أخيرة

الاتحاد

لوبيتا نيونج: ظننت البشرة السوداء لعنة

لوبيتا نيونج (أرشيفية)

لوبيتا نيونج (أرشيفية)

لوس أنجلوس (د ب أ) - ذكرت تقارير إعلامية، أمس، أن لوبيتا نيونج، بطلة فيلم «12عاماً في العبودية»، المرشحة لجائزة أوسكار، كشفت أنها كانت تدعو الله أن يغير لون بشرتها لتصبح فاتحة، لأنها كانت تعتقد أن البشرة السوداء تمثل لعنة.
ونقل موقع «تي أم زد»، الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير، عن نيونج القول إنها كانت تتعرض لمضايقات بسبب لون بشرتها الداكن. وأنها كانت تدعو الله أن يغير لون بشرتها.
وقالت نيونج إن عارضة الأزياء أليك ويك صاحبة البشرة الداكنة، كانت من الشخصيات التي ساعدتها في اكتساب الثقة في نفسها وفي لون بشرتها، متابعة أن المذيعة الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري أشادت بها بوصفها «امرأة جميلة».
وأضافت نيونج أنها في النهاية تعلمت أن الجمال يأتي متعدد الأوجه، معربة عن أملها في أن تكون بمثابة مصدر إلهام للفتيات الصغيرات اللاتي يشعرن بالقلق بسبب لون بشرتهن.

اقرأ أيضا