عربي ودولي

الاتحاد

الأمن المصري يحذر حركة معارضة من التظاهر غداً

حذرت مديرية أمن القاهرة أمس أعضاء حركة شباب (6 أبريل) من التظاهر الثلاثاء المقبل الموافق السادس من أبريل. وأرسلت المديرية إنذاراً رسمياً على يد محضر إلى أعضاء الحركة تم إرساله إلى مقر الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بصفتها وكيلاً رسمياً عن أعضاء الحركة.

وكانت الشبكة بصفتها وكيلاً عن أعضاء الحركة قد أرسلت قبل يومين إخطاراً إلى مديرية أمن القاهرة بعزم الحركة تنظيم مسيرة سلمية في السادس من أبريل تنطلق من ميدان التحرير “أكبر ميادين العاصمة المصرية”، مروراً بشارع القصر العيني لتتوجه إلى مقر البرلمان لتقديم مذكرة إلى النواب للمطالبة بإلغاء العمل بقانون الطوارئ المفروض على مصر منذ ثلاثين عاماً، وتبني تعديل عدد من مواد الدستور أبرزها المواد 76 الخاصة بحقوق الترشح والانتخاب، و77 التي تعطي رئيس الجمهورية الحق في الترشح في انتخابات الرئاسة مدى الحياة، و88 الخاصة بالإشراف القضائي على الانتخابات.

وذكرت مديرية أمن القاهرة، في الإنذار أنها لا توافق على تنظيم المسيرة لدواع أمنية، وقال الإنذار “في إطار الأحداث الأمنية الراهنة وما قد تؤدي إليه مثل تلك المسيرات والوقفات الاحتجاجية من تكدير صفو الأمن العام بالعاصمة، لذلك، ينذر الطالب السادة المنذر إليهم بعدم الموافقة على قيامهم بتنظيم المسيرة المشار إليها لدواعي الأمن والنظام مع تحملهم المسؤولية عن أي إجراءات تخالف ذلك”. ومن جانبها، رفضت حركة شباب (6 أبريل) هذا الإنذار، مؤكدة أن المسيرة سيتم تنظيمها في موعدها. وقال المنسق العام للحركة أحمد ماهر: “نحن مصرون على تنظيم المسيرة؛ لأنها حق قانوني ودستوري”، وتابع: “لقد اتبعنا القوانين التي تلزمنا بإخطار الأجهزة الأمنية بموعد وخط سير المظاهرة، لكن ليس من حقهم الرفض”. على صعيد آخر، تخضع مدينة نجع حمادي وقراها ومدن ومراكز محافظتي قنا والأقصر بصعيد مصر لإجراءات وتدابير أمنية مشددة لتأمين الاحتفالات الجارية بعيد القيامة المجيد. وشارك قرابة ثلاثة آلاف جندي وضابط شرطة يتقدمهم اللواء محمود جوهر مدير أمن قنا في تأمين الاحتفالات في مدينة نجع حمادي. وجرت الاحتفالات وسط أجواء اتسمت بالود والمحبة بين مسيحيي المدينة ومسلميها، وذلك بحسب قول مصدر إعلامي قبطي. وأوضح المصدر أن قرار أجهزة الأمن بإطلاق سراح سبعة من الأقباط الذين كانوا محتجزين على خلفية أحداث نجع حمادي تسبب في حالة من الارتياح الواسع في الأوساط القبطية. كما شهدت مدينة قنا إجراءات أمنية استثنائية في يوم عيد القيامة وخضعت المدينة وقرية حجازة بقوص ومركزي ابوتشت وفرشوط وبقية مدن المحافظة لخطة أمنية محكمة أشرف عليها اللواء طه الزاهد مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة جنوب الصعيد.

وفى الأقصر، فرضت الشرطة إجراءات أمنية مشددة منذ مساء السبت لتأمين الاحتفالات، وكثفت الحراسات حول الكنائس ودور العبادة المسيحية وأغلق شارع معبد الكرنك لعدة ساعات وتم تحويل حركة المرور لمحاور مرورية بديلة أثناء إقامة قداس عيد القيامة.

اقرأ أيضا

كوريا الجنوبية تسجل 39 إصابة جديدة بكورونا و4 وفيات