الاتحاد

الدنيا بخير

شهد موضوع العجوز التي رماها ابنها في الشارع بعد أن باع المنزل، واحتواها فاعل خير، ردود فعل واسعة من القراء·· وتلقينا العديد من الاتصالات التي تستنكر هذا الفعل باعتباره تصرفا مشينا ويقدم صورة سيئة عن أبنائها العاقين الذين فضلوا الأموال على حنان هذه الأم الطيبة، التي حملتهم وربتهم وسهرت عليهم سنيناً طوال·· وأبدوا استعدادهم لفتح أبواب بيوتهم لها وتسخير خادمة خاصة ومكان رحب لتعيش فيه بدلاً من التنقل بين المنازل·· لأنها ستزيد البركة عليهم وستمنحهم الخير في الدنيا والآخرة·· كما اتصل مركز الدعم الاجتماعي كعادته مشكورا بالصفحة مطالباً بأرقام الهواتف الخاصة للتواصل معها ومتابعة حالتها، وسيتم إطلاعنا على أي جديد يتم في موضوعها··
لذا نود أن نشكر كل القلوب الرحيمة التي تفاعلت وتواصلت وأبدت استعدادها لمساعدة هذه الأم المكلومة، سواء بالسكن أو بالأموال، آملين أن يجعل هذه البادرة الطيبة في ميزان حسناتكم أجمعين·

اقرأ أيضا