الاقتصادي

الاتحاد

فنادق رأس الخيمة تحقق إشغالاً بنسبة 80? في الربع الأول

زوار لمهرجان عوافي في رأس الخيمةالذي شهد اقبالا سياحيا خلال الربع الاول من العام الحالي

زوار لمهرجان عوافي في رأس الخيمةالذي شهد اقبالا سياحيا خلال الربع الاول من العام الحالي

تراوحت معدلات الإشغال الفندقي خلال الربع الأول من العام الحالي في إمارة رأس الخيمة بين 50% و80% بحسب عاملين في القطاع الفندقي بالإمارة، توقعوا أداء جيداً للفنادق خلال شهري أبريل ومايو من العام الحالي.

وتوقع هؤلاء تراجع معدلات الإشغال خلال أشهر الصيف المقبلة التي تشهد مغادرة أعداد كبيرة من المقيمين والمواطنين لخارج الدولة، قبل أن تعود للانتعاش مجدداً في الربع الأخير من العام مثلما هو الحال في السنوات الماضية.

وقال توفيق الحاج مدير فندق الحمراء إن معدل الأشغال للفندق في الربع الأول بلغ نحو 80%، متوقعاً تراجعه بشكل محدود خلال فترة الصيف التي يفضل فيها الكثير من النزلاء التوجه إلى دول أخرى ذات أجواء معتدلة، غير أنه أكد أن الفنادق تحاول تعزيز إشغالها صيفاً من خلال تقديم خدمات معينة تشجع على رفع معدلات الإشغال.

وأشار الحج الى أن فترة الصيف تشهد بالرغم من ذلك، قدوم عدد من السياح الأجانب ممن يرغب في التوجه إلى إمارة رأس الخيمة الذين يبحثون عن الأجواء الحارة، مشيراً الى أن ذلك قد يسهم في تحقيق معدلات إشغال جيدة تعوض غياب النزلاء ممن توجه إلى السفر.

وفي فندق رأس الخيمة قال جونسون واز مسؤول المبيعات، إن نسبة الإشغال الفندقي خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت نحو 60%، معتبراً إياها نسبة جيدة خلال فترة بداية العام.

وأضاف أن هذا المعدل من الإشغال جاء نظراً إلى إقامة مجموعة من الفعاليات الترفيهية وغيرها من المهرجانات التي أقيمت مؤخراً في الإمارة مثل مهرجان عوافي، والاحتفال بمناسبة رأس السنة الميلادية التي استقطبت عدداً من النزلاء للإقامة في الفندق خلال هذه المناسبات.

وذكر “واز” أن عدد الغرف الفندقية المتوفرة في فندق رأس الخيمة يصل إلى 92 غرفة مختلفة، منها الأجنحة والغرف للشخص الواحد والشخصين، مشيراً إلى أن اغلب نزلاء الفندق هم من السياح الأجانب الذين يفضلون المكوث في الفندق الذي يحتل موقعاً جيداً وسط المدينة، وبالتالي تسهل عليهم مهمة التوجه إلى الأماكن التي يرغبون في زيارتها.

من جهته قال جورج ايسك مدير فندق الحياة بلازا إن الإقبال على الوحدات الفندقية في فندقه كانت جيدة في الربع الأول، معللاً ذلك باعتدال الطقس الذي يساهم في جذب النزلاء سواء كانوا من المواطنين المحليين التابعين لإمارة رأس الخيمة والإمارات الأخرى، أو من السياح الأجانب ممن يحرص على القدوم إلى رأس الخيمة في ظل الفعاليات والمهرجانات المقامة فيها.

وذكر أن الإشغال الفندقي مرتبط بحالة الطقس، فكلما اعتدل الجو ارتفعت معدلات الإشغال لدى الفنادق، وما أن تعود الأجواء إلى ما كانت عليه فإنها تتراجع، وهذا ما سيشهده فصل الصيف الذي تقل فيه نسبة الإقبال.
وفيما يتعلق بفندق كازبلانكا، أشار نوفل بن بوبكر مدير الفندق إلى أن الأشغال خلال الربع الأول بلغ نحو 50 %، متوقعاً ارتفاع هذه النسبة إلى حوالي 75 % خلال شهري أبريل ومايو قبل فترة الصيف.
واتفق ابن بوبكر مع باقي الفنادق في توقع التراجع في نسبة الإشغال صيفا، غير أنه أكد أن هذا التوقع يمكن ألا يكون صحيحاً، حيث يمكن ان يشهد الفندق إقبالا جيدا تحت ظروف غير متوقعة.


يضم 70 فيلا سياحية
افتتاح منتجع بانيان تري الوادي الشهر الجاري

يفتتح خلال شهر أبريل الجاري منتجع بانيان تري الوادي باسكال ابينك، رسمياً وذلك بعد أن تم تشغيله مبدئياً في يناير من العام الحالي 2010، والذي يضم مجموعة من الوحدات السياحية ويقع بالقرب من منطقة المزرع البرية.
وبحسب ابينك المدير العام للمشروع، يحتوي المنتجع على 70 فيلا سياحية، والتي تغطي كل واحدة منها مساحة 158 متراً مربعاً، تقع في قريتين ضمن المشروع.
وأشار ابينك الى أن معدلات الإشغال تعتبر جيدة منذ تشغيله، متوقعاً أن تشهد ثباتاً على مدار العام، ويمكن أن تزداد نسبتها خلال الموسم الشتوي وعطلات نهاية الأسبوع.وعن أكثر الجنسيات التي توجهت إلى المنتجع قال “ابينك” إنها من الأوروبيين والألمان والإيطاليين والروس، إضافة إلى أن هناك طلباً متزايداً من دول أخرى مثل فرنسا، والمملكة المتحدة، والدول الاسكندنافية، وعلى الرغم من تواجد هذه الجنسيات إلا أن الفندق يسعى لاستقطاب نزلاء من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، ممن يرغبون في البحث عن الإجازة والترفيه خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وأشار إلى انه هناك خطة لإطلاق مشروع جديد في رأس الخيمة والذي سيتم افتتاحه خلال الصيف المقبل، وسيضم 32 فيلا شاطئية يجري بناؤها حالياً.
وعن اختيار إمارة رأس الخيمة لإقامة هذا المشروع أشار “ابينك” الى أن الإمارة والطبيعة التي تملكها سواء من المناطق الصحراوية والخضراء والجبلية التي تعتبر من المقومات الطبيعية المهمة للإمارة، إضافة إلى مساهمة هذه الطبيعة في ممارسة عدد من الهوايات الرياضية التي تجذب السياح إليها.
الجدير بالذكر أن منتجع بانيان تري الوادي هو مملوك لشركة ركين للتطوير العقاري، وتديره شركة بانيان تري القابضة من مقرها الرئيسي في سنغافورة.

اقرأ أيضا

الصين: تخفيضات الضرائب والرسوم تجاوزت 56 مليار دولار