الرياضي

الاتحاد

فيتيل يتوج بلقب جائزة ماليزيا الكبرى لـ«الفورمولا-1»

حلبة سيبانج شهدت منافسات الجولة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا-1 أمس

حلبة سيبانج شهدت منافسات الجولة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا-1 أمس

ابتسم الحظ للألماني سيباستيان فيتيل سائق ريد بول رينو، فأحرز المركز الأول في جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات فورمولا-1 أمس، على حلبة سيبانج القريبة من كوالالمبور.
وأقيم السباق في أجواء صافية على عكس التجارب الرسمية التي أغرقتها الأمطار أمس السبت, فبلغت الحرارة 32 درجة مئوية وحرارة الحلبة 44 درجة مئوية. وقطع فيتيل مسافة 408ر310 كلم (56 لفة) بزمن 412ر48ر33ر1 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 541ر198 كلم/ساعة، متقدما على زميله في الفريق الأسترالي مارك ويبر والألماني نيكو روزبرج سائق مرسيدس جي بي. وهو الفوز السادس لفيتيل والسابع لريد بول في بطولة العالم، كما أنه حقق أول ثنائية له منذ جائزة أبوظبي 2009.
ورفع فيتيل رصيده إلى 37 نقطة في ترتيب بطولة العالم للسائقين في المركز الثالث بالتساوي مع الإسباني فرناندو الونسو الوصيف الذي ترك الصدارة لزميله في فيراري البرازيلي فيليبي ماسا صاحب 39 نقطة.
وأثمرت ثنائية ريد بول عن صعود الفريق إلى المركز الثالث في ترتيب الصانعين، برصيد 61 نقطة، خلف فيراري (76) وماكلارين مرسيدس (66). فبعد خيبتين خلال السباقين الافتتاحيين في البحرين وأستراليا حيث انطلق من المركز الأول قبل أن يعاني مشاكل ميكانيكية وبعض الحظ السيء، سيطر فيتيل على السباق من بدايته وصولاً إلى خط النهاية ليحقق الفوز المنتظر.
وحل البولندي روبرت كوبيتسا سائق رينو في المركز الرابع بعد نتيجته الرائعة في ملبورن عندما حل ثانياً خلف البريطاني جنسون باتون بطل العالم، متقدما على الألماني أدريان سوتيل سائق فورس أنديا.
وحل البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس سادساً بعد انطلاقه من المركز العشرين، فقدم سباقا لافتاً مؤكداً علو كعبه في هذه الرياضة.
وقال فيتيل في المؤتمر الصحفي بعد فوزه: “أدركت أن بدايتي سريعة وتمكنت من كسب الثواني مع مرور الوقت، كما استفدت من انطلاقي الجيد، ويبر وأنا نحترم بعضنا بعضاً كثيراً، ولو كان مارك مكاني لفعل الأمر ذاته بتجاوزي، كان المسار زلقا والجو حاراً ومتعباً في آن، ففي إحدى اللحظات تمنيت أن تمطر قليلاً كي نتبلل”.
وعند خط الانطلاق، أندفع الألماني فيتيل (22 عاما) بقوة وانقض على المركز الأول متخطياً مواطنه نيكو روزبرج سائق مرسيدس جي بي وزميله الأسترالي مارك ويبر (33 عاما) الذي أحرز المركز الأول في التجارب الرسمية أمس الأول.
ومن النادر أن تتجه الأنظار إلى مراكز المؤخرة في بداية السباق، لكن هذه المرة شهدت الثواني الأولى صراعاً محموماً بين الثلاثي الإسباني فرناندو ألونسو (فيراري) والبريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) والبرازيلي فيليبي ماسا (فيراري)، الذين انطلقوا من المراكز 19 و20 و21 على التوالي، فكانت الأفضلية لهاميلتون الذي قاد بطريقة بطولية وضعته في المركز العاشر، قبل أن يتجاوز الروسي فيتالي بتروف سائق رينو في اللفة الثامنة ويصبح تاسعاً.
في هذا الوقت، أرتقى ماسا إلى المركز الرابع عشر وألونسو إلى الخامس عشر، وبطل العالم البريطاني جنسون باتون إلى المركز السادس عشر الذي كان أول الداخلين إلى المرآب لتبديل اطاراته الطرية في اللفة العاشرة.
بعدها بقليل، استسلم محرك سيارة مرسيدس جي بي وعلى متنها بطل العالم سبع مرات الألماني ميكايل شوماخر (41 عاما) سادس الترتيب لينسحب من السباق. وبقي ثنائي ريد بول في المقدمة، مع أفضلية لفيتيل أمام روزبرج والبولندي روبرت كوبيتسا سائق رينو، في وقت استفاد باتون من اطاراته القاسية، وحصل على أسرع توقيت في اللفة 13، واستمر هاميلتون في تحقيق أرسع لفة تلو الأخرى، وأصبح سادساً في اللفة العشرين، ثم توقف فيتيل وروزبرج داخل المرآب (اللفة 23)، تبعهما الألماني أدريان سوتيل سائق فورس أنديا وخامس الترتيب في اللفة 24، ثم ويبر في اللفة 25. وبعد ماسا، دخل هاميلتون إلى المرآب لتبديل الاطارات، فخرج في المركز السابع أمام زميله باتون، ثم عاد ثنائي ريد بول إلى الصدارة. وبقي ألونسو الوحيد الذي لم يدخل إلى المرآب، فتلقى اتصالاً من فريقه يطلب منه تقليص الفارق مع كوبيتسا الرابع “رغم صعوبة الموقف” (33)، فصمد الإسباني حتى اللفة 37 قبل الخروج في المركز التاسع.
وبقي فيتيل متقدما على ويبر بفارق 3 ثوان، وبفارق 16 ثانية عن روزبرج و20 ثانية عن كوبيتسا الرابع و24 ثانية عن سوتيل الخامس والمطارد من قبل هاميلتون (40). وبقيت الأمور على حالها في اللفات الأخيرة، باستثناء استسلام محرك فيراري في السيارة التابعة لالونسو بطل العالم مرتين وتاسع الترتيب قبل انسحابه. ويقام السباق المقبل في الصين بعد أسبوعين.


حافظ على صدارة ترتيب الصانعين
«فيراري» يمتلك أفضل سجل على مضمار حلبة «سيبانج»

سيبانج (الاتحاد) - يملك فريق فيراري أفضل سجل لفريق في حلبة سيبانج الماليزية بفوزه هناك خمس مرات من أصل 11 سباقاً. وانتهت خمسة سباقات في ماليزيا بفوز الفريق بالمركزين الأول والثاني، (فيراري في 1999 و2001 ووليامز في 2002 ورينو في 2006 ومكلارين في 2007). فيما يملك كل من مكلارين ورينو انتصارين في ماليزيا.
وحقق البرازيلي فيليبي ماسا من فريق (فيراري) المركز السابع في سباق الموسم الحالي 2010 بفارق 068ر27 عن المتسابق الأول، فيما تعرض ألونسو بطل العالم مرتين، إلى استسلام محرك سيارته، وكان هو في المركز التاسع قبل أن يعلن انسحابه من السباق.
وشهد السباق صراعاً محموماً بين الثلاثي الاسباني فرناندو ألونسو (فيراري) والبريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) والبرازيلي فيليبي ماسا (فيراري)، الذين انطلقوا من المراكز 19 و20 و21 على التوالي بعد النتائج غير المشجعة في التجارب الحرة والرسمية.
يذكر أن سيارة فريق فيراري انطلقت سابقاً، من المركز الأول سبع مرات في حلبة سيبانج الماليزية، مقابل ثلاث مرات لرينو، والفريق الوحيد الآخر الذي احتل مركز الصدارة عند الانطلاق كان براون جي.بي العام الماضي.
وانطلق الألماني مايكل شوماخر “الذي عاد من اعتزال استمر لثلاث سنوات ليمثل فريق مرسيدس هذا العام”، من المركز الأول في ماليزيا خمس مرات مع فريقه السابق فيراري. وحقق شوماخر الفوز بالسباق الماليزي ثلاث مرات.
ويعتبر اليكس يونج مع فريق ميناردي في 2001-2002، الماليزي الوحيد الذي شارك في بطولة العالم للفورمولا-1. وأفضل نتيجة حققها يونج هي احتلال المركز السابع في استراليا 2002.
وانتهاء سباق جائزة ماليزيا أمس، حافظ أعضاء فريق فيراري على المراكز المتقدمة في ترتيب السائق ضمن بطولة العالم للفورمولا-1، حيث جاء ماسا في المركز الأول برصيد 39 نقطة، ويليه زميله الونسو برصيد 37 نقطة، ثم فيتيل ثالثاً برصيد 37 نقطة.
وضمن الترتيب العالمي للصانعين واصل فريق فراري التربع على القمة برصيد 76 نقطة، ويليه ماكلارين ثانياً برصيد 66 نقطة، ثم فريق ريد بول ثالثاً برصيد 61 نقطة.


العشرة الأوائل

1- الألماني سباستيان فيتيل (ريد بول رينو) 412ر48ر33ر1 ساعة.
2- الأسترالي مارك ويبر (ريد بول رينو) بفارق 849ر4 ث.
3- الألماني نيكو روزبرج (مرسيدس جي بي) بفارق 504ر13.
4- البولندي روبرت كوبيتسا (رينو) بفارق 589ر18.
5- الالماني أدريان سوتيل (فورس أنديا مرسيدس) بفارق 059ر21.
6- البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) بفارق 471ر23.
7- البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) بفارق 068ر27.
8- البريطاني جنسون باتون (ماكلارين-مرسيدس) بفارق 918ر37.
9- الإسباني خايمي ألجويرسواري (تورو روسو فيراري) بفارق 602ر10ر1 دقيقة.
10- الألماني نيكو هالكنبرج (وليامس كوزوورث) بفارق 399ر13ر1 دقيقة.


ترتيب السائقين

1- ماسا 39 نقطة
2- الونسو 37 نقطة
3- فيتيل 37 نقطة
4- باتون 35 نقطة
5- روزبرج 35 نقطة
6- هامليتون 31 نقطة
7- كوبيتسا 30 نقطة
8- ويبر 24 نقطة
9- سوتيل 10 نقطة
10- شوماخر 9 نقطة


ترتيب الصانعين

1- فيراري 76 نقطة
2- ماكلارين 66 نقطة
3- ريد بول 61 نقطة
4- مرسيدس جي بي 44 نقطة
5- رينو 30 نقطة
6- فورس أنديا 18 نقطة.


“الضوء” يغير موعد انطلاق سباق جائزة أستراليا

سيدني (د ب أ) - بات من المقرر أن ينطلق سباق العام المقبل من جائزة أستراليا الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 قبل ساعة من الموعد المحدد سلفاً، بعدما ترأى للاتحاد الدولي للسيارات (فيا) أنه لم يكن هناك ضوء كاف خلال نسخة العام الحالي من السباق التي جرت الشهر الماضي على مضمار ملبورن “ألبرت بارك”.
وغادرت السيارات المضمار في الساعة الخامسة بعد الظهر (السادسة بتوقيت جرينتش) وبالتالي جرى تسليط الضوء على أهم مراحل الحدث فقط في صباح اليوم التالي عبر نشرات الأنباء الأوروبية، وتذمر السائقون ليس فقط بسبب نقص الإضاءة اللازمة ولكن أيضا بسبب وهج أشعة الشمس في فترة بعد الظهر.
وتوصل فيا إلى أن التجربة فشلت وبالتالي فإن السباق يجب أن ينطلق في وقت مبكر، حسبما ذكر موقع “اوتوسبورت” على شبكة الانترنت. وقال البولندي روبرت كوبيكا الذي أنهى السباق في المركز الثاني خلف بطل العالم جنسون باتون، أنه سيكون سعيداً في حال أقيم السباق في الصباح الباكر. وأضاف: “في العام الماضي عندما مررنا بنفس التجربة كنا نعرف سبب ذلك، ولكني أقول دعنا نقيم السباق في وقت مبكر من الصباح، وبالتالي سيوافق هذا الموعد مساء يوم السبت في أوروبا”. وأشار كوبيكا إلى أنه لم يكن الوحيد الذي تذمر من نقص الإضاءة خلال سباق أستراليا الكبرى.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»