أرشيف دنيا

الاتحاد

«مهرجان أبوظبي 2014» يبني جسور التواصل والحوار الثقافي بين الإمارات والعالم

أنشطة مجتمعية تعليمية وتفاعلية تسهم في تحفيز الإبداع واحتضان المواهب (من المصدر)

أنشطة مجتمعية تعليمية وتفاعلية تسهم في تحفيز الإبداع واحتضان المواهب (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - انطلقت أمس الدورة الحادية عشرة لمهرجان أبوظبي والتي تستمر من (2 -31 مارس)، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، تحت شعار «روح الدار.. إبداعٌ وابتكار»، والمهرجان الذي ينطلق تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، سوف يفتتح بعرض لفعالية «حكايات من الإمارات»، الذي يدشن مجموعة ضخمة من فعاليات البرنامجين المجتمعي والتعليمي، التي تعتبر الأكثر تنوعاً في تاريخ المهرجان، بالإضافة إلى فعاليات البرنامج الرئيسي، الذي سيشهد أعمال العرض الأول وأعمال التكليف الحصري لكبار نجوم الفن في الباليه، والمسرح، والأوبرا والموسيقى، والفنون التشكيلية المعاصرة.
وقالت هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: «تسلط فعاليات مهرجان أبوظبي ببرنامجه الرئيسي وبرنامجيه التعليمي والمجتمعي، الضوء على إبداعات كبار الفنانين العرب والعالميين، وتتيح الفرصة أمام جميع شرائح المجتمع الإماراتي لاكتشاف مكامن المواهب لدى شبابنا، وإبراز الموروث الثقافي والحضاري لدولة الإمارات والحفاظ عليه، من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة المجتمعية التعليمية والتفاعلية التي تسهم في تحفيز الإبداع واحتضان المواهب والمهارات الفنية، مثل «حكايات من الإمارات»، و«الاحتفاء بالموروث»، وغيرهما من المبادرات المجتمعية والتعليمية».
وأضافت كانو: «نحن في مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ومن خلال مهرجان أبوظبي، نهدف أيضاً إلى ترجمة شعار الدورة الحادية عشرة «روح الدار.. إبداع وابتكار» عبر فعاليات أخرى ترتقي بإسهامات النشء والشباب في الحراك الفني والإبداعي، الذي تشهده الساحة الفنية في الدولة من خلال الأمسيات والفعاليات التي توفر منصة فنية تفاعلية للشباب ترسخ لديهم مفاهيم التميز الفني والإبداع، فضلاً على بناء جسور التواصل والحوار الثقافي بين الإمارات والعالم».
ويهدف مهرجان أبوظبي إلى الارتقاء بالوعي المجتمعي بأهمية الفنون والموسيقى، والوصول بالتعبير الفني والإبداعي إلى آفاق أرحب على المستويين المحلي والعالمي، باعتباره واحداً من أبرز الأحداث الثقافية والفنية عربياً وعالمياً، بما يقدمه من برامج تتمتع بثرائها وتنوعها، حيث سيشهد جمهور أبوظبي فعاليات البرنامجين التعليمي والمجتمعي، اللذين يتضمنان مجموعة من ورش العمل والمعارض والمحاضرات، تجمع بين التعليم والترفيه، الأمر الذي يعكس الالتزام المجتمعي لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وسعيها للإسهام في ترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة ثقافية ووجهة عالمية رائدة.
جدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأميركية هي ضيف شرف مهرجان أبوظبي لهذا العام، والتي سيمثلها العديد من أشهر النجوم الأميركيين، مثل أسطورة الجاز هيربي هانكوك، والسوبرانو رينيه فليمنج، ومسرح الباليه الأميركي، بالإضافة إلى كوكبة من نجوم العرب والعالم مثل عازفي البيانو اللبناني ميشال فاضل، وعازف الجيتار ميلوش كاراداجليتش، وفرقة أوركسترا الاتحاد الأوروبي للشباب، بالإضافة إلى المعرض العالمي الأول للفنان التشكيلي بيل فونتانا.

اقرأ أيضا