أبوظبي (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، اللجنة العليا والمنظمين للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019».
وأشاد سموه خلال استقباله الوفود في مجلس قصر البحر - بمنظومة الجهود الاستثنائية التي بذلتها اللجنة العليا والمنظمون والمتطوعون من داخل الدولة وخارجها والشركاء والداعمون والذي جسد الوجه الحضاري لدولة الإمارات ومكانتها في تنظيم واستضافة مثل هذه الأحداث العالمية وفق أرقى المعايير الدولية.
وقال سموه: «الشكر والتقدير لكل من أسهم في تحقيق أهداف الأولمبياد، وإيصال رسالة دولة الإمارات الإنسانية إلى العالم حول أهمية التضامن مع أصحاب الهمم وتمكينهم في مجتمعاتهم للانتقال بهم من مرحلة الاعتماد إلى مرحلة المشاركة والفاعلية والتأثير».
وأضاف سموه أن نجاح استضافة الإمارات الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية يأتي تتويجاً لاهتمامها والجهود التي تبذلها لتمكين أصحاب الهمم والعمل على إدماجهم في المجتمع وتفعيل دورهم في مختلف مجالات العمل الوطني كونهم شركاء في مسيرة التنمية والتقدم، مؤكداً أن دعم أصحاب الهمم أصبح جزءاً من الخطط الاستراتيجية للدولة لإتاحة مزيد من الفرص لهم، وتحقيق التضامن والتآزر بين جميع فئات المجتمع.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «اولمبياد الخاص للألعاب العالمية (أبوظبي 2019) هو أكثر من مجرد تجمع رياضي عالمي صحاب الهمم.. هو حدث يسمو بالقيم والرسائل الإنسانية والقصص الملهمة.. وراء نجاحه سواعد أنجزت فأبدعت.. شكراً للجنة المنظمة على هذا اداء المشرف، ولكل الداعمين والرعاة والمتطوعين، ومن أسهم في تميزه».
وأعرب أعضاء اللجنة العليا والمنظمون والرعاة عن الفخر والاعتزاز بالمشاركة في إنجاح الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية، مثمنين الدعم والتوجيه والمتابعة التي حظي بها الأولمبياد من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكافة المسؤولين في الدولة، والإمكانات التي وفرت ليحقق هذا النجاح، مؤكدين أن قيادة دولة الإمارات لم تدخر جهداً في سبيل توفير أشكال الدعم كافة للحدث.
وقال معالي محمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية في وزارة شؤون الرئاسة رئيس اللجنة العليا المنظمة، إن المتابعة المتواصلة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتوجيهات سموه ومشاركته المباشرة ودعمه كانت الأساس في تميز هذا الحدث العالمي وخروجه بالصورة التي تليق بالوجه الحضاري لدولة الإمارات وريادتها في تمكين أصحاب الهمم من إبراز إمكاناتهم وقدراتهم ومساهمتهم بفاعلية وإيجابية في مجتمعهم، الأمر الذي عزز الدافعية وحفز الجميع من منظمين وإداريين ولاعبين على بذل مزيد من العطاء في سبيل نجاح هذه البطولة العالمية، منوهاً معاليه بأن نجاح تنظيم الأولمبياد جاء ثمرة التعاون والعمل بروح الفريق الواحد والجهود التي بذلتها الجهات والمؤسسات والأفراد كافة.
ولفت معالي محمد عبدالله الجنيبي إلى أن العمل في لجان الأولمبياد أبرز قيادات شابة متميزة وطموحة من المنتدبين من حكومة الإمارات وطيران الاتحاد وشركة «مبادلة»، وغيرها من الجهات الذين نفخر بهم وبعطائهم في خدمة الفعاليات والأحداث الوطنية.
يذكر أن الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019» شهد مشاركة حوالي سبعة آلاف و500 رياضي تنافسوا ضمن 24 رياضة مختلفة مع مشاركة أكبر عدد من اللاعبين المتضامنين مع أصحاب الهمم، فيما يعد الحدث الإنساني والرياضي الأكبر في العالم الذي استضافته الدولة خلال الفترة من 14 وحتى 21 مارس الجاري.
حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، والشيخ ذياب بن طحنون آل نهيان، والشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي.