أخيرة

الاتحاد

فرض رسوم على دخول حرم جامعي

بانكوك (د ب أ) - ذكرت تقارير إخبارية، أمس، أن جامعة شيانج ماي في تايلاند تفرض رسوماً على السياح الراغبين في زيارة الحرم الجامعي، الذي نال شعبية كبيرة بعد ظهوره في فيلم صيني ضخم الإنتاج.
وأفادت صحيفة «بانكوك بوست» بأن ما يقرب من 500 سائح صيني يزورون يومياً الحرم الجامعي، الذي ظهر في الفيلم الكوميدي «فقد في تايلاند» عام 2012، والذي حقق إيرادات زادت على 200 مليون دولار في الصين.
وذكر التقرير أن الجامعة، الرائدة في المدينة الواقعة في شمالي تايلاند، ستفرض رسوماً قدرها 50 باهت (1,5 دولار) على كل راكب بالغ في حافلات الركاب، كما ستفرض رسماً قدره 100 باهت (ثلاثة دولارات) على كل راكب في سيارة خاصة، للحد من الأعداد المتزايدة الراغبة في زيارة الجامعة.
وقال الأستاذ المشارك بالجامعة روم شيرانوكروم إن فرض الرسوم سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من يوم غد. وأشار إلى أن الجامعة أصبحت مزاراً للسياح الصينيين، الذين يزورون مدينة شيانج ماي، التي تبعد 650 كيلومتراً عن بانكوك. وأكد روم أن الزوار تسببوا في وقوع حوادث مرورية داخل الحرم الجامعي، كما قاموا بالكتابة على الجدران التي ظهرت في الفيلم.
وعن فرض الرسوم، قال «نحن نحاول جعل هذا الأمر أكثر تنظيماً ومنع المزيد من المشاكل التي خلقها السياح الصينيون».
وانتقدت إحدى شركات السياحة التايلاندية المتخصصة في جولات الصينيين الخطة، ووصفتها بأنها «استغلالية». وتساءل آنشالي فيتاياننتابورنكول، صاحب شركة «سي إم باراديس» للرحلات السياحية «هل يسعون إلى تحويل الجامعة إلى حديقة حيوان؟»، مشيراً إلى أنه «لم يسمع أبداً عن أي جامعة في العالم تجمع رسوماً من أجل دخولها فقط».
ويذكر أن تايلاند اجتذبت نحو 3,5 مليون سائح صيني العام الماضي، مقابل أكثر من 2,7 مليون عام 2012.

اقرأ أيضا