عربي ودولي

الاتحاد

نائب أميركي: الوضع في غزة «سيئ جداً»

شاحنة محملة بأحذية وملابس تدخل مدينة رفح جنوب غزة

شاحنة محملة بأحذية وملابس تدخل مدينة رفح جنوب غزة

قال عضو الكونجرس الأميركي كيث إليسون الذي يزور قطاع غزة إن الحصار الإسرائيلي وسياسية الإغلاق المفروضة على قطاع غزة “يلقيان معارضة دولية كبيرة ويجب إنهاؤهما”. وذكر إليسون، عقب اجتماعه مع عدد من رجال الأعمال الفلسطينيين في مدينة غزة في اليوم الثاني لزيارته للقطاع، أنه سينقل صورة الأوضاع الإنسانية والمعيشية في القطاع لزملائه في الكونجرس من أجل العمل على رفع الحصار. وحذر إليسون من استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في قطاع غزة جراء الحصار المفروض منذ نحو ثلاثة أعوام، واصفاً الأوضاع في الشريط الساحلي بأنها “سيئة جداً” جراء تعثر جهود إعادة إعمار القطاع وعدم إدخال مواد البناء اللازمة.

ونفى أن تكون زيارته تطرقت إلى قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة منذ ثلاثة أعوم ونصف العام أو إلى القضايا السياسية خاصة إطلاق الصواريخ المحلية من القطاع على جنوب إسرائيل. وقال إليسون إن زيارته تركزت على بحث الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسبل الكفيلة بإنهاء الحصار الذي اعتبره عقاباً جماعياً من أجل إنهاء معاناة السكان.

في غضون ذلك، أعلن مسؤول عسكري إسرائيلي أمس أن إسرائيل سمحت بتسليم كميات محدودة من الإسمنت إلى قطاع غزة. وأكد المسؤول، طالباً عدم كشف هويته، “سنسمح خلال الأيام القادمة بعبور بعض الشاحنات التي تحمل الإسمنت لمشروع خاص لإعادة تأهيل وحدة معالجة صرف المياه التي تديرها الأمم المتحدة في قطاع غزة”. واعتبر أن هذا القرار الذي اتخذه وزير الدفاع ايهود باراك “ليس تغييراً في السياسة”. وأضاف المسؤول أن “إسرائيل لن تسمح بإعادة الإعمار في قطاع غزة الذي نعتبره كياناً إرهابياً طالما تسيطر عليه حركة حماس وطالما لا يزال الجندي جلعاد شاليط أسيراً”. ولم يشأ المسؤول توضيح كميات الإسمنت المسموح بها ولا موعد نقلها. إلا أنه أوضح أن الجيش الإسرائيلي حصل على ضمانات الأمم المتحدة أن “حماس لن تستحوذ على هذا الإسمنت لبناء تحصينات”.
وأعلن رائد فتوح رئيس لجنة تنسيق البضائع في السلطة الفلسطينية أمس أن إسرائيل سمحت للمرة الأولى منذ صيف 2008 بدخول الملابس والأحذية إلى قطاع غزة. وقال فتوح “إن إسرائيل سمحت بدخول خمس شحنات من الأحذية وخمس شحنات من الملابس عبر معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة”. وأضاف أنه “تم اعتباراً من أمس السماح يومياً بدخول الكمية نفسها”، موضحاً أن “بعض هذه البضائع كان محتجزاً في الموانئ الإسرائيلية لصالح تجار من قطاع غزة”.

اقرأ أيضا

ساحل العاج تسجل أول وفاة بفيروس كورونا