الاتحاد

الرئيسية

واشنطن تصعد الضغط على سوريا وتهدد بعقوبات جديدة


واشنطن، بيروت ـ الاتحاد والوكالات: شددت الولايات المتحدة ضغوطها على سوريا واتهمتها بمنع الاستقرار في الشرق الأوسط، معتبرة أن دعم دمشق لفصائل المقاومة الفلسطينية يعرقل إحلال السلام في المنطقة، وخاصة في فلسطين ولبنان والعراق· وأكد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد وولش، في شهادة أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، أن واشنطن حاولت تسوية مشاكلها مع دمشق عبر المحادثات المباشرة وعن طريق دول أخرى تقيم علاقات وثيقة مع سوريا· وأكد المسؤول الأميركي أن إدارة الرئيس جورج بوش 'تدرس الإجراءات الأحادية التي تستطيع اتخاذها'، بعد تجميد أرصدة وزير الداخلية السوري·· والرئيس السابق لجهاز الأمن والاستطلاع للقوات السورية في لبنان· وقالت الأوساط الدبلوماسية الأميركية إنها لا تستبعد فرض عقوبات جديدة على سوريا·
ومن جهة أخرى بدأ رئيس الوزراء المكلف فؤاد السنيورة استشاراته لتشكيل الحكومة الجديدة، وأكد أن يده 'ممدودة للجميع لتشكيل حكومة تلتزم ثوابت الوفاق الوطني وحفظ المقاومة وسلاحها'·· بينما نشب جدل بين لبنان والأمم المتحدة حول المسؤولية عن الاشتباكات قبل ثلاثة أيام في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، فقد أكد وزير الخارجية اللبناني محمود حمود أن إسرائيل تتحمل مسؤولية أعمال العنف، وقال إثر لقائه الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان جير بيدرسن 'ثبت للبنان أن التسلل كان من الجانب الإسرائيلي'·
وقالت آن باترسون المسؤولة الثانية في البعثة الأميركية في الأمم المتحدة، إن إعلان مجلس الأمن الذي أعرب عن قلقه العميق للاشتباكات جاء 'أضعف' مما كانت تتوقع·

اقرأ أيضا