الاتحاد

الاقتصادي

ائتلاف هندي يستكشف النفط والغاز بالرويس

 الجابر وراجكومار وسنغ خلال توقيع الاتفاقيات (من المصدر)

الجابر وراجكومار وسنغ خلال توقيع الاتفاقيات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس اتفاقيات حصل بموجبها ائتلاف يضم شركتي النفط الهنديتين، «بهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة» و«النفط الهندية المحدودة»، على حقوق استكشاف النفط والغاز في المنطقة البرية رقم 1، وذلك بعد موافقة المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي.
وتسهم الاتفاقية الجديدة في ترسيخ علاقات التعاون التي تشهد نمواً متسارعاً بين الإمارات والهند، كما تعزز التعاون بين «أدنوك» والشركاء النوعيين الذين يسهمون في تسهيل وصول إنتاجها من النفط الخام والمشتقات البترولية إلى أسواق النمو الرئيسية.
وبموجب شروط الاتفاقية، سيحصل ائتلاف الشركات الهندية على حصة 100% في مرحلة الاستكشاف، وسيستثمر 626 مليون درهم، بما في ذلك رسم المشاركة، وسيقومان باستكشاف وتقييم فرص النفط والغاز في «المنطقة البرية رقم1».
وبعد عمليات الاستكشاف والتقييم الناجحة للموارد الحالية، ستتم إتاحة الفرصة لائتلاف الشركات الهندية لتطوير وإنتاج أي اكتشافات، بينما تمتلك أدنوك خيار الاحتفاظ بحصة 60% في مرحلة الإنتاج.
وقع الاتفاقيات معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، ودوريسوامي راجكومار، الرئيس والعضو المنتدب لشركة «بهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة»، وسانجيف سنغ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «النفط الهندية المحدودة».
وقال الجابر «تتماشى ترسية العقد مع توجيهات القيادة الرشيدة بتحقيق أقصى قيمة ممكنة من موارد النفط والغاز في أبوظبي، كما تسهم في ترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات والهند في مجال الطاقة. وتؤكد التزامنا بتنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، ونهج توسعة نطاق الشراكات والتعاون مع شركاء قادرين على تقديم قيمة إضافية من خلال استثمار رأس المال، وتوظيف التكنولوجيا المتطورة، والمساعدة في وصول منتجاتنا إلى الأسواق، بما يساهم في تعزيز مكانة أدنوك كمورد أساسي للطاقة في العالم».
وأضاف «جاء اختيار بهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة ومؤسسة النفط الهندية المحدودة، اللتين تعتبران من شركاء أدنوك، بعد عملية مزايدة اتسمت بالدقة والتنافسية، حيث تمثل هذه المزايدة تقدماً كبيراً في منهجية أدنوك التي تهدف لتسريع وتيرة استكشاف وتطوير موارد أبوظبي الهيدروكربونية ضمن سعي الشركة لمواصلة جهودها لخلق وتحقيق أقصى قيمة من هذه الموارد».
وتهدف الخطوة إلى استكشاف موارد النفط والغاز التقليدية في «المنطقة البرية رقم 1»، التي تغطي أيضاً حوض «الذياب» للغاز غير التقليدي في منطقة الرويس، الذي تقوم شركة «توتال» حالياً بتنفيذ مرحلة الاستكشاف والتقييم فيه، لحصر موارد الغاز محدودة النفاذية في تكوين الذياب الصخري، والتي سيعقبها مرحلة إنتاج مدتها 40 عاماً.
وقال دوريسوامي راجكومار «سعداء بالحصول على عقد استكشاف المنطقة البرية رقم 1، التي تسهم في تعزيز علاقات التعاون التاريخية مع الإمارات وأدنوك، ما يعطي زخماً إضافياً للعلاقة المزدهرة في قطاع الطاقة بين أدنوك وبهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة ومؤسسة النفط الهندية المحدودة المدرجتين ضمن تصنيف فورتشن لأكبر 500 شركة في الهند».
وخلال مرحلة التنقيب والاستكشاف، ستشارك مؤسسة «النفط الهندية المحدودة» ومؤسسة «بهارت بتروليوم كوربوريشن» مالياً وتقنياً في مشروع المسح «السيزمي» الذي أعلنت أدنوك تنفيذه العام الماضي، والذي يستخدم تقنيات رائدة لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للتراكيب الجيولوجية المعقدة على أعماق تصل إلى 25 ألف قدم تحت سطح الأرض والتي سيتم استخدامها لتحديد المكامن الهيدروكربونية المحتملة لتستفيد الشركات من هذه البيانات في جهود الاستكشاف.
وقال سانجيف سنغ «سيعزز هذا المشروع جهودنا لتحقيق أمن الطاقة في الهند، وتعد هذه المرة الثانية التي تساهم فيها شركات النفط والغاز الهندية في تطوير الموارد الهيدروكربونية في الإمارات بعد الحصول على حصص في امتياز حقل زاكوم السفلى في أبوظبي. ونحن نتطلع إلى تعزيز علاقتنا في قطاع الهيدروكربونات في دولة الإمارات».
ومع ترسية «المنطقة البرية رقم 1»، تُختتم الجولة الأولى من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي لأول مرة لإصدار تراخيص استكشاف لمناطق جديدة، والتي شهدت تقديم عروض تنافسية للغاية على المناطق الجغرافية التي تم طرحها في أبريل 2018. وكانت «أدنوك» وقعت عدداً من الاتفاقيات ضمن استراتيجية أبوظبي لإصدار تراخيص لمناطق جديدة، تم بموجبها ترسية «المنطقة البحرية رقم 1» و«المنطقة البحرية رقم 2»، على حلف تقوده «إيني» الإيطالية للطاقة، ويضم «بي تي تي» العامة للاستكشاف والإنتاج التايلاندية، وتمت ترسية حقوق استكشاف «المنطقة البرية رقم 3» على «أوكسيدنتال بتروليوم»، فيما حصلت «إنبكس» اليابانية على حقوق استكشاف النفط والغاز في «المنطقة البرية رقم 4».
وتقوم مؤسسة «النفط الهندية المحدودة»، التي تعد أكبر شركة تجارية في الهند، بتلبية نحو نصف الاستهلاك المحلي من النفط هناك من خلال 11 مصفاة من أصل 23، وشبكة خطوط أنابيب بطول 13 ألف كيلومتر. وتمتلك «بهارت بتروليوم كوربوريشن» كذلك عدداً من المصافي الكبيرة في الهند. وتعمل كلتا الشركتين في مختلف مجالات وجوانب الأعمال في قطاع النفط والغاز.

اقرأ أيضا

النفط يبلغ ذروة 3 أشهر بفضل آمال التجارة