يشهد قطاع السياحة الصحية بدبي نموًا كبيرًا، بنسبة تزيد عن تسعة بالمائة سنويًا يُعد أسرع من قطاع السياحة ككل عالميًا بنسبة 50 بالمائة.
ويُدِر قطاع السياحة الصحية عائدات تقدر بستة بالمائة من جميع الرحلات المحلية والدولية عالميًا، فضلاً عن 14 بالمائة من مجموع الإنفاق السياحي، مما يؤكد أهمية القطاع رغم إدراجه كقطاع فرعي.
وقُدِّرت قيمة إيرادات قطاع السياحة الصحية في الاقتصاد العالمي بنحو 3.4 تريليون دولار في 2016 فيما تتمتع دبي بنصيب كبير من ذلك باعتبارها واحدة من أغنى المناطق من حيث عدد المنتجعات الصحية، بحسب إحصائيات رسمية.
وتستقطب الإمارات حالياً جهاز علاج ثوري متخصص في نحت الجسم وإزالة الدهون الزائدة من الجسم جاء الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عقد اليوم في شركة (اميكو) الطبية المتخصصة في تزويد المنطقة بالأجهزة الطبية.
وقالت د. ساره كوتشي مدير تطوير الأعمال في مؤسسة (اميكو الطبية الإمارتية) «يُعد SculpSure العلاج بالليزر الأول على مستوى العالم المصدق عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء، وهو متخصص في تحليل الدهون المتراكمة في الجسم، ومنطقة البطن دون تدخل جراحي»، موضحة أنها تقنية حديثة تقوم على الضوء المتحكم فيه، وتُعد الخيار المثالي للمرضى الذين يطمحون إلى التخلص من الدهون العنيدة.
وأشارت إلى أن «الجهاز سيكون بديلاً عن الإجراءات الجراحية التقليدية مثل شفط الدهون نظراً لتكلفتها المرتفعة، وطول الفترة الزمنية اللازمة للتعافي بعد إجراء هذه العمليات»، موضحة أن الجهاز «يتميز بوجود تقنية مبتكرة متخصصة في نحت الجسم، وتحديد تقاسيمه فيما تستغرق كل جلسة 25 دقيقة، كما لا يحتاج المرضى إلى أي وقت للتعافي».
وعن آلية العمل، قالت «تعمل طاقة الليزر الموجهة على تسخين الخلايا الدهنية تحت الجلد دون التأثير في سطح الجلد حيث يعمل جهاز SculpSure على رفع درجة حرارة الخلايا الدهنية، مما يحطم الترابط البنيوي فيما بينها على مدار 3 أشهر متتالية حيث تُعالج الخلايا الدهنية التالفة، ويتخلص منها الجسم بشكل طبيعي عن طريق الجهاز اللمفاوي. ويتم إزالة الخلايا الدهنية بشكل دائم ولا تتجدد مرة أخرى. يمكن ملاحظة النتائج خلال مدة سريعة تصل إلى ستة أسابيع، مع تحقيق أفضل النتائج في الأسبوع الثاني عشر».