عربي ودولي

الاتحاد

«الجهاد» تدعو إلى تصعيد عمليات أسر الجنود والمستوطنين الإسرائيليين

دعت حركة “الجهاد”امس إلى تصعيد العمليات الفلسطينية لأسر الجنود الإسرائيليين بغرض مبادلتهم بالأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وقال القيادي في الحركة خالد البطش، خلال اعتصام نظمته الحركة قبالة مقر الصليب الأحمر الدولي في غزة بمشاركة العشرات من أهالي الأسرى، إن كافة الوسائل لتحرير الأسرى الفلسطينيين مشروعة لدى الفصائل الفلسطينية. واعتبر أن “خطف مزيد من الأسرى الصهاينة جنودا ومستوطنين هو الخيار والسبيل الوحيد لإنهاء ملف الأسرى القابعين خلف سجون الاحتلال”. وأكد البطش على التضامن الشعبي مع الأسرى، مطالبا بتفعيل ملفهم ووضعه على سلم أولويات العمل الفلسطيني والعربي للعمل على إطلاق سراحهم جميعا ووقف الإجراءات الإسرائيلية القمعية بحقهم. كما أكد البطش ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني والتأكيد على “أن الأسرة الفلسطينية الواحدة لن تفرط في أسراها”. وتزامن الإضراب مع بدء الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية إضرابا عن الطعام والزيارة منذ مطلع الشهر الجاري احتجاجاً على ممارسات مصلحة السجون بحقهم. في سياق منفصل طالبت وزارة شؤون الأسرى في الحكومة المقالة في غزة بتدخل عربي ودولي للإفراج عن عميد الأسرى في السجون الإسرائيلية نائل البرغوثي الذي دخل امس عامه 33 وهو قيد الاعتقال. وقال وكيل وزارة الأسرى محمد الكتري، إن عشرات السنين التي أمضاها البرغوثي قيد الاعتقال لدى الاحتلال تفضح أي مبررات يمكن أن يسوقها دعاة الديمقراطية والحفاظ على حقوق الإنسان.

اقرأ أيضا

إصابات «كورونا» الجديدة في إيطاليا عند أدنى مستوى منذ 25 يوماً