عربي ودولي

الاتحاد

بيونج يانج تتهم سيؤول بإطلاق نار على موقع متقدم

ذكرت كوريا الشمالية أمس، أن عسكريين كوريين جنوبيين فتحوا نيران أسلحتهم على موقع متقدم تابع لها في المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية أمس، أن الأعيرة النارية التي أطلقت “تمثل استفزازاً تم التخطيط له”.

وأوضحت الوكالة الشمالية أن “نيران الأسلحة التي أطلقت من الجنوب تمثل تهديداً خطيراً لسلامة حرس الشرطة التابعين لنا والذين يقومون بتأدية مهامهم الروتينية.. وتفجر الموقف على الحدود”. ونفى جيش الكوري الجنوبي وقوع الحادث.
ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية عن أحد ضباط الجيش الكوري الجنوبي قوله “لقد قمنا بأعمال التحقق مع وحدة السيطرة التابعة لقيادتنا وتوصلنا إلى أن مثل هذه الواقعة الخاصة بإطلاق النار لم تحدث”.
ويأتي هذا التطور في وقت بدأت البحرية الكورية الجنوبية عمليات انتشال لإحدى سفنها الغارقة قرب المنطقة الحدودية البحرية بين البلدين، بعد أن أوقفت عمليات البحث عن 45 بحاراً مفقودين من طاقم السفينة تشونان التي غرقت في 26 مارس الماضي، ولم تستبعد سيؤول استهدافها بطوربيد.
وذكرت “يونهاب” أن إحدى سفن الصيد الكورية الجنوبية فقدت أثناء مشاركتها في البحث عن طاقم السفينة المنكوبة، وسط مخاوف من احتمال غرقها.

وأوضحت قوات البحرية الجنوبية أن الاتصال انقطع بطاقم السفينة”كوميانج 98” والبالغ عدد أفراده 9 في منطقة قبالة الحدود الغربية البحرية مع كوريا الشمالية بالقرب من المكان الذي غرقت فيه السفينة الحربية تشونان. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن متحدث باسم سلاح البحرية قوله “توقفت عمليات البحث والإنقاذ فيما يتعلق بالبحارة المفقودين منذ الليلة قبل الماضية بناء على طلب أسر المفقودين”.
وكانت فرق الإنقاذ الجنوبية تمكنت من إنقاذ 58 بحاراً، ويعتقد أن معظم البحارة الـ45 المفقودين، في مؤخرة السفينة التي انشطرت إلى جزءين بفعل الانفجار.

اقرأ أيضا

إسبانيا تسجل 832 وفاة بكورونا في يوم واحد