الاتحاد

عربي ودولي

الأمن والتعاون في أوروبا تراهن على البقاء في كوسوفو

أعلن الرئيس الحالي لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا الفنلندي ايلكا كانيرفا أمس ان المنظمة تراهن على ابقاء مهمتها في كوسوفو بعد احتمال اعلان استقلال هذا الاقليم الصربي من جانب واحد· وقال كانيرفا وزير الخارجية الفنلندي الذي عرض في فيينا، مقر المنظمة، اولويات الرئاسة الفنلندية لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا للعام ،2008 ان المنظمة تعتزم مواصلة انشطتها في كوسوفو لكي تدعم فيه الغالبية الالبانية والاقلية الصربية·
واضاف ''اللحظة الحاسمة ستكون على الفور بعد الاعلان الاحادي الجانب للاستقلال'' الذي وعد القادة الالبان في كوسوفو باعلانه في مستقبل قريب· واوضح امام الصحفيين بعدما القى كلمة امام المجلس الدائم للدول الاعضاء الـ56 في منظمة الامن والتعاون، ان ''الناس سواء كانوا البانا ام من الصرب، بحاجة لمساعدة وحماية وفرص لاعادة بناء حياتهم''·
من جانبه أعلن رئيس الوزراء الجديد لإقليم كوسوفو هاشم تقي أن الاقليم سيعلن قريبا استقلاله وأن القوى الغربية الكبرى تعرف بالفعل متى سيحدث ذلك· وقال بعد أن تولى المنصب خلفا لسلفه اجيم سيكو ''سنعلن عن موعد الاستقلال قريبا جدا على الرغم من أن بروكسل وواشنطن وبريشتينا تعرف بالفعل هذا الموعد''· وكان برلمان كوسوفو قد صادق على الحكومة الائتلافية بزعامة تقي، وتتمثل الاولوية الرئيسية للائتلاف في تحقيق استقلال كوسوفو عن صربيا في الربع الاول من عام ·2008
وقال تقي بعد المراسم الرسمية لتسلم السلطة ''نعكف الان على الانتهاء من عملية تشكيل دولتنا''· وذكر سيكو الذي فشل فى تحقيق وعد الاستقلال خلال فترة ولايته التي امتدت عامين أن ''الحكومة لديها الان أولويات واضحة وستجري إزالة أحد الاعباء من عاتق تقي نظرا لان وضع كوسوفو ستجري تسويته قريبا جدا''·

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل