الاتحاد

الإمارات

ولي عهد عجمان يؤكد أهمية الوقف الخيري في نشر التآلف والعدالة الاجتماعية

عمار النعيمي يؤدي صلاة المغرب خلال افتتاح المشروع الوقفي (وام)

عمار النعيمي يؤدي صلاة المغرب خلال افتتاح المشروع الوقفي (وام)

عجمان (وام) - افتتح سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، أمس، بمنطقة التلة في عجمان، مشروع التلة الخيري.
وأشاد سمو ولي عهد عجمان، عقب إزاحته الستار عن اللوحة التذكارية، بالرعاية التي تجدها المشروعات الخيرية وبيوت الله من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأبدى سموه تقديره للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على جهودها في رعاية بيوت الله، وأثنى سموه على المبادرة الكريمة من صاحب المشروع التي تعبر عن العرفان والوفاء من أبناء إماراتنا الغالية الذين يسهمون في بناء هذا الوطن في شتى مجالات العمل الخيري.
كما ثمن سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي جهود أبناء الإمارات من أجل خدمة الإسلام والمسلمين، مؤكداً سموه أهمية الوقف الخيري، ودوره الكبير في نشر التآلف والعدالة الاجتماعية في المجتمع، إضافة إلى دوره الكبير في تحريك عجلة الاقتصاد.
حضر حفل الافتتاح، الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي، رئيس ديوان صاحب السمو حاكم عجمان، والشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي، الأمين العلم لجمعية الإحسان الخيرية، وعدد من ممثلي الجمعيات الخيرية، وعبيد حمد الزعابي، مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في عجمان، ومديرو فروع مكاتب الهيئة في الإمارات، ولفيف من الأعيان والمسؤولين، وجمهور من المصلين.
وثمن عبيد حمد الزعابي الدعم الكبير والرعاية المتواصلة التي تحظى بها مساجد إمارة عجمان من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، مشيداً بالمبادرة التي قدهما صاحب المشروع بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بإنشاء هذا المشروع الخيري.
وأوضح أن بناء المشروعات الخيرية يأتي محصلة لتعاون أبناء المجتمع، ومساهمتهم في حملة مشروع «مفحص القطاة»، وعملاً بقول الرسول الكريم «من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتاً في الجنة».
وأشار إلى أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تقوم حالياً بمتابعة وتنفيذ وبناء العديد من المساجد والمشروعات الخيرية في جميع إمارات الدولة ومناطقها من التبرعات التي أسهم فيها أصحاب الخير والجمهور الكريم في هذه المشروعات الخيرية.
وعقب أداء صلاة المغرب، قام سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي بجولة في أرجاء المشروع، مشيداً سموه بالمشروع ومرفقاته.
وقدم حميد يوسف العجماني نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة العجماني للأعمال الخيرية، الشكر إلى صاحب السمو حاكم عجمان، وسمو ولي عهده، على رعايتهم للمشروع ودعمهم له، مشيراً إلى أن المشروع يتكون من جامع «هاجر»، رحمها الله، الذي يتسع لـ 1000 مصل ملحق به مصلى للنساء، إضافة إلى مبنى التلة الخيري المكون من 9 وحدات تجارية و12 وحدة سكنية، والموزع ريعه على 4 جمعيات خيرية بالدولة، وقاعة العجماني الخيرية متعددة الأغراض وتتسع لـ 250 شخصاً وسقيا الشيخ أرحمة الشويهي، رحمه الله. ولفت العجماني إلى أن صاحب السمو حاكم عجمان قدم أرض المشروع، وكان سموه على متابعة مستمرة لمراحل بنائه حتى اكتماله وافتتاحه للمصلين، مشيراً إلى أن سموه أولى المشروع عناية كبيرة من خلال المتابعة المستمرة لتشييده وفق النماذج المعمارية الإسلامية الملائمة للبيئة، مع تزويده بأحدث وسائل التقنية الصوتية، وفرشه بأجود أنواع السجاد، مع مراعاة احتياجات المصلين من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك تجسيداً لاهتمام القيادة الحكيمة بتوفير دور عبادة تتميز بأعلى المواصفات والمعايير العالمية، ومقاييس الجودة والسلامة، مسخرين كل الإمكانات لخدمة أفراد المجتمع. ونوه بأن جامع «هاجر»، رحمها الله، يعد إضافة متميزة إلى مساجد الإمارة، حيث تم استخدام أحدث التقنيات في كل الجوانب، خاصة الصوتية والضوئية.

اقرأ أيضا