دان لبنان، اليوم الإثنين، الاعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل معتبراً أنه "يخالف كل قواعد القانون الدولي" مشدداً على أنّ الهضبة "أرض سورية عربية".
وأفادت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان، أنّ "الإعلان الرئاسي الأميركي بخصوص أحقية إسرائيل بضم هضبة الجولان السوري، هو أمر مدان ويخالف كل قواعد القانون الدولي، ويقوض أي جهد للوصول إلى السلام العادل".
وتابعت أن "مبدأ الأرض مقابل السلام يسقط، إذ عندما لا تبقى من أرض لتعاد لا يبقى من سلام ليعطى".
وأكّدت أنّ "هضبة الجولان أرض سورية عربية ولا يمكن لأي قرار أن يغير هذه الواقعة، ولا لأي بلد أن يزور التاريخ بنقل ملكية أرض من بلد إلى آخر".
وحذّرت "إذا كانت إسرائيل تعتقد أنها تتوسع بالاستيلاء على الأراضي عن طريق العنف والعدوان، فإنها ستجد نفسها بعزلة أكبر وأمام هزيمة عسكرية جديدة، لن تنفعها عندها لا قوتها ولا عنصريتها".
وشددت أن إسرائيل "لن تجد أمنها إلا بالسلام العادل والشامل".
ووقّع ترامب، اليوم الإثنين إعلاناً يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية التي احتلتها الدولة العبرية عام 1967 وضمتها العام 1981 في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.