الاتحاد

الرئيسية

بوش يدعو العرب إلى مد اليد لإسرائيل

بوش

بوش

اقترح الرئيس الأميركي جورج بوش، آلية دولية لتقديم تعويضات للاجئين الفلسطينيين من أجل تشجيع اتفاق سلام مع الاسرائيليين· وقال بوش في تصريح صحافي مقتضب في القدس في ختام محادثاته مع المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين: ''أعتقد أنه علينا النظر في إقامة دولة فلسطينية وآليات دولية جديدة تشمل تعويضات لحل قضية اللاجئين'' الفلسطينيين·
ودعا بوش الدول العربية الى مد اليد لإسرائيل لتشجيع الوصول الى اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين· وقال: ''أدعو الدول العربية إلى مد اليد لإسرائيل، وهي خطوة كان يجب ان تحصل منذ فترة طويلة''·
واعتبر أن على المسؤولين من الطرفين اتخاذ خطوات صعبة قائلاً: ''إنه الان الوقت المناسب للقيام بخيارات صعبة''·
وقال الرئيس الأميركي إن أي اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين يجب ان يقيم ''وطنا للشعب الفلسطيني'' مثلما ''هي اسرائيل وطن للشعب اليهودي'' و ''الاتفاق يجب ان ينص على قيام فلسطين وأن تكون وطنا للشعب الفلسطيني كما هي اسرائيل وطن للشعب اليهودي''· ودعا الى إنهاء 40 عاما من الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية، وقال:''اي اتفاق يجب ان ينص على إنهاء الاحتلال الذي بدأ عام ،''1967 في اشارة الى احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية اثر الحرب العربية - الاسرائيلية عام ·1967
وكان بوش قد أبلغ الفلسطينيين في وقت سابق امس، بأنه يعتقد أنهم سيوقعون معاهدة سلام مع اسرائيل لإقامة دولتهم ،قبل تركه منصبه في يناير عام 2009 وكلف الجنرال وليام فريزر بمتابعة خطة ''خريطة'' الطريق للسلام، وكلف الجنرال الاميركي وليام فريزر بمتابعة خطة ''خريطة'' الطريق للسلام· وقال جوردون جوندرو المتحدث باسم البيت الابيض، ان فريزر الذي شغل منصب مساعد رئيس هيئة الاركان المشتركة ''سيساعد في متابعة (تنفيذ) التزامات خريطة الطريق''·
وفي مؤتمر صحافي في رام الله في الضفة الغربية، قال بوش: ''اتفقنا على عملية ثلاثية ونريد مساعدة الاسرائيليين والفلسطينيين على حسم خلافاتهم بشأن قضايا خرطة الطريق''· وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الرئيس الأميركي ابلغ الرئيس محمود عباس خلال لقائهما امس في رام الله، ان زيارته هذه لن تكون الزيارة الاخيرة، وقال انه سيأتي الى المنطقة ''مرة ثانية ومرة ثالثة، بهدف دفع عملية السلام الى الامام وسيجتمع مع المسؤولين الفلسطينيين هنا وفي الخارج اذا لزم الأمر''·
وقال بوش في المؤتمر الصحافي المشترك مع عباس في تحدٍ للمتشككين في أول زيارة يقوم بها رئيس اميركي رام الله: ''أعتقد انه ممكن·· ليس ممكنا فقط، بل أعتقد أن هذا سيحدث وانه ستكون هناك اتفاقية سلام موقعة عند تركي المنصب· هذا ما أعتقده''· واستطرد بوش :''أنا واثق من انه بالمساعدة المناسبة ستقوم دولة فلسطين''· وأوضح انه مستعد لتقديم المساندة السياسية والاقتصادية على السواء، على ان يقدم عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ''معا على اختيارات صعبة''·
كما أعرب بوش عن معارضة واشنطن لأي أعمال إسرائيلية يمكن ان تقوض قوات الأمن التابعة للرئيس الفلسطيني، وقال ''الاعمال الاسرائيلية التي يمكن ان تصل الى حد تقويض فعالية القوات الفلسطينية او سلطة الدولة التي تمس المواطن العادي، هو شيء لا نوافق عليه ولقد أوضحنا موقفنا في هذا الصدد''·
وحيا الرئيس الفلسطيني، بوش ووصفه بأنه أول رئيس أميركي يلتزم بشكل كامل بتأييد دولة فلسطينية· وقال عباس: ''شعبنا الذي التزم بالسلام كخيار استراتيجي يريد ان يرى من خلال دعمكم وتدخلكم نهاية لمعاناته وعذاب ابنائه وأسرهم، يريد ان يتحرك بحرية ويطور حياته واقتصاده من دون حواجز تعيقه، ومن دون جدار فاصل يقطع أوصاله، ومن دون استيطان يلتهم أرضه ومستقبله''· وأضاف ''نريد أن نرى مستقبلا مختلفا لا تزدحم فيه السجون بآلاف الأسرى والمستشفيات بالضحايا البريئة''·
وقال عباس: ''ثقوا يا سيادة الرئيس، ان السلام في العالم يبدأ من هنا من الأرض المقدسة''· واستطرد ''أود تأكيد التزامنا بجميع تعهداتنا التي وقعنا عليها، ونطالب إسرائيل أن تفي بالتزاماتها الواردة في خطة ''خريطة الطريق'' لإيماننا الراسخ بأن السلام تصنعه الرغبة والالتزام المشترك بين الأطراف· ''وجهنا حكومتنا لتواصل العمل من أجل تعزيز الأمن وفرض النظام العام وإقامة الحكم الرشيد الذي يستند إلى ترسيخ دولة المؤسسات''·
وصرح بوش في المؤتمر الصحافي بأنه غير متأكد من أن عزلة قطاع غزة، وهو جزء رئيسي من أي دولة مستقبلية يمكن أن تحل خلال عام·

بوش يصلي في بيت لحم المهجورة

بيت لحم - أ ف ب: زار الرئيس الاميركي جورج بوش أمس، مدينة بيت لحم المهجورة، للصلاة في كنيسة المهد في أولى محطاته خلال ''زيارة حج'' يقوم بها لأقدس المواقع المسيحية في العالم· ووصل بوش المسيحي الملتزم، إلى المدينة بالمروحية ثم مر في موكب عبر الشوارع المهجورة وسط عملية أمنية مشددة تهدف إلى حماية الرئيس الأميركي·ويزور بوش خصوصا ،الأماكن التي مر فيها السيد المسيح عليه السلام ،الذي يصفه بأنه ''فيلسوفي المفضل'' ويشدد على أن تعاليمه تلهم سياساته، بما في ذلك سياساته المثيرة للجدل· ويتوجه بوش اليوم إلى بحر الجليل، أو ما يعرف ببحيرة طبريا التي ألقى فيها السيد المسيح قسما من أبرز تعاليمه وشفى عددا كبيرا من المرضى بحسب الديانة المسيحية· وسيزور بوش ايضا، آثارا في بلدة ''كفرناحوم'' الساحلية التي أقام فيها يسوع المسيح مرحليا ودرس فيها بعد انتقاله من الناصرة المجاورة حيث عاش السنوات الثلاثين الأولى من حياته·
وانتشر الآلاف من عناصر قوات الأمن في أنحاء المدينة، وأغلقوا كل الطرق الرئيسية المؤدية الى كنيسة المهد ومنعوا حتى مرور المشاة· واعتلى القناصة سطح الكنيسة، كما تمركزوا فوق أسطح المباني المجاورة، بينما أبدى الأهالي استياءهم من زيارة بوش ·

اقرأ أيضا

دبي ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في العالم لعام 2020