الرياضي

الاتحاد

منتخبنا يكسب ماليزيا بهدفين ويتأهل للنهائي

منتخبنا تجاوز عقبة ماليزيا وضرب موعدا مع اصحاب الارض في نهائي آسيوية هوكي الجليد

منتخبنا تجاوز عقبة ماليزيا وضرب موعدا مع اصحاب الارض في نهائي آسيوية هوكي الجليد

تأهل منتخبــنا لهــوكي الجليد للمباراة النهائية من بطولة كأس آسيا الثالثة لهوكي الجليد التي تستضيفها تايبيه، وذلك عندما نجح منتخبنا في الفوز على ماليزيا بأربعة أهداف مقابل هدف في الدور نصف النهائي من بطولة آسيا الثالثة لهوكي الجليد التي تستضيفها الصين تايبيه، ويلتقى الابيض مع منتخب تايبيه الذي فاز بدوره على تايلاند في المباراة التي سبقت مباراة منتخبنا بأربعة أهداف مقابل هدفين.
وبالعودة إلى المواجهة مع ماليزيا، فقد جاءت البداية الإماراتية متواضعة عكس ما كان ينتظره الجميع، ودانت الأفضلية للماليزيين الذي شكلوا خطورة واضحة على المرمى، وسط تراجع غير مبرر لمعظم اللاعبين، ولم يكن الحماس حاضرا في أدائهم كما في المباريات السابقة، ولم تسنح أمام المنتخب فرص تذكر إلا في بعض الاستثناءات مثل تصويبة محمد ريحان القوية في الدقيقة 13 والتي وجد حارس ماليزيا صعوبة كبيرة في ابعادها.

وعاد منتخبنا للتألق عندما ادرك جمعة الظاهري التعادل في الدقيقة الرابعة.
بعــد هذا الهدف انفرجت أسارير اللاعبين، وقدم المتألق جمعة الظاهري فاصلاً مهارياً جميلاً على امتداد الصالة، “فتبختر” بالقرص وهو يسوقه بحرفية عالية وسط غابة من اللاعبين الماليزيين قبل أن يسدده بقوة على دفعتيــن داخل الشباك، معلنا تقدم الإمارات بهدفين مقابل هدف، بعد ذلك تنفتح الأبــواب على مصراعيهـا أمام لاعبينا الذين يهدرون أكـثر من فرصة خاصة علي المزروعي صاحب أخطر فرصتين لتنتهي الفترة الثانية بتقدم منتخبنا بهدفين مقابل هدف.

تألق في الفترة الثالثة
في الفترة الثالثة نجح منتخبنا في تسجيل هدف إراحة الأعصاب بعد دقيقة وعشرين ثانية فقط بواسطة الصاعد سعيد النعيمي، وحاول بعدها الماليزيون أن يفعلوا شيئاً لكن الدفاع الإسمنتي الذي نصبه لاعبو المنتخب أحبطهم، فتقوقعوا في منطقتهم مستسلمين لقدرهم أمام الهجمات الإماراتية التي تبارى اللاعبون في إهدارها على مشارف المرمى الماليزي، قبل أن ينجح محمد ريحان في تعزيز التقدم بهدف رابع في الدقيقة 47.
وفي الدقيقتين الأخيرتين تنفس الماليزيون الصعداء عندما وقع منتخبنا في مطب الإقصاء في سيناريو مكرر عما حدث أمام هونج كونج بخروج لاعبين لعقوبة الطرد المؤقت، فوجد الفريق نفسه بثلاثة لاعبين أمام خمسة من الخصم، ولكن كثرة الماليزيين لم تغن عنهم شيئا، لتنتهي المباراة بفوز إماراتي صريح وجدير بأربعة أهداف مقابل هدف.
من ناحية اخرى حصل لاعب منتخبنا محمد عارف الجشّي على لقب أفضل لاعب أمام ماليزيا، بعد أداء متميز وجدية عالية خاصة في النواحي الدفاعية، حيث شكل صخرة منيعة أمام مرمى خالد السويدي خاصة في الفترة الأولى التي كانت الأفضلية فيها للماليزيين.
وقال الجشي بعد نهاية اللقاء: “المباراة كانت قوية خاصة في الفترة الأولى لأن التوتر كان يخيم على جميع اللاعبين لكون أنه لا مجال للتعويض والخاسر سيغادر المنافسة نهائيا”.
وعن سر التحول النوعي في أداء اللاعبين بين الفترة الأولى والثانية، كشف أن المدرب تحدث مع اللاعبين حول أهمية اللقاء، والعودة إلى المستوى، لكن الدور الأبرز كان لقائد المنتخب جمعة الظاهري.
وأرجع انخفاض مستوى المنتخب في الفترة الأولى إلى الخصم الذي فرض إيقاعه وأجبرنا على اللعب بوتيرة بطيئة تنسجم مع أسلوب لعبه، لذلك لم نكن كما ينبغي في الفترة الأولى.
وعلى الرغم من الأداء الجيد في معظم مباريات البطولة وتحقيق الانتصارات وعدم تلقي أي هزيمة.
إلا أن الجشّـي قال إن البطولة لم تكـن سهلة، وأن فريقــه جــاء في مجموعــة صعبــة بوجود تايبيه وهونج كونج، لافتا إلى أن المنتخب لم يكن يعرف عن تايبيه أي شيء، لأنه لم يلتق مع لاعبي هذه المرحلة من قبل، وامتدح مستوى أصحاب الأرض وقوتهم.
وحول سرّ تصاعد أداء المنتخب من مباراة لأخرى، قال: السبب هو في تغيير الجهاز الفني، كما أنها المرة الأولى التي نلعب فيها ضمن منافسات كأس آسيا مع مدربنا الجديـد، وبالتالي كنا في البداية غرباء عن فكره، ولكن مع توالي المباريات، بدأ اللاعبون يتشربون أفكاره ويطبقونها شيئا فشيئا فوق الصالة.


مدرب ماليزيا يرشح منتخبنا لانتزاع اللقب

تايبيه (الاتحاد) - اعتبر الكندي باتريك مكدونالد مدرب منتخب ماليزيا أن فريقه خسر أمام واحد من أقوى فرق المنطقة، وقال: “في الفترة الأولى أظهر المنتخب الإماراتي قوة كبيرة خاصة في الشق الدفاعي، ولعبوا بشكل منظم وقوي للغاية، ولم يكن في الفترات الأولى أقل قوة”.
وامتدح خاصية اللعب التي تميز الفريق الإماراتي، قائلا: “يتميز منتخبكم بأنه يلعب بذكاء أثناء المباراة، وتصويبات لاعبيه قوية ودقيقة، ولم نستطع أن نجاريهم في هذا الأمر، وبالرغم من أنه أثنى على جميع لاعبي المنتخب، إلا أنه قال: “لفت نظري من اللاعبين جمعة الظاهري وعمر الشامسي، فهما لاعبان جيدان، ويتمتعان بإمكانات عالية”.
ورشح باتريك مكدونالد الإمارات لإحراز اللقب، وقال أيضا: أتوقع أن يكون النهائي قويا للغاية، وأتمنى أن أشاهد مباراة ممتعة مثلما أتوقع.


نتائج مباريات دور نصف النهائي

تايبيه (الاتحاد) - كانت مواجهات الدور نصف النهائي قد بدأت بمباراتي اللعب على المراكز، فانتهت الأولى بهزيمة المنتخب الكويتي الشقيق بهدف مقابل أربعة أمام منغوليا، في حين تمكن منتخب هونج كونج من الفوز في المباراة الثانية على ماكاو بهدفين نظيفين، وبذلك التقى هونج كونج مع منغوليا للعب على المركزين الخامس والسادس، في حين تواجه الكويت ماكاو للعب على المركزين السابع والثامن.
وفي المباراة الهامة التي سبقت مواجهة منتخبنا مع ماليزيا، نجح فريق الصين تايبيه في التغلب على تايلاند بأربعة أهداف مقابل هدفين، متأهلا بذلك إلى نهائي البطولة أمام منتخبنا في مباراة جرت بتوقيت متأخر من مساء أمس، في حين لعب هونج كونج مع تايلند على المركزين الثالث والرابع.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي