في المحصلة إنها عملية متكاملة تتطلب منك بذل الجهد والعمل مع المدرب والتواصل مع العائلة والقيام بكل الأمور ومن ضمنها المضرب لكي تتمكن من اللعب وتحقيق الفوز».
طريقة هجومية
وفيما يخص لعبه بطريقة هجومية خلال منافسات العام الجاري، قال: «أحياناً عليك أن تنوع طريقة اللعب، عندما تكون المباراة سريعة للغاية أو بطيئة للغاية فإنها لا تخدمك، يجب أن تجد شيئا بينهما، خلال العشر سنوات الماضية أصبح اللعب على الملاعب العشبية بطيئاً، فيما تتميز هذه البطولة بالسرعة والإرسالات القوية».
وواصل فيدرر حديثه حول برنامج مشاركاته المقبلة، قائلاً: «عندما تحقق الفوز بالألقاب تحصل على نقاط في تصنيفك العالمي، وهذا ما يساعدك على اختيار برنامجك بطريقة أريح، إنه مثل الحصول على مبلغ من المال يكفيك لفترة أطول، عند النظر تجد أن بطل أستراليا مطلع العام حصل على 2000 نقطة، وهو ما جعله يرتاح لفترة أطول ويحدد البطولات، التي يريد المشاركة فيها بشكل أريح».
فيما كشف فيدرر عن نيته العودة للمشاركة في بطولة دبي العام المقبل أيضاً، حيث وجه رسالة شكر للجماهير الكبيرة التي ساندته طوال المنافسات.
أخطاء ساذجة
من جانبه، أكد التشيكي توماس بيرديتش المصنف سادساً عالمياً أنه كان قريباً من الفوز على فيدرر، وأن لقب البطولة ضاع من بين يديه بعد أن أهدى المباراة بطريقة مؤسفة لفيدرر.
وقال: «كانت المباراة تسير بشكل جيد، وحظوظي قوية في الفوز، لكني لم أحسن التصرّف في المجموعة الثانية، وارتكبت أخطاء ساذجة أهديت بها المباراة لفيدرر بطريقة مؤسفة، لكن بشكل عام أثبت فيدرر إنه الأفضل على مر جميع الأوقات، ومن الصعب أن تتفوق عليه بسهولة».
وأشار اللاعب التشيكي إلى أن ما يسبب له الحزن، أنه كان على أتم الاستعداد، وكان إيمانه بالفوز قوياً جداً، وترجم ذلك بأداء رائع في المجموعة الأولى، التي حسمها لصالحه 6 - 3، وأبدى أسفاً لعدم استمراه على المستوى نفسه حتى النهاية.
أسبوع رائع
وبالرغم من حزنه على ضياع اللقب من بين يديه، أكد بيرديتش أن فيدرر أفضل لاعب تنس لكل الأوقات، وأنه استخدم كل خبرته لإعادة المباراة إلى نقطة البداية، وهو لا يستسلم أبداً، ووصف بيرديتش الأسبوع، الذي أمضاه في دبي بالرائع جداً، وكرر عبارة «أسبوع رائع» 3 مرات متتالية، لوصوله النهائي للمرة الثانية على التوالي، مشيراً إلى أن التتويج باللقب هو الشيء الوحيد، الذي افتقده في دبي.
وعن كيفية تجاوز هذه الخسارة وإلقائها خلف ظهره، أكد بيرديتش أنه سيحاول نسيانها في أسرع وقت لأنها لا تستحق أن يفكر فيها، وقال: «بالتأكيد هناك أخطاء عديدة ارتكبتها في المجموعة الثانية سأقوم بتصحيحها في المستقبل، وبشكل عام سأحاول أن آخذ منها الإيجابيات، وأترك السلبيات وراء ظهري».
وحول ما إذا كان يفضل أرضية بطيئة عندما يواجه فيدرر، قال بيرديتش: «بالتأكيد، أفضل مواجهة فيدرر على أرضية بطيئة لأنه في المقابل يفضل دائماً اللعب على الأرضية الصلبة السريعة».
أوضح بيرديتش عن كيفية الحفاظ على التركيز وسط مساندة جماهيرية قوية للاعب السويسري قال: إن هذا الأمر جزء من المباراة وموجود في جميع أنحاء العام، وإنه لا يمكن خوض المنافسات بعيداً عن ذلك، بالنسبة لي كنت مستمتعاً بالأجواء وبحضورهم القوي وطبعاً فيدرر يحظى دائماً بالنصيب الأكبر وعليّ الاستعداد دائما لمواجهة مثل هذه المواقف.


لقاء على الحدود

دبي (الاتحاد) - كشف الثنائي المكون من الباكستاني عاصم قرشي والهندي روهان بوبانا المتوج بلقب فئة الزوجي، بعد تفوقه أمس في المباراة النهائية على الثنائي المكون من الصربي نيناد زيمونيتش الفئة والكندي دانيل ناستور، بمجموعتين دون رد بواقع 6 - 4 و6 - 3، عن أن الحلم الأكبر لهما يكمن في خوض لقاء بين حدود بلديهما اللذين يعانيان صراعات ونزاعات دائمة.
وأكد النجمان أن شراكتهما أكثر من مجرد اللعب على الألقاب وتحقيق الانتصارات، حيث يسعيان لنقل صورة مشرقة حول أهمية الشراكة والتعاون بين الهند وباكستان وتنحية الخلافات جانباً لما فيه مصلحة البلدين.

اعتذار عبر «فيسبوك»

دبي (الاتحاد) - شكل انسحاب الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو أحد المرشحين للمنافسة في اللقب من الدور الأول بسبب الإصابة أبرز المفاجآت، وذلك في اللقاء الذي استهله متأخر بالمجموعة الأولى 6 - 7 أمام الهندي سموديف ديفارمان، ليقدم النجم الأرجنتيني اعتذاراً لعشاقه عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» التي تحظى بمتابعة أكثر من مليون و200 ألف متابع.
وكتب الأرجنتيني «بالبداية، أتقدم بالشكر لجميع المشجعين الذين قدموا من أنحاء العالم كافة: إنها لحظة حزينة بالنسبة لي، هذا الأمر لم اخطط له عندما كنت أستعد في المعسكر التدريبي خلال شهر ديسمبر الماضي، وكنت أتطلع لمنافسة أقوى لاعبي العالم، لقد عانيت إصابة في مفصلي الأيسر على مدار العامين الماضيين وحصل الأمر مما دفعني للانسحاب من المنافسات».


أسبوع رائع
دبي (الاتحاد) - حول النقاط الإيجابية، التي خرج بها من مشاركته في دبي قال بيديتش: «كان أسبوعاً صعباً، ليس من السهل الإطاحة بتسونجا وكولشرايبر، أنا سعيد كوني نجحت في ذلك بعد مشاركة ناجحة في بطولة روتردام خاصة أنه ليس من السهل التقاط الأنفاس والتعود على أجواء جديدة وتحقيق مشاركة جيدة في دبي».
وأكد بيرديتش أن مشاركته في دبي تعد الأفضل مقارنة بجميع مشاركاته الأخرى العام الحالي ومن ضمنها دولية روتردام المفتوحة، خاصة أنه كان قادراً على الفوز باللقب.
وبخصوص مشاركته في كأس ديفيز، أوضح اللاعب التشيكي أنه يأمل في قيادة منتخب بلاده لتجاوز الدور الأول، وأنه سيستغل بعض الوقت للاستعداد جيدا لهذه البطولة، التي تحتاج إلى جهود كبيرة في ظل مشاركة أفضل اللاعبين.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»