الاتحاد

دنيا

سرب الدراجات الهوائية.. مواكب سياحية متألقة

تتخطى هواية ركوب الدراجات الهوائية في البلاد تصنيف الرياضة المفضلة للكبار والصغار، وتدخل ضمن تركيبة المفاهيم السياحية الجديدة لممارسات ترفيهية متكاملة. ومع تعدد الجولات التنافسية التي يتم تنظيمها على امتداد إمارات الدولة، ترسم هذه الإطارات الدوارة مشهداً حيوياً لحراك مجتمعي ناشط يستدعي على حد سواء اهتمام السكان والزوار الباحثين عن ملامح غير اعتيادية للاستجمام.

جولات استكشاف

عشاق الدراجات الهوائية لا يكتفون بالأماكن المتعارف عليها لممارساتهم المفضلة. وأكثر ما يغريهم استكشاف مناطق جديدة، تشعرهم برونق مختلف، يجمعهم بأناس قد لا يكونون على معرفة بهم وإنما يتشاركون وإياهم لحظات أو ساعات مميزة.

ومع تزايد الطلب على هذا النوع من الترفيه الرياضي المرتبط باعتدال الطقس والانطلاق في الهواء كثرت الأنشطة الجماهيرية الجاذبة للدراجين. وكان آخرها منافسات طواف أبوظبي الدولي للدراجات الهوائية التي شارك فيها قبل شهرين 108 دراجين من مختلف دول العالم. زاروا خلال جولاتهم السياحية واحات ليوا في المنطقة الغربية، مروراً بمنتجع قصر السراب. ومنها إلى جزيرة ياس، حيث توقفوا طويلاً عند المرافق الرياضية في حلبة مرسى ياس، وكذلك عند المعالم التاريخية لمدينة العين. وتأتي هذه الفعاليات انسجاماً مع توصيات الجهات المعنية بأهمية الرياضات السياحية، وعلى رأسها الدراجات الهوائية التي تحفز الحياة الصحية لأفراد المجتمع. ويفخر مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بتقديم الأحداث العالمية من قلب العاصمة لتكون في مقدمة الوجهات الرائدة. وتعريف العالم بأهم المعالم التراثية والسياحية في الإمارة ومدى التطور الذي وصلت إليه أبوظبي في ظل إمكاناتها الكبيرة والبنى التحتية المميزة فيها.

استراحات مظللة

مع كل زيارة لجزيرة ياس، وعند الطرقات المؤدية للمرافق السياحية فيها، ينتشر ركاب الدرجات الهوائية بمناسبة وغير مناسبة. فهنا ومن صميم البنى التحتية تتوزع المسارات الحديثة للدراجات الهوائية، حيث الإشارات والخرائط والأكشاك والاستراحات المظللة. وفي ظل الجماليات المحيطة بالمنطقة الترفيهية بامتياز يسهل استئجار الدراجات الهوائية أو الانضمام إلى جولة سياحية في الجزيرة. وذلك برفقة مرشد سياحي يصطحب الزوار، انطلاقاً من محطة ياس بلازا من الساعة 9:00 صباحاً حتى الساعة 8:00 مساءً. مع إمكانية القيام برحلة استثنائية على الدراجة الهوائية من داخل حلبة سباق الـ«فورمولا - 1» مساء كل ثلاثاء.

ويعد برنامج «الرياضة في ياس» مبادرة تدريبية رائدة، تستضيفها حلبة مرسى ياس لتشجيع السيدات على اتباع نهج حياة رياضية ممتعة وصحية في خصوصية تامة وبيئة آمنة كل يوم أربعاء. ويشمل البرنامج قيادة الدراجات الهوائية والمشاركة في أنشطة جماعية للياقة البدنية متوافرة للفتيات اللواتي تزيد أعمارهن على 14 عاماً تحت إشراف مدربة معتمدة دولياً.

نشاطات فريدة

مع رواج مفردات السياحة الحرة القائمة على الأنشطة الرياضية المفعمة بالحياة، يطلب الكثير من نزلاء المنتجعات خوض مثل هذه الممارسات. ويتفرد فندق قصر السراب في صحراء الربع الخالي بتقديم برامج ركوب الدراجات الهوائية التي يمكن تفريغها من الهواء لركوب الكثبان الرملية على ارتفاعات مختلفة. وتستغرق الجولة الواحدة حتى ساعتين لاجتياز من 7 - 10 كيلومترات، وسط أروع المناظر في شبه الجزيرة العربية. ويرافق الدراجين في هذه الرحلات الاستكشافية مرشد سياحي يستعرض أمامهم آثار الثروات النباتية والحيوانية المحلية المنتشرة في المنطقة.

ويبقى لكورنيش العاصمة نكهة خاصة في التنزه ولاسيما على الدراجات الهوائية التي لا يقتصر ركوبها على المحترفين وإنما تفسح المجال للهواة ممن لا يتقنون فنون التوازن على عجلات. وهنا يمكن استئجار مختلف أنواع الدراجات، بدءاً من تلك المخصصة لعشاق المغامرات إلى الدراجات العائلية التي تتسع لراكبين أو 3 ركاب خلف السائق. وتتوزع على طول الممشى الخشبي في الكورنيش 4 محطات لتأجير الدراجات في الساعة.

مشهد حيوي

يتجسد المشهد الحيوي نفسه للدراجات الهوائية في مدينة دبي، حيث تتنافس هذه الرياضة المرحة مع أهم الخدمات السياحية الجاذبة للسكان والزوار. وتكثر هنا المناطق الرحبة التي تشجع طرقاتها على تنظيم الفعاليات المفتوحة على الهواء ضمن استراتيجية مدينة دبي الرياضية لإيجاد بيئة مجتمعية ملأى بالنشاط والحيوية. ومن أشهر الأحداث التي تتبناها المدينة دعماً لمفهوم سياحة الدراجات الهوائية، فعالية «نبض دبي». والتي تم تنظيمها على مدى السنوات الثلاث الفائتة، بهدف استغلال المساحات الخضراء المتوافرة خلف المدينة الرياضية، وإيجاد فرصة للعائلات لممارسة أنشطة ممتعة، ضمن بيئة مثالية، مع الطموح لزيادة الوعي لدى أفراد المجتمع في ثقافة ركوب الدرجات الهوائية بما يتيح تخطيها لعدد السيارات في الشوارع، والبدء في تجهيز أماكن مخصصة لصفها. وكانت فعالية «نبض دبي» شهدت نجاحاً كبيراً منذ انطلاقتها، حيث شارك فيها نحو 2200 شخص من مختلف الجنسيات.

اقرأ أيضا