الاتحاد

تكنولوجيا

«جوجل» تقدم 9 نصائح لأفضل طريقة بحث على محركها الإلكتروني

أغلب الباحثين والمستخدمين لمحرك «جوجل» الإلكتروني غير ملمين بأبسط قواعد البحث الصحيحة (من المصدر)

أغلب الباحثين والمستخدمين لمحرك «جوجل» الإلكتروني غير ملمين بأبسط قواعد البحث الصحيحة (من المصدر)

لا يمكن لأحد اليوم أن ينكر أن محرك البحث الأميركي «جوجل»، يعد أهم وأفضل محركات البحث الإلكترونية كافة، ورغم ظهور الكثير من محركات البحث المنافسة مختلفة المسميات، إلا أن محرك «جوجل»، مازال الخيار المفضل لملايين المستخدمين حول العالم، نظراً لكمية المعلومات القادر على عرضها، ودقته العجيبة في تحديد نتائج البحث، حسب حاجة الباحث ورغبته، بالإضافة إلى عشرات الأدوات التي يقدمها مجاناً للمستخدمين.

مازال الكثير من الباحثين والمستخدمين لمحرك «جوجل» الإلكتروني البحثي، يجهلون طرق وأسس البحث الإلكتروني الصحيحة، والتي توفر عليهم الوقت والجهد خلال بحثهم عن موضوع معين في الإنترنت.
ومازال عدد كبير من هؤلاء غير قادرين على إدراك أن محرك «جوجل» الإلكتروني، رغم الذكاء الصناعي الكبير المزود به، والتجهيزات التقنية غير المحدودة المجهزة به، قد يأتي الباحثون والمستخدمون بنتائج غير متوقعة ومخالفة لطلبات البحث، إذا ما كانت عملية البحث هذه غير صحيحة، ولا ترقى للحد الأدنى من متطلبات البحث الإلكتروني، التي تأتي بنتائج غاية في الدقة، وبزمن قليل جداً.
«جوجل» لديها الحل
إذا كنت باحثاً في مجال معين، أو كنت مستخدماً تعشق سبر بحار الإنترنت، والبحث عن كل ما هو جديد في عوالمه المختلفة، فمن المؤكد أنك تعتمد على محرك «جوجل» البحثي، في عمليات بحثك المختلفة. وإذا كنت من بين المعتمدين على محرك «جوجل»، فهذه الأخيرة لديها نصائح مهمة وجوهرية لك اليوم، تشرح من خلالها أفضل الطرق للحصول على أفضل النتائج من خلال عمليات بحثك المختلفة في محرك «جوجل»:
النصيحة الأولى:
ابدأ ببساطة: بغض النظر عن الموضوع أو المادة التي تبحث عنها، يتمثل شعار «جوجل» خلال عمليات البحث في «البساطة». ولهذا فإن القاعدة الأولى التي يدركها في الغالب المستخدمين والباحثين كافة، مرتبطة في عملية البدء بالبحث، والتي تتلخص ببساطة بالبدء بإدخال اسم أو كلمة أساسية ترغب بالبحث عنها. فإذا كنت مثلاً تبحث عن مكان أو منتج في موقع معين، فحاول إدخال اسم المنتج بالكامل مع اسم المدينة أو رمزها البريدي، أو أي معلومات منفصلة أساسية مرتبطة بالموضوع الذي ترغب بالبحث عنه.
النصيحة الثانية:
الأقل أفضل: كلما كانت عبارات البحث مكونة من كلمة أو اثنتين، فإن نتائج البحث عبر محرك «جوجل»، ستكون أكثر شمولية بشكل عام، وعليه حاول أن تبدأ المادة التي تبحث عنها بكتابة عبارات قصيرة في البداية، ثم تقوم بعد كل عملية عرض للنتائج بالتعديد على هذه العبارات حسب نتائج البحث التي تناسب حاجتك والموضوع الذي تبحث عنه.
النصيحة الثالثة:
لا تقلق بشأن الترقيم: يلجأ بعض الباحثين والمستخدمين لمحرك «جوجل» البحثي إلى استخدام العديد من الأرقام أو الإشارات والرموز المختلفة مثل (@#%^*()=[])، ويستخدموها في عبارات البحث الخاصة بهم، وذلك من أجل التركيز على نقطة معينة في البحث أو تخصيص هذا الأخير، وبغض النظر عن استخدام مثل هذه الرموز والعبارات، فمحرك البحث «جوجل» قادر على عرض نتائج البحث حسب عباراتك التي تدخلها بدقة متناهية، حتى لو لم تتخللها مثل هذه الرموز.
النصيحة الرابعة:
تجاهل التدقيق الإملائي: يأخذ بعض الباحثين أو المستخدمين لمحرك «جوجل»، على عاتقهم عناء كتابة الجمل والمواد التي يرغبون في البحث عنها، بصورة صحيحة وتدقيق إملائي سليم، وخصوصاً إذا كانت اللغة التي يبحثون بها غير لغتهم الأم، وهنا توجه «جوجل» إلى مثل هؤلاء نصيحة بأن يقوموا بكتابة العبارات التي يبحثون عنها دون مراعاة تدقيقها الإملائي، فمحرك البحث «جوجل» مزود بمدقق إملائي عالي الدقة والذكاء، حيث يعمل الوضع الافتراضي للمدقق الإملائي في محرك البحث، على فهم عبارتك سواءً كتبتها بشكل صحيحة إملائياً أم لا.
النصيحة الخامسة:
استخدم كلمات متوافقة مع الويب: حيث تتركز طريقة عمل محرك البحث من خلال مطابقة الكلمات التي تدخلها مع صفحات الويب المختلفة بشكل سريع جداً. لذلك، سيؤدي استخدام الكلمات الأكثر احتمالاً للظهور على الصفحات إلى جلب أفضل النتائج. بمعنى آخر حاول استخدام الجمل والعبارات الرسمية أو ما يعرف «بالمصطلحات» خلال عمليات البحث الخاصة بك، وبدل بحثك عن عبارة «رأسي تؤلمني»، ابحث عن عبارة «صداع»، ذلك لأن الأخيرة هي المصطلح الذي تستخدمه المواقع الإلكترونية الطبية، ولذلك ستحصل على نتائج بحث موسعة ومتخصصة كثيرة.
النصيحة السادسة:
استخدام عبارة معينة: إذا كنت ترغب في البحث عن عبارات محددة وترغب في نتائج بحث محددة أيضاً، قم بوضع علامات اقتباس حول الكلمات أو أي «[أية كلمة]» ترغب في البحث عنها، حيث ستأتيك نتائج البحث في مثل هذه الحالة، أكثر تحديداً وبترتيب معين، أكثر دقة وتحديد. وتذكر أن البحث باستخدام علامتي الاقتباس قد يأتيك في الغالب بنتائج ذات صلة بالموضوع أو العبارة التي تقع ضمن علامتي الاقتباس هذه. فمثلاً، ستكون نتائج البحث عند بحثك عن عبارة «ألكسندر بيل»، عندما تضعها بين علامتي الاقتباس، مقتصرة على المواضيع التي تحدثت عن هذا الاسم فقط، ولن تظهر لك الصفحات التي تشير إلى «ألكسندر جراهام بيل».
النصيحة السابعة:
استخدام كلمات وصفية: تشير شركة «جوجل» من خلال نصائحها حول أفضل طرق البحث عبر محركها الإلكتروني، إلى أنه كلما كانت كلمات البحث فريدة من نوعها ومميزة، كانت احتمالية الحصول على نتائج أكثر صلة بالموضوع أكثر وبشكل موسع وأكثر دقة.
ولهذا فاستخدام عبارة [نغمات رنين المشاهير]، أفضل في البحث من عبارة [أصوات المشاهير]، مع ضرورة الإشارة إلى أنه على الرغم من هذه الميزة في البحث، فربما لا تتطابق الكلمة مع الصفحات التي تريد الحصول عليها في الويت، خصوصاً إذا كانت ليست الأكثر استخدامًا لدى الأشخاص حتى وإن كانت ذات معنى صحيح.
النصيحة الثامنة:
لا تقلق بشأن حالة الأحرف: يخطئ بعض الباحثين أو المستخدمين لمحرك «جوجل» البحثي، عندما يعتقد أن نتائج البحث للمعلومات التي يرغب بها، مرتبطة ارتباطا وثيقاً بحالة وحساسية الحرف المكتوب في خانة البحث، وتؤكد «جوجل» أن عبارة «New» مثلاً، والتي تبدأ بحرف كبير، هي نفسها عبارة «new»، التي تبدأ بحرف صغير، عندما يتعلق ويرتبط الموضوع بالبحث على محركها الإلكتروني، وستكون نتائج البحث واحدة في حال استخدام أي منهما في البحث عن عبارة «new york times»، حيث إن محرك «جوجل» البحثي ليس حساساً لحالة الأحرف.
النصيحة التاسعة:
تضمين أو تجاهل كلمات وحروف في بحثك: على غرار نصائح البحث المتخصص والمتقدم، ترى «جوجل» أن عملية تميز الكلمات والأحرف الشائعة بأحرف «أل أو عبارة &» قد تأتي بنتائج مميزة للبحث خصوصاً إذا ما كانت العبارات التي بحث عنها تتطلب مثل هذه الأحرف، ويتجلى ذلك في حالة بحثك عن «فيلم معين أو عنوان كتاب محدد»، حيث إن وضع علامات الاقتباس مثل «الـ» على الكلمة التي ترغب بالبحث عنها أو وضع علامة السالب (-)، لتحديد عناصر معينة لا ترغب في عرضها بنتائج البحث، كلها من الأمور التي تأتيك بنتائج بحث عالية الدقة، وحسب ما تريد وليس بشكل عشوائي.

اقرأ أيضا