الاتحاد

عربي ودولي

86 قتيلاً وجريحاً بهجوم انتحاري في باكستان

عنصران من الشرطة الباكستانية يسعفان زميلاً لهما أصيب في الهجوم الانتحاري في لاهور أمس

عنصران من الشرطة الباكستانية يسعفان زميلاً لهما أصيب في الهجوم الانتحاري في لاهور أمس

هز هجوم انتحاري امس مدينة لاهور شرق باكستان حيث سقط 26 قتيلا معظمهم من الشرطة، كما اصيب 60 آخرون على الاقل بجروح· وقال قائد شرطة المدينة مالك محمد اقبال ''قتل 22 شرطيا على الاقل وهناك ستة مصابين آخرين حالتهم حرجة، واضاف ان 4 مدنيين قتلوا في الانفجار ايضا اضافة الى اصابة اكثر من 54 آخرين بجروح·
واوضح اقبال ان الانتحاري اقترب بدراجته الهوائية من نقطة للشرطة وطلب منه احد عناصر الامن التوقف ففجر نفسه· فيما اشارت مصادر امنية اخرى الى ان العدد الكبير للقتلى والجرحى مرده الى انتشار نحو 60 من عناصر قوات مكافحة الشغب امام المحكمة تحسبا لتظاهرة للمحامين والقضاة ضد حكم الرئيس برويز مشرف· وقال أفتاب أحمد تشيما كبير مسؤولي الشرطة في لاهور عاصمة اقليم البنجاب إن الانتحاري الذي كان يرتدي سترة ناسفة سار باتجاه أحد حواجز الطرق خارج مبنى المحكمة حيث تجمع العشرات من رجال شرطة مكافحة الشغب قبل مسيرة المحامين، واضاف ''وعندما اقترب الرجل أوقفه رجل شرطة ثم فجر الانتحاري نفسه''·
وشوهدت جثث رجال الشرطة بمعداتهم المخصصة لمكافحة الشغب ملقاة جنبا الى جنب في مكان الحادث، كما شوهدت جثة حصان مثبت الى عربة احد الباعة ملقاه على الارض· وقال المحامي خرام لطيف خوسا ''كان دوي الانفجار قويا وكنت من اول من هرعوا الى مبنى المحكمة ورأيت رجلا ينزف من انفه وفمه ومات بعد دقائق''· واضاف ''شاهدت نحو 50 الى 60 شرطيا جريحا ينزفون في كل مكان وكانوا يطلبون الماء فيما انتشرت الاشلاء على الارض''· واستلقى جندي جريح مزقت ملابسه بفعل الانفجار في الشارع وهو يصرخ طالبا المساعدة في الوقت الذي اغلقت قوات الامن المنطقة· وقال محمد أرشد وهو كاتب عمره 18 عاما يعمل في مكتب محام في الجانب الاخر من الطريق الذي وقع به الانفجار انه شاهد دماء واشلاء ملتصقة بزجاج نوافذ مكسور في المبنى الذي يقع فيه مكتبه· واضاف ''المبنى بأكمله اهتز وعندما ركضت خارجا شاهدت جثثا ترقد في انحاء المكان· كانت هناك اشلاء ودماء في كل مكان وكان الناس يصرخون طلبا للمساعدة''·
وذكرت الشرطة انه تم العثور على رأس من يشتبه في انه المفجر الانتحاري على بعد نحو 100 متر من موقع الانفجار الذي تناثرت فيه جثث القتلى· وقال المفتش العام لشرطة ولاية البنجاب نسيم احمد للصحفيين بعد زيارة موقع الحادث ان الهدف كان قوة الشرطة· واضاف ''ان التفجير يهدف الى زعزعة معنويات شرطة البنجاب، ولكنه لن ينجح في ذلك·· لقد ضحوا بحياتهم اثناء اداء واجبهم''·
وكانت قوات الامن وضعت في حالة تأهب قصوى اعتبارا من امس مع بداية شهر محرم وانطلاق العام الهجري الجديد (1429) الذي عادة ما يكون من الاشهر الدامية في باكستان بسبب مواجهات تقليدية بين الشيعة والسنة· كما ان قوات الجيش والامن في حالة تأهب بسبب الازمة السياسية منذ اغتيال ابرز وجوه المعارضة الباكستانية رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو·
الى ذلك، تعهد افراد قبيلة باكستانية من البشتون امس بتشكيل ميليشيا بهدف اجبار المقاتلين الاجانب الذين لهم صلة بتنظيم ''القاعدة'' على الخروج من اراضيهم على الحدود الافغانية· وعلى مدى سنوات عديدة تحاول قوات الامن دون نجاح يذكر تطهير الحزام القبلي الحدودي من المتشددين الذين تنسب اليهم مسؤولية شن هجمات على القوات الاجنبية في افغانستان والهجمات التي تشن داخل باكستان·
وجاء قرار امس من جانب افراد قبيلة في وزيرستان بعد اربعة ايام من مهاجمة مسلحين يعتقد انهم من الاوزبك مكتبين تابعين لحركة سلام ترعاها الحكومة في اقليم وزيرستان الجنوبية وقتلوا ثمانية من افراد القبيلة· وقال أحد شيوخ القبيلة امام حشد في وانا في اقليم وزيرستان الجنوبية ''سيتم تجميع 600 شخص اليوم في قوة ميليشيا''، واضاف ''ان افراد القبيلة الذين يأوون الاجانب يجب ان يسلموهم الان·· قوة الميليشيا ستعرض خيارين على الذين يأوون الاجانب·· اما الكف عن ايوائهم والعودة الى قبيلتهم أو مواجهة طرد اسرهم من المنطقة''·
الى ذلك، رأى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ان هناك حاجة لتحسين اجراءات الامن النووية في باكستان وفي اي مكان يوجد به نشاط نووي· وكانت باكستان رفضت تعليقات نشرت على لسان البرادعي بان الترسانة النووية قد تقع في ايدي متشددين· وقالت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم الوكالة ان الرسالة الجوهرية للوكالة هي المراقبة عن كثب للاوضاع التي قد تقوض السلامة والامن النوويين، واضافت ''اعراب البرادعي عن القلق بشأن العواقب المحتملة للعنف السياسي والتطرف في منطقة الشرق الاوسط والامن النووي في باكستان يقصد به لفت الانتباه الى الحاجة الى تعزيز السلامة والامن النوويين ليس في باكستان فقط ولكن في كل مكان في العالم توجد فيه مواد ومنشآت نووية''·

اقرأ أيضا

الصين تستدعي دبلوماسياً أميركياً بعد قرار "الشيوخ" بشأن هونج كونج