القاهرة (الاتحاد) «ليلة القبض على فاطمة» .. فيلم اجتماعي تراجيدي تعرض لعدد من القضايا الإنسانية المهمة، منها قدرة بعض الناس على النصب والاحتيال وادعاء البطولة على حساب الآخرين، إضافة إلى تفاني بعض الأخوة في خدمة أشقائهم من دون انتظار أي مقابل. دارت أحداثه من خلال شخصية صاحب منصب سياسي مهم «جلال» الذي يقوم بإرسال مندوبين من مستشفى الأمراض العقلية إلى بورسعيد للقبض على شقيقته «فاطمة»، متهماً إياها بالجنون، وتهرب «فاطمة» إلى سور سطوح المنزل وتهدد بإلقاء نفسها إذا اقترب أحد منها، وتحكي قصتها إلى الجموع التي احتشدت من حولها، وتروي أنها قامت بتربية شقيقها «جلال» وأختها «نفيسة» بعد وفاة والديها، وضحت بحبها وخطوبتها من الصياد «سيد» الذي سافر للخارج، وفضلت عملها في حياكة الملابس ليستكمل «جلال» دراسته، ثم تتحسن أحواله المالية نتيجة قيامه بأعمال مشبوهة مع الجيش الإنجليزي عام 1956، ويصبح من كبار الأثرياء ويمنع زواج «فاطمة» من «سيد» عن طريق إدخاله السجن في قضية مخدرات بعد عودته من الخارج، وتؤكد أنها هي التي قامت بمساعدة الفدائيين بدلاً منه في بورسعيد، ونسبت البطولة لأخيها مما ساعده في الوصول إلى منصبه بالأمانة العامة للاتحاد القومي، وتصل حقيقة «جلال» إلى المسؤولين ويتم القبض عليه، ويفرج عن «فاطمة» من المستشفى وتعود إلى أهلها ببورسعيد. وعرض الفيلم في 26 مارس 1984 وقامت ببطولته فاتن حمامة التي جسدت شخصية «فاطمة»، وشكري سرحان «سيد»، وصلاح قابيل «جلال»، ومحسن محيي الدين «جلال» في مرحلة الشباب، ونعيمة الصغير، وعلي الشريف، وليلى فهمي، ونهاد رامي، ووفيق فهمي، ومحمد الشرقاوي، وسناء سليمان عن قصة للكاتبة سكينة فؤاد وحوار عبدالرحمن فهمي، وسيناريو وإخراج هنري بركات، ووضع الموسيقى التصويرية للفيلم الموسيقار عمر خيرت، وتعتبر موسيقى الفيلم بوابة عبور عمر خيرت إلى قلوب المصريين، حيث أضفت الموسيقى ذات الطابع الشعبي مذاقاً خاصاً للفيلم، وعلى يديه، ولأول مرة تم إنتاج موسيقى عمل سينمائي منفردة لطرحها على شرائط الكاسيت، وقال عمر خيرت إنه نظراً للنجاح الذي حققته الموسيقى التصويرية للفيلم، قرر إصدار أول ألبوم له بعنوان «فاطمة» العام 1984، حيث ضم موسيقى الفيلم إضافة إلى عدد آخر من المقطوعات الموسيقية، من بينها «هروب»، و«سكون الليل»، و«حنين»، و«شجاعة امرأة»، و«فراق»، و«وداع»، و«فاطمة»، وكشف عن أن سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة كانت استمعت إلى عزفه في إحدى الحفلات الموسيقية، وبعدها طلبت منه أن يتعاون معها فيما بعد، ليقوم بتأليف الموسيقى التصويرية للفيلم، ثم تعاون معها لاحقاً في مسلسليها «ضمير أبلة حكمت»، و«وجه القمر».