الاتحاد

الإمارات

التأكيد على سياسة خارجية متوازنة تعزز مكانة الدولة وتسهم في تحقيق الأمن والاستقرار

أكد قادة العمل بوزارة الخارجية عزمهم على تحقيق رؤية الوزارة التي تتركز في تحقيق مصالح دولة الإمارات من خلال تنفيذ عمل مؤسسي متميز يحقق مشاركة فاعلة مع مختلف الشركاء في رسم وتنفيذ سياسة خارجية متوازنة وفاعلة تعزز مكانة الدولة وتسهم في تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية على كافة المستويات الداخلية والإقليمية والدولية مع التركيز دائما على تطوير العلاقات الثنائية والاستراتيجية مع دول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم وتعزيز مجالات التعاون مع مختلف المنظمات الإقليمية والدولية ومع مراعاة خصوصية دولة الإمارات وقيمها وثقافتها وتميزها الدائم على المستوين الإقليمي والدولي وذلك تنفيذا للتوجيهات والمتابعة المستمرة والحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي راشد عبدالله النعيمي وزير الخارجية·
جاء ذلك في ختام اجتماعات قادة وزارة الخارجية أمس الأول والتي استمرت ثلاثة أيام برئاسة سعادة السفير عبدالله راشد النعيمي وكيل وزارة الخارجية رئيس اللجنة العليا للتطوير وبحضور سعادة السفير سلطان بن خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء مدير مكتب سمو وزير الدولة للشؤون الخارجية ووكلاء الوزارة المساعدين ومدراء الادارات بديوان عام الوزارة ومكاتب الوزارة في الدولة ومكتب سمو وزير الدولة للشؤون الخارجية لشؤون التطوير والمتابعة·
واقر القادة خلال هذه الاجتماعات مختلف التفاصيل الخاصة بتطوير وتنفيذ خطة استراتيجية شاملة للتطوير تسعى إلى تحقيق رؤية الوزارة في تفعيل وتنفيذ مهامها بأعلى كفاءة وبتميز من شأنه تحقيق مصالح دولة الإمارات ومواطنيها· وأسفرت الاجتماعات عن التوصل إلى مجموعة محددة من التوصيات التي تحدد الأطر العامة والتفاصيل الخاصة بعمليات التطوير والى مجموعة محددة من الأهداف الاستراتيجية الداخلية والخارجية التي ستساعد الوزارة على تحقيق رؤيتها الشاملة حيث تركز هذه الأهداف على تميز الوزارة في أدائها المؤسسي الذي سيساعدها على تعزيز أطر التعاون والمشاركة مع كافة أجهزة الدولة وقطاعاتها ومواطنيها والمقيمين فيها للتعرف دائما على إحتياجات هؤلاء الشركاء والعمل بشكل حثيث على تلبية الاحتياجات من خلال تقديم خدمات متميزة ضمن عمل مؤسسي متطور·
ولوضع نتائج اجتماعات القادة موضع التنفيذ قد تم البدء في صياغة الخطط التنفيذية لتحقيق الأهداف المحددة والتي تتضمن الفترات الزمنية ومعايير القياس التي ستراعى للتأكد من تنفيذ الخطة الاستراتيجية الشاملة بشكل يتوافق مع الأهداف المرسومة وضمن الفترات الزمنية المحددة· 'وام'

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر